ابن الفارض

سائقَ الأظعانِ يَطوي البيدَ طَيْ مُنْعِماً عَرِّجْ على كُثْبَانِ طَيْ وبِذَاتِ الشّيح عنّي إنْ مَرَرْ تَ بِحَيٍّ من عُرَيْبِ الجِزعِ حَيْ وتلَطّفْ واجْرِ ذكري عندهم علّهُم أن ينظُرُوا عطفاً إلي قُل ترَكْتُ الصّبّ فيكُم شبَحاً ما لهُ ممّا بَراهُ الشّوقُ فَي خافياً عن عائِدٍ لاحَ كمَا لاحَ في...
قلبي يُحَدّثني بأَنّكَ مُتْلِفِي روحي فِداكَ عرَفْتَ أمَ لم تَعْرِفِ لم أَقْضِ حَقّ هَواكَ إن كُنتُ الذي لم أقضِ فيِه أسىً ومِثليَ مَنْ يَفي ما لي سِوَى روحي وباذِلُ نفسِهِ في حُبّ مَن يَهْواهُ ليسَ بِمُسرِف فلَئِنْ رَضِيتَ بها فقد أسعَفْتَني يا خَيبَة المَسْعَى إذا لم تُسْعِفِ يا مانِعي طيبَ...
هو الحُبّ فاسلم بالحشا ما الهَوى سهلَ = فما اختارَهُ مُضْنى به وله عقْلُ وعِشْ خالياً فالحُبّ راحتُهُ عَناً = وأَوّلُهُ سُقْمٌ وآخرُهُ قَتْلُ ولكنْ لديّ الموتُ فيه صَبابةً = حياةٌ لمَن أهوى عليّ بها الفضل نصحْتُك عِلماً بالهَوَى والذي أرى = مخالَفَتي فاختر لنفسكَ ما يحلو فإن شئتَ أن تحيا سعيداً...
تهْ دلالاً فأنتَ أهلٌ لذا كا = وتَحكّمْ، فالحُسْنُ قد أعطاكَا ولكَ الأمرُ فاقضِ ما أنتَ قاضٍ = فعلّي الجمالُ قدْ ولاّكا وتلافي إنْ كانَ فيهِ ائتلافي = بِكَ، عَجّلْ بِهِ، جُعِلْتُ فِداكا! وبما شئتَ في هواكَ اختبرني = فاختياري ماكانَ فيهِ رضاكا فعلى كلِّ حالة ٍ أنتَ مني = بي أولى...

هذا الملف

نصوص
4
آخر تحديث
أعلى