عبدالعزيز آل زايد

لماذا ننظر من نوافذنا إلى قمم الجبال؟ لماذا أعناقنا تشرئب نحو المُحَال؟، لماذا ننظر بعيون الغيرة لمن أمدهم الله بالمال؟، الفقير يتمنى العثور على المصباح الذي ينقله بطرفة عين إلى بساط الثراء، يرى ثوبه العتيق الخَلِق، ويرمق مائدته البسيطة المتواضعة فيطمع ثم يطمع ثم يطمع، ويقول: "لو أن الله يبسط...
(( خبر سعيد )) "ديمة".. للكاتب والروائي آل زايد الحمد لله .. على تمام النعمة واكتمال المنة .. رزق الكاتب والروائي السعودي عبدالعزيز آل زايد، بابنة اسماها ( ديمة ) يوم السبت 19 ذو القعدة 1443 هـ، الموافق 18 يونيو 2022 م، جعلها الله من مواليد السعادة. نسأل المولى القدير أن ينبتها نباتًا...
الآن تواجهني مشكلة مستعصية، ولكوني عجزت عن حلها قررت أن أدعها وأن أحمل القلم لأكتب شيئًا مفيدًا، ربما أعود فيما بعد لحل مشكلتي، لا تذبحوا الإوزة، هي الحكمة التي استخلصها من قصة ذلك الأحمق الذي كان يجني البيض الذهبي كل يوم من إوزته، لكن الطمع قاده لحمل السكين ليفري أوداج الإوزة المسكينة، وبالفعل...
كتاب بدائع الشعراء إصدار أدبي فاخر يفاجئ الكاتب والأديب السعودي عبدالعزيز آل زايد الشعراء ومحبي الأدب بمطبوعة أدبية أنيقة فاخرة، أطلق عليها اسم (( بدائع الشعراء ))، هذا الكتاب من إصدارات دار أروقة للدراسات والنشر، وهي دار نشر أردنية، تتخذ من عَمّان مقرًا لها. في استهلالة الكتاب يصرح الأديب آل...
(وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا) (( لحن الوجود )) كتاب قصصي في حق الأمهات تتوالى إبداعات الأديب والقاص السعودي آل زايد، ليقدم ثاني إصداراته القصصية، منتخبًا لها محورًا في غاية الأهمية حول حقوق الأمهات، كتاب: لحن الوجود...
سبق لي المشاركة الكتابية في ثلاث كتب قبل أن أسلك طريق التأليف الفردي، وحتى نصل إلى أمر ذي قيمة يجدر بنا المصارحة لبلوغ الأهداف، ولنبدأ بهذا السؤال العفوي: "لماذا يفكر بعض الكتّاب في حصد الجوائز وكسب الشهادات والألقاب؟"، لا نتحدث عن الكتّاب المعاصرين فقط، فهناك من يطمح لكسب لقب (أمير الشعراء)،...
الثقافة ليست للمبصرين وحدهم، الثقافة ليست للأغنياء فقط، الثقافة للجميع، الثقافة في حياتنا كالملح للطعام وكالهواء للرئتين، فأين دور المثقفين؟، والمروجين للكتب؟، في العصور الماضية كانت حلقات العلم مفتوحة الأبواب مشرعة، تفسح أطواقها لتحتضن الجميع وبالمجان، لا للطبقية ولا للعنصرية ولا لثقافات...
لماذا انحسر النقد وقلّت أمواجه؟، أظن أنّ من مكاسب هذا الانسحاب ظهور العديد من الأقلام وبروزالكثير من النجوم الأدبية والثقافية التي تستحق أن تطرح على مبضع النقد، أعجبني كتاب ودوّنتملاحظتي الإيجابية عليه في موقع القودريدز، وقبل أن أثبت المراجعة طالعت نقدًا موجعًا أطاح بالكتابأرضًا، ونسف نجومه في...
هل يستطيع الطب أن يُرجع للأعمى البصر؟، كان عيسى بن مريم يرجع للضرير بصره بإذن الله، فهلبمقدور العلم أن يخلق الإعجاز؟، لا نتحدث في هذه السطور عن الخيال العلمي، بل عن العلم التخيليالذي أمسى واقعًا، الناس يُضيعون أجمل أوقاتهم وأثمن أموالهم في توافه؛ لا تعود على البشرية بالنفع،وهنا نخطف الأضواء إلى...
في عدة جولات متفرقة للبحث عن مجموعة من الروائيين العرب، أدهشني توحد مفزع في كون أن الخبر الأبرز الذي يعلو منصات الصحف هو خبر رحيل كاتب أو مؤلف أو روائي؟، بعض هؤلاء الكتّاب لم نسمع بهم ولم تخطر أسماءهم أمام مسرح العيون، فهل المشكلة في زائر الموت؟، أم في أمة قدست الأموات؟ هل في الآونة الأخيرة...
يحلق الأديب والروائي السعودي عبدالعزيز آل زايد، في سرديته الجديدة بحبكة مشوقة غريبة الطباع حيث تقتحم بطلته المتخيلة عالم فانتازي أسطوري غريب، حين تقرر المبيت في المكتبة، فيا ترى هل ستتحقق لها أمنيتها في مسامرة مداد الكتّاب والمؤلفين؟، أم ستذهب أحلامها أدراج الرياح؟، حكاية أسطورية فانتازية تبحر...
ترقبوا جديد الروائي السعودي آل زايد القرّاء في شوق لمعرفة الإصدارات الجديدة التي وعد بها الأديب السعودي عبدالعزيز آل زايد، حيث يقول: "الفينيق ليس طائرًا خرافيًّا .. الفينيق دار نشر أردنية صاعدة مهتمة بترويج عادة القراءة ..". ترقبوا .. ترقبوا .. ترقبوا .. ترقبوا .. يقول آل زايد ليكشف عن...
العيد حينما يهل علينا ويحضر بزينته الفاخرة، فإنه يعني انقضاء عام بأكمله من أعمارنا، العيد حينمايحضر فإنه يذكرنا بمن كانوا معنا في العام الماضي واليوم قد رحلوا عنا، العيد حينما يحل ويطرق عليناأبوابنا فإنه يقول لنا بفمٍ فصيح: "أنا سأعود، فهل أنتم عائدون؟"، اللهم جعلنا من عواده والفائزين...
هنيًا لأهل فلسطين الأكل من ثمارها والرّي من مياهها، بلدة طيبة وهواء عليل، هل يُلَام من يسمي فلسطين جنّة الأرض؟، هل يُلَام من عشق رباها وحَنّ إلى لثم ثراها؟، هل يُلَام…؟، هل يُلَام…؟، إنها أرض الأرواح قبل أن تكون للأجساد وطنًا، إنها ميناء السلام قبل أن تكون للغرماء مطمعًا وحربًا، فلماذا الشجار...
امنحوني وقتًا لأصنع لكم من العميان عباقرة، هذا الحديث ليس زهوًا ولا تفاخرًا، بقدر ما هو واقع متحقق بالقوة، ويحتاج لمختبر لتراه الجماهير بالفعل. سعيت أن أكون معلمًا للموهوبين، وحينما تعذر عليّ بلوغ المرام، حلّقت بهذه الأمنية مستهدفًا جميع أحبتي الطلبة، فهم كالزهور وأنا أتقمص دور الفراشة التي...

هذا الملف

نصوص
89
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى