حسن أجبوه

قررت العيش بدونها. نعم، مللت زرع أعضاء ليست لي، ترفضني، تستغلني فتجعل مني خادما مطيعا لرغباتها وشهواتها. تظن أم أولادي بعدما لاحظت كثرة التغيير الذي أحدثه بوجهي كل مرة أني زير نساء، حتى أنها أسرت إلي ذات ليلة، بجمالي ورمانسيتي المفرطة، هي التي قبلت الإرتباط بي فقط هروبا من عوزها وطمعا بثرائي...
أيها الغاوون ادخلوا بيوتكم آمنين قضي الأمر فما عدنا بكم نستعين أيها المارقون شمعوا بيوتنا ناظرين فإكسير سحرنا ارتشفه سحرة بابل الغادرين في يومك المغبون نشهد أن للبيت نوافذ وللقصيدة سجائر فلا تقدوا قميصنا شاكرين لأن احداهن طيرت القط وأجلست البحر القرفصاء ليث شعرنا وليمة نتقاسمها و الخوف نائمين...
ما لهاته الشَّمْس تغدرُ بي.. تَشفطُ دمعتي تنقلُ الملحَ المجفّف بأورِدتي.. ما لهاته الغَيمَة الكِبريتيّة تنشُر ظلالها أشواكاً بضحكتي.. يا أيتُها الكِبّة ** اللّقِيطَةُ أما كفاك نثَانةُ رُوحك لتُطلِّي بنَجاسَتِك و تَسحَلي بَزَّازتي نِصفُ ألفِ.. صفعة... نصف ألف تخنِق أشعاري وتُدمي شَواربي...

هذا الملف

نصوص
3
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى