جميل منصور حاجب

ياشجرة الدردار لماذا هرمت باكرا خطوط النار والقلوب المصنوعة من رصاص ونار وتحلم الفتيات بها الراية الصفراء التي نصبت في الساحة اذ تبدو بلا روح .. وغضة لان اطفالا جدد سوف يأتون قوس قزح واخر الطريق انا ايضا ادخن سجارا رخيصا واعتمر قبعة عتيقة لكني سعيد ياشجرة الدردار ( قلوبنا مثقوبة كالنايات...
بجوار النافذة كل ليلة كل ليلة ولا تتذكر ماقالت ايملي ديكسون ذات مرة أن ( ليس للريح أي نفع ..) هكذا انت هكذا انت تتأخر دوما ايها البوذي انت ايضا أليس من اللطف ان تعلمني شيئا او ترشدني الي ارض الاسرار جميل حاجب / اليمن
يا صعاب لا تثقبي قلبي في قلبي ح ب ي ب لا أعرفه انا ذاهبة الي الغرب المتوحش حمى الذهب أصابتني الغجرية تغني للنهر يأتي بأسماكه بأسراره وعذوبته بينما أجف أنا كورقة سقطت في رصيف يا للمفارقة جميل حاجب / اليمن ٧ يوليو ٢٠٢١ م
الحظ قارب مقلوب بعرض البحر لا سمكة تفتح عينيها بتساعهما وتظمني أنت بخير لا قمر يرمي خيطا رقيقا قشة القمر نافذة مغلقة ويد لا تعطي شيئا لرجل لا يضع في حسبانه ان النهايات واحدة القمر حين لا يبزغ في الاعماق كالحب لايسعد احدا انا أخطأت لكنني لن افعل ثانية اعد اللوح بحقل وعصافير انا بلا رفقة بلا...
حينما اتذوق طعم الشاي ممزوجا بحمرة خديك اخالني في عالم اخر العالم الذي لا يعدو شجرة وعش صغير صار خلفي * * يا أبي الان وقد نشر الحب سمومه في دمي لا يجدي أن تصرخ لا تدنو من الحب ابقي أمنا جميل حاجب / اليمن
الباب يري حريقا دخانه يتكاثف لا يرى الحمام ظله في صوت الحسود الباب لا قط جيد لكنه يا لحساسيته يهرم لحظة بلحظة الملاك العذب اخيرا يهبط بجناحيه يقف في المنتصف انا افعل حسنة اروي ظمأ إمرأة المطر ينهمر في بيوت الجارات وأظمأ أنا المرأة التي ظللتها البدايات السعيدة اللذة تنمو بجوار ثمرة التين جميل...
الجند يحتضنون جبل عال الريح كشفت عن مزاج سيء الجند يختفون لتحل مكانهم الغابة الجند ينامون في أغنية لم يتبق لشعاع الفجر سوى رصاصة اطبق جفنيا الصباح يد ترسم بالاحمر قوس فرح بباب المدينة بوجه القرى الاسود دماغ عاثر الصباح ريشة تعتنق مذهب رومنسي وفضيحة لذيذة اصابعي تلتقط حبات المطر اصابعي تعمل...
من يدخن لفافة الشك ويستوقفك لبرهه وانت تعبر في اضواء العربات في الحقيقة وفي الخداع فيقول كنت سيد الحياة وسيد موتي انا ليخونيس لكن الابدية اعادتني الي الحياة لاجرب هذه المرة العيش كعبد من يستعير انف كلب ليشتم رائحة الغرباء حين يقطنون الكلام فيما تجلب لهم الماء الطعام والنزهات المجانية من...
الطيور المهاجرة تلقي سرأ حبة عشق تتشقق لها تربة القلب بين اصابعي ما يشبه اليباب أرحل في أغنية امازيغية بعيدا بعيدا الدروب التي تفضي الي منبت الحكمة حدائق السوسن تبدأ من خاصرتك الريح الجنوب تكشف الغطاء عن الجمر انشريني بين ردفيك انا مللت رفقة الخمير الحمر جنة الثوار الجدار الصلب يحجزني بين...
لكي تكون صديقي ايها الظل ضع افكارك في السلة اسمك الوصايا التي تطوق عنقك كقلادة الاسطوانه القديمة تلك التي تنعق النهار وغيومه المساء وعقدة أوديب النساء اللاتي عشقت واللاتى لم تعشق بعد لكي تكون صديقي كن فارغا أنقل اليك كل الاشياء كل الاشياء التي افسدت حياتي ......... الشجار كل شجار يبدأ بين نساء...
من يداهمني كاعصار يحيلني حطاما وبلا سقف صديق ظل حتى اجلس في الحافة لأشاهد تلاقح الغيمة والرؤية وأصغي للصمت الناي يذوب بفمي ألا تتذوقين فمي حلوا من يهمس للنهر لليوم يصبغ وجهه البياض وللمرأة تدعو خصرها خطافا فأطمأن الى الغرق ايها الحب اذا لم تكن أنت من يفعل ذلك فمن هو اذن جميل حاجب/ اليمن ٣٠...
لن اكشف السر لفانوس الليل لفراشة حامت قريبا من اللهب دون ان اعرف انها السر ذاته العمق الذي لا اصل اليه ويظل غامضا كالحب في عينيك وكبذرة لم تنشر فتنتها بعد نحو السماء لن اكشف السر فأنا لا املك سرا بالاساس تركت الفراشة تحترق بين السرة والصدع ولفحت وجهى النار . جميل حاجب / اليمن ٢٦ مارس ٢٠٢١ م
حين بنت عشها في اعلا الجرف هل ظنت أنني ساحمل طبق السعادة واصعد اليها فيما عمود الدخان يتراقص فوق رأسي ورماح الامس ................ القارب الخشبي تصعد به الامواج وتهبط بينما تتساقط النجمات عن يمنه وشماله غير انه لايصل ذلك القارب كحلم ضاع مني ............. لن أثخن بابي بالغياب هذه المرة سأحمله معي...
مرة لمعت المتاهة بعيني الظل وفي طريق العودة تعثرت بالوحدة .......... ليس طائر الرفراف من ضرب نافذتك بجناحيه انه حبي ..... .... شجرة البلوط لاتعرف كيف اخذت من ارضها البعيدة ووصلت الى هنا لكنهاتتوجع و تحن كأنت ............ ضع التاج رأس المعرفة وأبتسم كطفل صغير ............. لا تطلقي العواء ايتها...
لا استطيع مجاراتك في الرقص قلبي يضطرب قدمي تثقل ربما اجد في ذاتي مايشبه الطائر الوحيد حين يبلله المطر وينفض جناحيه كي يطير مجددا في سماء لا متناهية ودونما امل يراع أمتلاء وربما صلبني افلاطون بباب مدينته الفاضلة وصرت كما انا عليه بلا شفتين صالحتين للقبل وبلا لسان وماذا لو استطيع مجاراتك هل يثخن...

هذا الملف

نصوص
19
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى