إلياس توفيق حميصي

  1. جبران الشداني

    قصة ايروتيكة الياس توفيق حميصي - في حَضْرَةِ الشَّيطانِ - الجزء الثاني.

    . خَلَعَتْ رِداءَهَا الحَرِيرِيَّ المُلْتَصِقَ بِجَسَدِهَا، وَتَهَدْهَدَ النَّهْدانِ، وَهِيَ تَبْتَعِدُ، وتقترِبُ مِنِّي، وَأَنَا مُسْتَلْقٍ؛ لَمْ أُصَدِّقْ عَيْنَيَّ، أَسْلَمَتْ لِعَيْنَيِّ ظَهْرَهَا، لا أُصَدِّقُ أَنَّ ما أراهُ يُمْكِنُ أَنْ يُسَمَّى ظَهْراً كَمَا عِنْدَ كُلِّ النِّساءِ، لا...
  2. جبران الشداني

    قصة ايروتيكة إلياس توفيق حميصي - في حَضْرَةِ الشَّيطانِ - الجزء الأول.

    أنا في حَضْرَةِ الشَّيطانِ. دخَلْتُ مُنْذُ قليلِ إلى صالةِ قَصْرِهِ، وَقَبْلَ أَنْ يَدْعُوَنِي إِلَى كَأْسٍ، رَسَمْتُ إِشارةَ الصَّليبِ؛ فَابْتَسَمَ، صَفَّقَ، ثُمَّ ضَحِكَ مِلءَ شِدْقَيْهِ، وقالَ لِي: أَحْسَنْتَ، تَفَضَّلْ.!. جاءَتْ أُنْثَى طَيِّبَةُ الكُرُومِ، تَمِيْسُ في حَريرِها الأبيضِ...
  3. جبران الشداني

    قصة ايروتيكة نقوس المهدي - مقامات العنين والبهكنة

    * مقام الرهز اوقفته علي باب كنزها وقالت: ادخل واخرج فقال: لم أدخل حتى اخرج؟
  4. نقوس المهدي

    الياس توفيق حميصي - رائحتُها... وحَسْبُ.!

    اتصلَتْ بي فجاةً، كنْتُ منهمِكاً بقراءةِ مسرحيَّةٍ، سلَّمَتْ، وسألَتْني عمَّا أعملُ، فقلْتُ لها كالعادةِ أقرأُ، سألْتُها بدورِي" وأنتِ، ماذا تفعلين.؟"، قالَتْ بغنجٍ: "أنا في طريقي إلى الحمَّامِ، أريدُ أنْ آخذُ حمَّاماً بسرعةٍ، ثمَّ أنوي المرورَ عليكَ.!.، نصّ ساعة بكونْ عندَكْ.!.". رُنَّ الجرسُ،...
  5. جبران الشداني

    قصة ايروتيكة الياس توفيق حميصي - رائحتها وحَسْبُ..

    الياس توفيق حميصي رائحتها وحَسْبُ.. اتصلَتْ بي فجاةً، كنْتُ منهمِكاً بقراءةِ مسرحيَّةٍ، سلَّمَتْ، وسألَتْني عمَّا أعملُ، فقلْتُ لها كالعادةِ أقرأُ، سألْتُها بدورِي" وأنتِ، ماذا تفعلين.؟"، قالَتْ بغنجٍ: "أنا في طريقي إلى الحمَّامِ، أريدُ أنْ آخذُ حمَّاماً بسرعةٍ، ثمَّ أنوي المرورَ عليكَ.!.،...
  6. نقوس المهدي

    قصة ايروتيكية الياس توفيق حميصي - نهايةُ مُعامَلَةٍ رَسْمِيَّةِ.

    الياس توفيق حميصي نهايةُ مُعامَلَةٍ رَسْمِيَّةِ. ج 1 سألتْهُ: هلْ أنتَ متزوِّجٌ.؟. أجابَها بِرزانةٍ مُفتَعلَةٍ مُتنهِّداً: " نعمْ. أقصدْ لِلأسفْ، نعمْ. أنا مُتزوِّجْ.!. في مُشكِلِةْ.؟.". اِمتصَّتْ شفتَيْها بِنَهَمٍ فاجِرٍ، نظرَتْ في صدرِهِ المُغَطَّى بِشَعْرٍ كثيفٍ؛ ثُمَّ أخذَتْ نَفَساً مِنْ...
أعلى