عمر مرحام

ويحدث أن تزهر قلوب العشاق بهيام يأبى الانهزام يقتحم الظل الخافت ويعلن الانتصار أنا المهلهل السكير وانت نديمي عشقك مدامي وبوحك راحي انت أريج الياسمين والقرنفل بنسيم الصباح يرقص بغنج والتماهي اجهري بحبك ولا تسري طيفك أنيسي في غداتي ورواحي عندما سألني صديقي عن سر الإبتسام كان بريق عينيك...
شاخ فينا الصبر وتحجرت الطفولة في ثنايا النسيان عز الأمل في غابات اليأس المحترقة أختزل المستقبل في الظفر بمكان في ملجأ عجزة فرحنا بانتصارات جندي مبثور الأطراف وعيون اليتامى تأبن بطلا مجهول القبر نسينا كل المآسي وغفرنا للجلاد ساديته المعهودة أقمنا قداس التسامح وسط مروج جراحنا وعدنا التكالى بصكوك...
أقف مشدوها على شرفة الهوى وأنا أشهد حبك الجارف يتساقط غيثا مدرارا يتسلل عبر مسامات جلدي فأنبت شعرا أحمر كلما تحسسته يدي أحببتك أكثر غاليتي... سلطانة قلبي اكتبيني حرفا صاخبا وانثريني وردا جوريا فوق رصيف العمر الآتي وقعي شهادة ميلادي بحبر عشقك المتهادي فخلف عينيك الجميلتين يتحصن قلبي آمنا فأتيه...

هذا الملف

نصوص
3
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى