وريدة الحيدري - رومنسيات

وإني لَبِمَعِيَّتِكَ في دروب الهوى أرفلُ
وإني لفي سمائكَ أزهى ثريا ما تأفلُ
في عزِّ التيه لِوَقْعِ خطاكَ تشهد القوافلُ
شتاتُ روحي، جَمْعُه كلُّكَ به المتكفِّلُ
ينبرة صوتٍ منابرَ اعتلتْ أين المحافلُ
للتَّوِّ إلى مسمعي تناهت ولا هو الغافلُ
سُبُلُ الهوى إلى لُبي أنت فيها الرَّافِلُ
بِنِبَال هيامك مُحمَّل يا أنت الجحافلُ
فيك انعكاسي تجلى أنت به الحافلُ
لا بِكَ في محراب هواك تليق النوافل.

تعليقات

لا توجد تعليقات.
أعلى