د. جورج سلوم

كان لدينا عنترة والزير وابن ذي يزن يرطّبون ليالينا في بلاط الحكواتي ، ويداعبون خيالنا المتجفّف ، وكانوا يُعيدون إلينا ماء الوجه ، إزاء القهر والقنوط والنكسات المتتالية والهزائم المنكرة ، فنقوّم شاربَنا المتدلّي ونرطّب نهايته بلعابنا ليشرئبّ كمنقار الباشق ، فنعود رجالاً على نسائنا فقط ، ونعِدُ...
وقال لمساعده الذي يشاركه العمل في ورشةٍ صغيرة لتصليح الهواتف الجوّالة : -وهل تمّ إصلاح الآيفون ؟ -إنه جاهز يا صديقي -ممتاز ، وأجرة التصليح تتماشى مع سعر الجهاز كما تعرف ، فلا تتساهل مع الرزق الحلال وقد جاءنا على قدميه يسعى ، خذ أجرةً مضاعفة وابتسم المساعد بخبث وكان يغوص في القطع الصغيرة...
وتعود بيَ الذاكرة الشمطاء إلى أوائل ثمانينيات القرن الماضي عندما كنت طالباً في كليّة الطب بدمشق ، ذاك هو الزمان ، أما المكان الذي قادتني الذاكرة إليه فهو ما يُسمّى بالمَشرَحة ، وهو القسم الذي تضطجع به الجثث الآيلة للتشريح التعليمي بأيدي طلاب كلية الطب . المكان على اتّساعه وإنارته الجيدة وتهويته...
وقال لي ذاك الطبيب : -لا بُدَّ للمرء في فترةٍ ما من سنيّ حياته أن يعاني من أعراض البواسير ، ولو بدرجة خفيفة منها ، فلا تبتئسي يا ( أختي ) ، وليست كلّها بحاجة للجراحة . قال ذلك ، وكانت عيني خجلةٌ من عينه ، إذ من الصعب عليك أن تكشف مقعدتك أمام يده الماسّة والجاسّة ، لا سيما عندما يدفع إصبعه...
أشعر بالوحدة مع أني لست وحيداً !!! هي جملةٌ كتَبَها على أحد مواقع التواصل الاجتماعي، وذيّلها برقم هاتفه، وعنوان بريده الإلكتروني. ولم يستغرب قرّاؤه ومتابعوه ممّن يعرفونه تلك العبارة وفحواها، ونسجوا من كلماتها القليلة حكاية مُسهَبة بطريقة الخطف خلفاً، فهم يعرفون بأنه تقاعد حديثاً من وظيفته،...
أنتَ يا من وُلِدْتَ في الظلام ، في الخصى ، في كيس الصفن المتدلّي عنوةً كالمشنوق ، هناك حيث الأعضاء المخبّأة خلْقياً لتكون مخفيّة ومستورة وذليلة ومثيرة للاستحياء ، لأنها عوراتٌ مُخجِلة ، ويجب سترُها ، وحتى عند بني حيوان تكون مستترة ، ومحجوبة عند أولئك الذين لا يعقِلون . فكيف بنا عند الذين...
لا أظنّ أني أخطأت يومَها بانكشافي عليه، وما شعرْتُ حينَها برعدة الخجل، وإن كانت قرْصَةُ البرد هي التي جعلتني أنكمش على ذاتي. وها أنا الآن، وبكامل قوايَ العقلية، لا أرى بأني اقترفتُ ذنباً أو آتيتُ عيباً بعد مرور أشهر على تلك الحادثة، وما الذي يدعوني للخجل ؟ وقد تعرّيت أمامه كما تعرّى أمامي،...
يومها أقلعت السفينة لتمخر عباب البحر الذي كانوا يسمّونه بحر الظلمات، وكانت رحلتهم تطول لتستغرق أشهراً. وكانت سفينتهم الصغيرة بركابها القلائل مجتمعاً صغيراً فيه كبيرٌ للبحارة ، ولكنّ كِبره كان ناجماً عن كبر سنه وبالتالي خبرته ، ومن ثم يكون احترامه واجباً ولا غبار عليه. وعندما كبرت السفن وغصّت...
