نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

خالد منتصر - النيمفومانيا ورغبة المرأة الجنسية فى قفص الإتهام

'الجنس في الثقافة العربية' | نقوس المهدي.

الوسوم:
  1. نقوس المهدي

    نقوس المهدي كاتب

    12,693
    2,527
    جسد المرأة عار وجسد الرجل افتخار، وحتى بعد رحيل شهريار إلى الدار الآخرة فالحور العين والولدان المخلدون هدية خاصة له يتمتع بهن كما يشاء، أما شهرزاد

    فإقامتها خالية من الكوليسترول الرجالى وعليها إلتزام الصمت والعفة والطهارة!، ومطالب جسد المرأة تطاول وتجاوز وقلة أدب وهياج مسعور، أما طلبات جسد الرجل فهي أوامر وكرامة وعزة وحق طبيعي وواجب مقدس!، وإزدياد الرغبة الجنسية عند الرجل فحولة أما عند المرأة فهى "سودة"، والسودة تعبير عامي اخترعه المصريون للتعبير عن إزدياد الرغبة الجنسية عند المرأة، ويظهر من لون الكلمة وجرسها اللغوي أنها نوع من التحقير والتجريس ونسج الأساطير والأوهام حول جسد المرأة الذى يطلب ويتهافت ويتصاعد بلا سقف، ويجوع بلا شبع، فالرغبة الجنسية للمرأة في الوعي الجمعي العربي هي أضعاف الرجل الغلبان ويتعامل معها حسب الطلب وتفصل لها الفتاوى بانتهازية تبعاً لإتجاه الريح وطبقاً لمزاج الذكر، فعندما تقرأ آراء المؤيدين لختان الأنثى تجد على رأس القائمة أن المرأة ذات رغبة جنسية متفجرة لابد من قمعها وكبتها وبتر العامل المساعد على تأججها واشتعالها، وعندما تقرأ في أسباب تعدد الزوجات تجد من أهمها أن الرجل ذو رغبة جنسية سوبر و"فاميلى سايز" وفى كثير من الأحيان لا تستطيع زوجة واحدة إستيعابها!، وهنا لابد من أن تصرخ مثلما صرخ أحد أبطال مسرحية لطفي الخولي "أقفل الشباك ولا أفتح الشباك" وفهمونا من رغبته أكثر بالضبط!. في نهاية الستينات سرت إشاعة في جلسات النميمة المصرية وانتشرت كالسرطان ومفادها أن ممثلة مصرية ذاب فيها المصريون عشقاً مصابة بمرض السودة ولا تشبع من مضاجعة الرجال من جميع الأصناف والطبقات، وكانت هذه الإشاعة هي رد فعل هستيري ضد جسمها الجميل المستفز برشاقته وحيويته وعنفوانه وتحديه. وعندما رحلت هذه الممثلة في ظروف غامضة عاقب عشاقها أنفسهم بجلد الذات كما يفعل بعض الشيعة في احتفالاتهم الحزينة وعانوا من الندم المزمن ولكن بعد فوات الأوان، وانطبق عليهم المثل القائل "يقتل القتيل ويمشى في جنازته"، وأصبح هذا التعبير الغريب مبرراً لجميع أشكال القسوة والقهر الجنسي الذي يمارس على المرأة، فتم تمرير عملية بربرية مثل الختان أو ما يطلق عليه في الغرب التشويه التناسلي للإناث وتسويغه وتسويقه وجدانياً وعقلياً تحت شعار كبح الرغبة الجنسية. والأخطر أن السودة اقتحمت التفسيرات القانونية وجعلت بعض المحامين يستغلها في تبرير الاغتصاب ورفع الحرج وتخفيف العقوبة عن المغتصب بحجة أن المغتصبة ليست ضحية فهي مصابة بمرض السودة وهي التي تتحرش جنسياً وتطلب الجنس وتقوم بإغراء الجاني ولذلك طالبوا برفع العقوبة عن المغتصب وخفض فستان المغتصبة بل والأفضل تنقيب جميع الفتيات حتى لا تتسرب أحاسيس الهياج الجنسي عند الرجال الغلابة المستهدفين!، وكلنا نتذكر حادثة فتاة العتبة وكيف كتبت أقلام كثيرة تروج لفكرة أن الفتاة المغتصبة من الممكن أن تكون هى المحرضة والفاعلة لا المفعول بها. النيمفومانيات NYMPHOMANIAهي المرادف الأجنبي لكلمة السودة وهى كلمة يعتبرها الأطباء الآن غير علمية وغير دقيقة وسنتعرف فيما بعد على أسباب نفيهم لهذه الكلمة من قاموسهم العلمي، والنيمفومانيا كلمة مكونة من جزئين الأول NYMPH ومعناها حورية والثانىMANIA وهو الهوس، وبذلك يكون معناها هوس الحوريات، والحورية أو النيمف هي واحدة من آلهة الطبيعة اليونانيات وهى كما يعرفها د.عبد المنعم حفني في موسوعته "فاتنة الجبال والمروج والمياه التي تقوم بإغراء الرجال ومضاجعتهم، وتجامع الرجال حتى يسقطوا من الإعياء، ويتعاقب عليها الرجال فما تشبع ولا ينطفئ شبقها ولا ترتوي شهوتها"، وأحياناً ما يطلق عليه KYTHEROMANIA والكيثيرية هي أفروديت معبودة الجنس التي كانت أيضاً لا تشبع من الجنس لدرجة أنها في الحكايات الأسطورية ضاجعت أباها وأنجبت منه أدونيس فلما أصبح شاباً أغرته وضاجعته هو الآخر إلى أن تم اغتياله بسببها، وامتد هذا الوصف لنساء شهيرات في التاريخ مثل كليوباترا وكاترين العظمى وزوجة الإمبراطور الروماني كلاوديوس. وقد يتجه هذا التأجج إلى نفس الجنس من النساء مثل الشاعرة سافو التي كانت تضاجع نحو عشرين إمرأة يومياً، ويقابل النيمفومانيا النسائية الساتيريازس SATYRIASIS عند الرجال وهو من آلهة الغابات عند الإغريق ويشبهونه بالحصان الهائج الشبق على الدوام، وقد دخل هذا المصطلح عالم الطب على يد الطبيب الفرنسي Bienville في عام ١٧٧١ وأدرج تحت هذا المصطلحت النساء اللاتي تحلمن أحلام جنسية أو تمارسن العادة السرية أو تقرأن الروايات الإباحية ...الخ، وتصاعدت حدة حمى حصار الرغبة الجنسية في العصر الفيكتوري المتزمت والذي وضع أطباؤه أجندة لعلاج زيادتها بداية من تغطيس المرأة المريضة من وجهة نظرهم بالطبع في حمام بارد مع استعمال الحقن الشرجية أو دود العليق الذي يمص الدم من المنطقة المتهيجة حول المهبل وإنتهاء ببتر البظر كما نفعل نحن الآن فى الختان. كما تحدثت الثقافة الغربية القديمة عن الرغبة الجنسية للمرأة، تحدث العرب أيضاً عنها ربما بشكل مفصل يتفوق على تنيسي وليامز في مسرحيته الشهيرة قطة فوق صفيح ساخن، فقد أطلق عليها العرب لفظ الغلمة، ووصفوا صاحبة هذه الشهوة في المعاجم العربية بالغليمة، ويسمونها أيضاً الهجول لأنها ذات متاع طويل واسع، ومن صفاتها أنها قعرة لا تكتفي إلا بالمبالغة في الولوج، وقيل أيضاً في تفسير القعرة لأنها تجد الغلمة إلا في قعر الفرج، وقيل أنها يسمع لها صوت عند النكاح ويسمونها لذلك الخبوق، والخبق هو الصوت، وقيل هي تزخ الماء عند الجماع، وقيل هى المصوص التي يمتص فرجها قضيب الرجل وماءه جميعاً، وهى الحارقة التي يشتد إنقباضها عند الشبق، ووجه الغليمة عند العرب يصفونه بأنه مسفوط دائماً، وصوتها به جرأة وله رنة فاجرة وهى كثيرة الحركة ماجنة إذا ضحكت، جهور أي قليلة التستر، ومغناج..... إلى آخر هذه الصفات التي إن دلت على شئ فإنها تدل على أن الجنس قد إحتل مكانة كبيرة عند العرب وأن الحديث التفصيلي فيه لم يكن عيباً أو حراما.ً قال عالم الجنس الشهير ألفريد كينزي في تعريفه للمرأة التي تعانى من النيمفومانيا "إنها إمرأة تملك قدرة جنسية أكثر منك"، وهنا تبرز قضية النسبية والنظرة الشخصية والحكم الذاتي في مسألة الممارسة الجنسية، ويطرح السؤال بقوةما هو الطبيعي وماهو المبالغ فيه في الجنس؟، ومن الذي يحكم على هذه المرأة بأنها تمارس الجنس بكثرة والأخرى تمارسه بإعتدال؟، وماهو مفهوم الإعتدال؟