سلمان رشدي

وأنا أجلسُ هذا الصّباح لأكتبَ، أوّل ما فعلته أنّي فكّرتُ في سلمان رشدي. فعلتُ ذلك كلّ صباحٍ لمدّة تقارب أربعة أعوام ونصف العام، وحتّى الآن يشكّل الأمر جزءًا أساسيًا من روتيني اليوميّ. أرفع قلمي، وقبل أن أشرع في الكتابة، أفكر في زميلي الروائيّ الموجود في الجانب الآخر من العالَم. أصلّي بأن يبقى...
هل هو تنفيذ لفتوى أم أنه فعل طائش ارتكبه شخص محبط عشيت بصيرته؟ في كلتا الحالتين، يعتبر الاعتداء على الكاتب رجس. فلا للأحد الحق في الاعتداء على حياة الغير. التقيت سلمان رشدي عام 2007 في نيويورك، كان قد دعاني إلى "مركز القلم الأمريكي"، وقبل ثلاث أو أربع سنوات جمعنا مع بعض البرنامج التلفزيوني...
عام 1982، حين كنت في هامبورغ بمناسبة صدور الترجمة الألمانية لرواية “أطفال منتصف الليل”، سألني الناشر الألماني إن كنت أود رؤية غونتر غراس. بالطبع، أردت ذلك، وتم إيصالي إلى قرية على تخوم هامبورغ حيث كان يسكن غراس. كان يملك بيتين في تلك القرية؛ كان يعيش ويكتب في واحد منهما واستخدم الآخر كاستدويو...

هذا الملف

نصوص
3
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى