شكرا للحياة Gracias a la Vida - قصيدة للشاعرة والمغنية فيوليطا بارا - ترجمة: عبد السلام مصباح

[/B][/BOX]

Violeta Parra
1917 - 1967
(الشيلي)


شكراً للحَياة التي أعْطتني كثيراً
أعطتني عَنَيْنِ حين أَفتَحُهُما
أميز الأبيضَ منَ الأسودِ بوضوح،
وفي أَعلى السماءِ
أُميِّزُ عُمقَها المُرصَّعَ بالنُّجوم،
وأُميِّزُ في الجموع الرجلَ الذي أحب.

شكراً للحياة التي أعطتني كثيراً
أعطتني السَّمعَ الذي بكل اتساعِه
لأمَيز نقش الليل والنهار،
الصراصير والكناري
المطاريق،
التوربينات،
النُّبـاح،
الوابل
والصوتَ الحنونَ لِمنْ أُحِبُّه بعُمق.

شكراً لِلحياة التي أعطتني كثيراً
أعطتني الصوتَ
والأبجدية؛
بكلماتِها أفكّر وأصرّح:
أمّاً،
صديقاً،
أخاً
ضوءً يُنيرُ
طريقَ روح مـن أحب.

شكراً للحياة التي أعطتني كثيراً;
أعطتني مَشْي قدميّ المتعبتين؛
اللتين بهما أجوبُ المدنَ والمُسْتنقَعاتِ،
الشواطئَ والصحارَى،
الجبالَ والسهولَ،
وأَتَجوَّلُ في مَنْزِلِك،
شارعِكَ
وفِناءِ بيتِك.

شكراً للحياة التي أعطتني كثيراً
أعطتني قَلباً يَهزُّ قَفَصَه
حينَ أَتَطلَّعُ إلى ثِمارِ العَقلِ الإنساني،
حينَ أَرى الخيرَ بعيداً عن الشَّرِّ،
حينَ أنظرُ إلى عمق عينيك الصافيتين.

شكراً للحياة التي أعطتني كثيراً
أَعْطَتني الضَّحكَةَ
وأَعْطَتني الدَّمعَة
هَكَذا أَميِّزُ السعادةَ من الأَلَم،
المادتَينِ اللتين تُشكِّلانِ أُغْنِيتي،
وأُغْنِيَّتكُم هيَ أُغْنِيَّتي،
وأُغْنِيَّةُ الجَميعِ هيَ أُغْنِيَتي الخاصَة.

شكراً للحياة التي أعطتني كثيراً.



GRACIAS A LA VIDA
Violeta Parra


Gracias a la vida que me ha dado tanto
me dio dos luceros que cuando los abro
perfecto distingo lo negro del blanco
en en el alto cielo su fondo estrellado
y en las multitudes el hombre que yo amo.

Gracias a la vida que me ha dado tanto,
me ha dado el oído que en todo su ancha
graba noche y día,
grillos y canarios.
martillos,
turbinas,
ladridos,
chubascos,
y la tierna voz de bien amado

Gracias a la vida que me ha dado tanto,
me ha dado el sonido
y el abecedario,
con el las palabras que pienso,
y declaro madre,
amigo,
hermano
y luz alumbrando
la ruta del alma del que estoy amando..

Gracias a la vida que me ha dado tanto,
me ha dado la marcha de mis pies cansados
con ellos anduve ciudades y charcos,
playas y desiertos
montañas y llanos,
y la casa tuya,
tu calle
y tu patio.

Gracias a la vida que me ha dado tanto
me dio el corazón que agita su marco
cuando miro el fruto del cerebro humano
cuando miro al bueno tan lejos del malo
cuando miro el fondo de tus ojos claros.

Gracias a la vida que me ha dado tanto,
me ha dado la risa
y me ha dado el llanto
así yo distingo dicha de quebranto
los dos materiales que forman mi canto
y el canto de ustedes que es el mismo canto
y el canto de todos que es mi propio canto.

Gracias a la vida que me ha dado tanto

هذا النص

ملف
عبد السلام مصباح
المشاهدات
584
آخر تحديث

نصوص في : ترجمات

أعلى