في الخمر والنبيذ

إِن أَشرَبِ الخَمرَ أَشرَبها لِلَذَّتِها وَإِن أَدَعها فَإِنّي ما قِتٌ قالِ لَولا اللَذاذَةُ وَالقَيناتُ لَم أَرَها وَلا رَأَتني إِلّا مِن مَدىً عالِ سلابَةً لِلفَتى ما لَيسَ في يَدَيهِ ذَهّابَةً بِعُقولِ القَومِ وَالمالِ مورِثَةُ القَومِ أَضغاناً بِلا إِحَنٍ مُزرِيَةٌ بِالفَتى ذي النَجدَةِ...
لا تَبكِ لَيلى وَلا تَطرَب إِلى هِندِ وَاِشرَب عَلى الوَردِ مِن حَمراءَ كَالوَردِ كَأساً إِذا اِنحَدَرَت في حَلقِ شارِبِها أَجدَتهُ حُمرَتَها في العَينِ وَالخَدِّ فَالخَمرُ ياقوتَةٌ وَالكَأسُ لُؤلُؤَةٌ مِن كَفِّ جارِيَةٍ مَمشوقَةِ القَدِّ تَسقيكَ مِن عَينِها خَمراً وَمِن يَدِها خَمراً فَما لَكَ...
شفشاون شأنه شأن باقي أقاليم شمال المغرب في فترات مختلفة من تاريخه انتشار صناعة الخمور وتعاطيها، وهو ما أشار إليه محمد ياسر الهلالي في مقال نشرته مجلة زمان إلى كون منطقة شمال المغرب كانت "أكثر استهلاكا للخمور من جنوب" ، وهو ما تؤكده العديد من المصادر الكلاسيكية. على الرغم من كونها نأت عن...
آذنتنا بدفها أسماء = رب دف به يطيب الغناءُ وَدَعَتنا في المهرجان إلى الش = ر عجوزُ الدساكر الشمطاءُ بنت كرم أتى الزمان عليها = وهي بِكرٌ في خدرها عذراء إن دنَت فالمسا ء عندي صباح = أو نأت فالصباح عندي مساء ذكّرَتني ووجهها قد جلا الظلــ = ــمة فالليل والنهار سواء إنما مصعب شهاب من اللــ = ـه...
والكأسُ تسلبني عقلي وأهون ما لهوتُ عن ذكره عقلي إذا سلبا حمراء يمسي يناني وهو فوق يدي منها بمثل شعاع الشمس مختضبا ابتعتها غير مغبونٍ ولو طالبت الخ مار روحي أعطيت ما طلبا وأربح الناس عندي في تجارته محصلٌ يشتري بالفضة الذهبا
أَلا لا تَلوميني عَلى الخَمرِ عاذِلا وَلا تُهلِكيني إِنَّ في الدَهرِ قاتِلا ذَريني فَإِنَّ الخَمرَ مِن لَذَّةِ الفَتى وَلَو كُنتُ مَوغولاً عَلَيَّ وَواغِلا وَإِنّي لَشَرّابُ الخُمورِ مُعَذَّلٌ إِذا هَرَّتِ الكَأسُ الوِخامَ التَنابِلا أَخو الحَربِ ثَبتُ القَولِ في كُلِّ مَوطِنٍ إِذا جَشَأَت نَفسُ...
من خمرةِ الكاسِ لا من خمرة الياسِ أعطيتُ نفسي مداها بينَ جُلاّسي فخمرَةُ اليأسِ لي وحدي أعاقرها وخمرة الكأسِ بينَ النّاسِ للنّاسٍ كم لَيلَةٍ طاشَ قلبي من تمَلمُلِهِ فرُحتُ أنعشهُ من حَرّ أنفاسي يقول لي وسهامُ الدّهرِ تصرعهُ الله ما أعذبَ الشكوى وأحلاه ورحتُ أنفقُ عمري كلّما لمعَت زُهرُ...
اشتهرت الخمرة النصرانية بالجودة والقدم، كما عرفت برائحتها الذكية وطعمها اللاذع، فتغنى الشعراء بذكرها، وفتنوا بنعتها، فوصفوا الكأس والنديم والنقل والزهر والتحايا والصبوح والغبوق وكل ما يتعلق بمجلسها من عزف ونزف وغناء وقيان وسقاة وتهتك ومجون، وما يتبع ذلك من حوادث مشهورة، وأخبار مذكورة وقصائد...
روق الخمرة صرفاً وأدر واسقنيها في الظلام المتعكر روح الأرواح بالراح فما ذاق طيب العيش إلا من سكر رقية الحزن يرى شاربها نفسه مثل مليك مقتدر رق مرآها ومرأى جامها فهي والجام ضمير مستتر رائد الأعين عن إدراكها قاصر لولا اللهيب المستعر رقصت في جبهة الكاس لدى صبّها حور الحباب المعتور راح أنس إن...
يَشرَبُ بِنتَ الكَرمِ بَعضَ الناسِ لِكُربَةٍ في النَفسِ أَو وَسواسِ وَبَعضُهُم لِأَنَّهُ قَد ظَفِرا وَبَعضُهُم لِأَنَّهُ قَد خَسِرا وَبَعضُهُم لِأَنَّهُ في فَرَحِ وَبَعضُهُم لِأَنَّهُ في تَرَحِ وَبَعضُهُم كَي يَستَرِدَّ الأَمسا وَبَعضُهُم يَجرَعُها كَي يَنسى وَبَعضُهُم لِيَستَفيدَ قُوَّه...
خطرتْ في رأسي ـ وأنا بين الصاحي والنائم ـ فكرة ٌ غريبة لكنها ليست مستحيلة في عالمنا المعاصر . أنْ أجمعَ بين الشاعرين العراقيين المتنبي وأبي نؤاس . هل يا ترى يقبلان الإجتماع في بيتي ؟ لِمَ لا ، كل ما يرومان ويبتغيان متوفر لديَّ . لا من مشكلة إذا ً في مسألة المكان . وماذا عن الزمان ؟ أعرض ْ عليهما...
تحديد المحرم والمحلل في الإسلام يعتمد على وجود نص صريح في القرآن أو الحديث ويمكن اللجوء للقياس على حالات مشابهة عند عدم وجود نص لاستنتاج الأحكام المناسبة. موضوع الخمر أخذ حيزا كبيرا من السجالات بين المسلمين وانتهى إلى ما نراه اليوم من إجماع لدى رجال الدين المسلمين على تحريمه، ولكن المراجع...
ولأول مرة في تاريخ الشعر العربي تظهر مادة الحشيشة المُخَدِّرة، وأصبحت هذه المادة فنًّا من فنون الشعر، ومَوْضعًا من موضوعاته، فكما كانت الخمر منذ العصر الجاهلي غرضًا من أغراض الشعر، أصبحت الحشيشة منذ العصر الأيوبي غرضًا كذلك من أغراض الشعر، وكان السبب في دخول هذه المادة إلى مصر وبلاد الشام هم...
(قالَ تَزْرَعُونَ سَبْعَ سِنِينَ دَأَبًا فَمَا حَصَدْتُمْ فَذَرُوهُ فِي سُنْبُلِهِ إِلَّا قَلِيلًا مِمَّا تَأْكُلُونَ (47) ثُمَّ يَأْتِي مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ سَبْعٌ شِدَادٌ يَأْكُلْنَ مَا قَدَّمْتُمْ لَهُنَّ إِلَّا قَلِيلًا مِمَّا تُحْصِنُونَ (48) ثُمَّ يَأْتِي مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ عَامٌ فِيهِ...
     وَفِــــتيَةٍ كَــمَصابيحِ الــــدُجــــى غُـــــرَرٍ      شُمُّ الأُنـوفِ مِـنَ الصـيدِ المَــصاليتِ     صالوا عَلى الدَهرِ بِاللَهوِ الَّذي وَصَلوا      فَلَيسَ حَــبلُهُمُ مـِنهُ بِمَـبتوتِ     دارَ الزَمــانُ بِأَفــلاكِ الســعودِ لَــــــهُـــم     وَعاجَ يَحنو عَلَيهِم عاطِفَ الـليتِ...

هذا الملف

نصوص
62
آخر تحديث
أعلى