، علامات إستفهام كثيرة جعلت علماء الجنس يخرجون هذا المصطلح من قاموسهم الطبي ويصفونه بأنه تعبير غير علمي ويفتقر إلى الدقة العلمية، وبعد أن كان إنحرافاً جنسياً في تعريف الجمعية النفسية الأمريكية ١٩٥١ صار سلوكاً طبيعياً في القرن الحادي والعشرين، وتصاعدت علامات الإستفهام تلك لكي تتحول إلى ألسنة لهب تضئ الطريق أمامنا لمزيد من فهم معاني الجنس وأيضاً تحرق المفاهيم القديمة الأسطورية الراسخة في الأذهان عن هذا السلوك الإنساني الذي مازلنا برغم ممارستنا الروتينية له نجهله ونجهل أبجديته لدرجة أننا نستطيع وبكل فخر أن نقول أننا أمة أمية جنسياً!!، ومن ضمن هذه الأسئلة والمفاهيم التي سنطرحها على القارئ ليعيد بناء تصوره الجنسي ما يلي: هل الجنس حاجة بيولوجية فقط؟، أعتقد أن الإنسان هو الحيوان الوحيد على ظهر الكرة الأرضية الذي يمارس الجنس من أجل المتعة والــــتواصل وليس من أجل الإنجاب فقط، وهو الحيوان الوحيد في الكون الذي يمارس الجنس وهو يواجه رفيقه وجهاً لوجه أثناء اللقاء الجنسي تعبيراً عن الحميمية التي هي إحدى وظائف الجنس. الجنس فكرة وإعتقاد ولغة حوار أكثر منه فسيولوجى وبيولوجى، وهو لا يقاس مثلما تقاس المتع الأخرى، واللقاء الجنسي ليس لقاء جســـــــــدين في غرفة نوم بل هو لقاء ثقافتين مختـــــــلفتين ترغبان في الإنصهار. المخ هو العضو الجنسي الرئيسي وليس الأعضاء التناسلية أي أن ما بين الأذنين يتحكم فيما بين الفخذين!. بعض الأفكار المتزمتة الراسخة عن الجنس في مجتمعاتنا مثلها مثل الفيروسات من الممكن أن تتحور وتتشكل وتخفت حيناً ولكنها أبداً لا تموت. لا يمكن إنكار دور أفلام البورنو في ترويج مثل هذه المفاهيم الإستهلاكية السلعية عن الجنس وإطلاق العنان للخيال في تصور الرغبة الجنسية للمرأة وكأنها جذوة النار المقدسة التي لا تنطفئ. فالرجل الذي يركبه الوسواس الجنسي في نظرنا رجل طبيعي أما المرأة التي ترغب في الجنس بإيقاع أسرع من زوجها فهي في رأينا مريضة، وهنا نشير باصابع الإتهام إلى التفسير الذكري للجنس، والنظر إلى ما هو طبيعي وما هو مرضى من خلال تليسكوب آدم والحديث من خلال تفاحته البارزة وصوته الأجش. إدمان الجنس يختلف عن النيمفومانيا، ويصنفه الأطباء تحت راية المرض العقلي، ولا علاقة له بازدياد الرغبة الجنسية عند المرأة والتي لم تعد تهمة الآن، فمدمنة الجنس لا تبحث عن الجنس من أجل رغباتها الجنسية ولكن لرغبتها في تدمير نفسها وإيذائها، وهي تمارس الجنس بدون حب أو حميمية، تمارسه كوسواس جنسي قهري، وهذا الإدمان المرضى ليس له علاقة بالدافع أو الرغبة الجنسية بالضبط كما أن البوليميا أو إدمان الأكل ليس له علاقة بالجوع أو إدمان الكحول ليس له علاقة بالعطش. هل نستطيع إتهام الفنان بيكاسو الذي كان وهو في التسعينات من عمره يمتلك رغبة جنسية تتفوق على إبن العشرينات؟!. الجنس إتحاد من أجل الإكتمال، وحلم الإكتمال حلم مشروع لا ننكره على المرأة مثلما لا ننكره على الرجل، وإذا لم يتجاوز الجنس جدران الجسد وأسواره للنفاذ إلى الروح سيصبح مجرد فعل ميكانيكى بارد وسخيف وهو ما عبر عنه الشاعر الهندي العظيم طاغور حين قال: " أمسك بيدها وأضمها إلى قلبي أحاول أن أملأ ذراعي من سحرها وأن ألهب بقبلاتي عذوبة ابتسامتها وأن أشرب بعيني لحظاتها القائمة ولكن أواه أين ذلك كله؟ من يقدر أن يفصل السماء عن زرقتها أحاول أن أمسك الجمال ولكنه يفلت منى تاركاً جسداً فقط بين يدي فأتراجع خائباً متعباً: كيف يمكن للجسد أن يلمس الزهرة التي تطالها الروح وحدها "



    o.jpg
     
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..