-كلّما فتحْتُ حواراً ، أجد بيني وبينكَ فجوةً لا يُمكن تجاوزها . قالت ذلك ببعض التنهّد والتأفف. وأجاب ساخراً : -أفّ ، لا يمكن تجاوزها !.. هل هي هوّة سحيقة لهذه الدرجة ؟ أطرقَتْ أرضاً ، وآثرَتْ ألا تتابع الشّرح بما يخصّ التناقض في المستوى الثقافي بينها وبينه كي لا تجرحه ، إذ طالما ارتضت به...
-تعال نتعالى عليهم أولئك المُتعالين الجُدد ، ولو كانت الرّيح تهبُّ الآن وفق ما تشتهي أشرعتهم . والنأي بالنفس ، والهجرة إلى عالم النسيان ، لن يجنّبانك نيران الاستئثار وغائلة الحيتان التي لا تشبع . -فعلاً ، لقد استقووا وتمادوا وتمدمدوا ، ولا أظن بأنّ مكاناً لي بينهم باقٍ ، فلنهاجر تاركين لهم...
صار من المألوف أن ترى الوجوه ذات السحنة الترابية أنّى نظرت ، كآبة مُسيطرة على الخلْق ، وكأنّ زمن السعادة قد ولّى ، والابتسامات الوقتية إنْ رأيتَها ، فتكون مُصطَنعة أو قسريّة يفرضها الموقف واللحظة وطبيعة العمل أو التّرحاب الزّائف . أما الحقيقة المُرّة ، فهي إحباطٌ قائمٌ ومقيم ومتجذّر ، وإحباطٌ...
أبحثُ عنكِ....في عالمي الضيّق المدجّج بالرّجال ...في مخيّلتي المزدحمة بالصور ..في مرمى مدفعي الرشاش ..في منظاري المقرّب خلف َ التلال...ثم أحتضن سلاحي وأُرخي العنان لأحلامي الجامحة تقودني إليكِ .... وعندما رأيتكِ تتوسّدين ذراعي رسمتُ على شفتيَّ ابتسامهْ.. - (لا تمكثي طويلاً يا فتاتي ...فقد...
جاءكَ الموت قبل أن تحزمَ حقائبك وتربط سيور حذائك . قبل أن ترتّب سطح مكتبك ، وتصنّف أوراقكَ المبعثرة ، وقبل أن تنجز أولوياتك المبرمجة . وقد نسيتم جميعاً أن تضعوا الموت في أولوياتكم ومخططاتكم ، لكنه يندخل بها رغماً عنكم ، فلا أولويات أمام الموت لأنه الأوّل والآخِر . جاءك الموت على حين غرّة ،...
دائماً تتلاعب بها وهي تتدلّى على صدرها ، قلادتها الثقيلة معلّقة بسلسال ثقيل ..وأحياناً لثقلها تغور خلف فرجة قميصها ، وتتذكّرها فجأة وتسحبها لتظهِرَها وتعود لتتلاعب بها . تنجذب عينه إلى قلادتها التي تشغلها ، فيدقّق النظر فيها ، كأنها كتابٌ مغلق بدفّتين ولها قفلٌ يبدو ظاهراً ، قد تكون بداخلها...
وجاء الليل وأشاحت الشمس بوجهها عن أرضنا ...واشتعلتْ عيون القطط البرية مستعدّة للصيد ...وأسلم الغزال ساقيه للريح في مطاردةٍ محسومةِ النهاية ...موتٌ وذبيحة . وفي هدأة القبور وبردها كانت الديدان تأكل الأجساد تحت الأكفانِ الرّطبة.....موتٌ وجيفة ْ. وفي الأجواء عبرتِ الطائراتُ فوق المحيط.. فأصبح...

هذا الملف

نصوص
164
آخر تحديث
أعلى