نيالاو حسن أيول - الجدار الحجري ، ترجمة من العربية إلى الكردية: ابراهيم محمود

تقديم سريع:
امتلاء بالعالم، امتلاء بالقصيدة، هو ذا الشعور الأول لحظة قراءة قصيدة السودانية نيالاو حسن أيول " الجدار الحجري " والمنشورة في موقع " الأنطولوجيا " ، وحوار بين الأنا الشاعرة والعالم المحيط، حيث تتسلسل صور، أو مشاهد تترجم تلوعات شاعرة مأخوذة بأوجاع الزمن الحسي، بالآخرين، ورغبة في رغبة الآخر، إن استوعب لغة الإشارة في بنية القصيدة، كما لو أنها هي التي تتكلمها، أو تنسج جسداً ليس جسدها، إنما ما أسهم خيالها في نسجه وتقديمها لقارىء القصيدة، أو لقارىء يمضي إلى ما وراء ذاته اليومية، تعبيراً عن اعتراف بأن الجدار الحجري يفضي إلى رحابة ما، ومن هنا كانت ترجمتي لها إلى اللغة الكردية.
يأتي النص المترجَم، وفي إثره نص القصيدة بالعربي :

Dîwarê kevirî- Niyalaw Hesen Eyûl, werger ji erebî: Brahîm Mehmûd

Pêşiya dîwar nêzîkî pencerê
Di her roj , di heman demê de
Dirawestim û kitika reş
Dibêjim" kî ceger dike ku zengil bixe stiwê kitikê de
Di her roj , di heman demê de
Kitik pêkhatiyên dîmenê divegerîne
Û li zingilê metirsiyê dixîne
Di dîwar de yê perîşan pûjinî di tîrêja xema xwyî naskirî
Gencîna felatiyê di şerbikê sane de
Teqîna jihevderxistinan di çav de!
Bikaranînên bikêrahatî li êş û kulê de
Dengvedanên sivik di qulên heriyê de
Bidûketinên bahoz li gavên reşkê şevê re
Rêkeftinên neeşkere bi sîberên toreyê re
**
Li jora dîwar re wêneyê xiristiyan di rewşa xaçîkirî de
Û nîşanên di pirwazên zêrkirî de
Wesîtiyên deh dinalin
Seravêtinên kitika cindî bu xatirxwaziya cîhanê
**
Di dîwarê çiya de her zugierek ji kevirekî hişktire
Di her çiyakî de " jikeftinên " ji garanên ji gayan re diworin di bêdengiya meyî rojane
**
Bo dawîbûna cindiya qijakê li ser dara hejîra
Seravêtina kevnan bo xatirxwaziya cîhanê
**
Û ez seravêtina xweyî kevn dûrêzdikim
Hilm in bo xatirxwaziya cîhanê re
Çakûç in dinalin li jûrtirîn xal di serî de
Bi hesin li ser nûla demê de lêdide
Dilopên xwêdana bi qrebalix dicivin
Bi gelîşên ba re û xewnin di re tevlîhevdibib
Tevî wisa, were, were,
Ez ê pencerê bigrim.

نص القصيدة " الجدار الحجري " لنيالاو حسن أيول

أَمام الجِدار بِالقُرْبِ من النَّافِذَةِ
في كل يَوْم، في نفس الوَقْت
أقْفُ و القِطُّ الاسود
أقول: ” مَن يجرُؤ على وضَع الجَرَس على عُنُق القِطُّ! “
في كل يَوْم، في نَّفْسِ الوَقْت ،
يُعيد القِطُّ تَرَاكِيب المَشْهَد
و يَقْرَع نَّاقُوس الخَطَر
في الجِدارِ تَأمَّل الفَقِير في وهجِ حُزنه المُعتاد
كنز الخلاص في وعاء الفخار البسيط
إنفجار التفاصيل في العين!
الطقوس الفَعَّالَة للألم والحسرة
أصداء خفيفة في مسامات الطين
مطاردات الريح لخطوات الشبح،
تواطوء الغموض مع ظلال الضجر
**
في أعلى الجِدار صُورَة المَسِيح في وضع الصَّلِيب
وآيات في الإِطَارِ المُذَهَّب
الوصايا العَشْرُ تئن
رثاء القط الحكيم لتشيع العالم
**
في جِدارِ الجبل كُل حَصاة أقسَى من الحجرِ
في كل جبل “كهفيات” لقطيع من الثيران تخور في صمتنا اليومي
لإنهاء حِكْمَة الغُراب فَوق شَجَرَة التِّين!
رِثَاء القدماء لَتشْيِيعِ العالم
***
فأعيدُ ترتيب رِثَائي القديم،
أَبخِرَة َلتشْيِيعِ العالم
مطارق تَئِنّ في أعلى نُقطة بالرأسِ
تضرب بالحديد على نول الزمن
تتجمَّع حَبَّات العَرَق الصاخب
تختلط مع شَّوَائِبِ الهَوَاءُ وأحلام أخرى
ومع ذلك، تَعَالَ، تَعَالَ،
سأغلقُ النَّافِذَة .

هذا النص

ملف
إبراهيم محمود
المشاهدات
35
آخر تحديث

نصوص في : ترجمات

أعلى