محمد عباس محمد عرابي - وصف القمر والبدر في قصائد ديوان " بلابل الشوق" للشاعرة لطيفة سعود بركي العصيمي

يتناول هذا المقال وصف القمر والبدر في قصائد ديوان " بلابل الشوق" للشاعرة لطيفة سعود بركي العصيمي ؛حيث تبين الشاعرة أن :القمر ذو بهاء وحسن وطيب، وأن البدر نصف الشهر يبدو وليس ظهوره كل الليالي ،وأن بدر السماء لا يُفتقد إلا إذا ما البدر غاب ، وأن المؤمن يمر على الصراط بوجه بدر، و أن البدر يتبع الشمس في غروبها ،وفيما يلي ما قالته الشاعرة في ذلك :
القمر ذو بهاء وحسن وطيب:
تبين الشاعرة لطيفة سعود أن القمر ذو بهاء وحسن وطيب ؛لذا تم تشبيه وجه الحبيبة به ؛حيث تقول في قصيدة (لحن الصعود ):
بدا وجه الحبيبة للسعود**فيا دنيا وداعًا للرقود
تبدى وجهها قمرًا فنالت ** بهاء وحسن وطيب (1)
البدر يبدو نصف الشهر:
تبين الشاعرة لطيفة سعود أن البدر يبدو نصف الشهر؛ حيث تقول في قصيدة (كن بدرًا ):
رويدك لا تكن خلا ثقيلا ** على الأحباب في قيل وقال
فأرسل تارة واقطعه حينا ** فيبعد عنكم سوء الملال
وكن البدر نصف الشهر يبدو** وليس ظهوره كل الليالي (2)
بدر السماء لا يُفتقد إلا إذا ما البدر غاب
تبين الشاعرة لطيفة سعود أن بدر السماء لا يُفتقد إلا إذا ما البدر غاب ؛ حيث تقول في قصيدة (في فلك الدعوة ):
وإذا التقى الأحباب يومًا واحدًا نسوا الصحاب ..
بدر السما لا يُفتقد
إلا إذا ما البدر غاب (3)
المؤمن يمر على الصراط بوجه بدر :
تبين الشاعرة لطيفة سعود أن "المؤمن يمر على الصراط بوجه بدر" ؛ حيث تقول في قصيدة (عزاء ):
وموقف مؤمن فيهم سعيدًا **على أرض الحساب بخير زاد
يمر على الصراط بوجه بدر**كمثل البرق أسرع من جواد (4)
البدر يتبع الشمس في غروبها :
وفي قصيدة (ثكلى ) ذكرت الشاعرة أن البدر يتبع الشمس في غروبها :
ثكلى وتخنقني العبارة ..
والشمس قد غربت ...
والبدر أتبعها مداره...
والأم تجلس في ذرا بيت ...
وتمسح دمعها ...تبغي عماره ! (5)


المراجع :
لطيفة العصيمي، ديوان " بلابل الشوق"،ط1 ، الطائف ،نادي الطائف الأدبي ،1432هـ/2011م




(1)لطيفة العصيمي، ديوان " بلابل الشوق"، قصيدة (لحن الصعود )،ص9
(2)لطيفة العصيمي، ديوان " بلابل الشوق"، قصيدة (كن بدرًا )،ص17
(3)لطيفة العصيمي، ديوان " بلابل الشوق"، قصيدة (في فلك الدعوة)،ص39
(4)لطيفة العصيمي، ديوان " بلابل الشوق"، قصيدة (عزاء)،ص44
(5)لطيفه العصيمي، ديوان " بلابل الشوق"، قصيدة ثكلى ، ص47

هذا النص

ملف
محمد عباس
المشاهدات
43
آخر تحديث

نصوص في : نقد أدبي

أعلى