فيكتور هيغو - قصيدة " الشاعر Poète " - النقل عن الفرنسية: ابراهيم محمود

إن شاء الله ، في أوقات متضاربة ،
الكل يعمل ويعمل الكل.
تعساً للذي يقول لإخوته:
سأعود إلى الصحراء!
تعساً لمن يأخذ صندله
عند الأحقاد والضغائن
معاناة الناس المقلقة!
عار على المفكر الذي يشوه نفسه
ويذهب بعيدا ، مغنياً غير ذي نفْع ،
عبر بوابة المدينة!
***
الشاعر في الأيام الفظيعة
تعال تحضيراً لأيام أفضل.
هوذا رجل اليوتوبيا ،
قدَمٌ هنا ، عيون في مكان آخر.
هوذا الشخص على رأس الكل ،
في الأوقات كافة ، نظير الأنبياء ،
في يده ، إذ كل شيء يمكن أن يُعقد ،
لا بد أن هناك إهانة أو مدحاً ،
يهز مثل الشعلة ،
صائراً الضوء في المستقبل!
***
يراه الناس عند الخضري!
أحلامه ، مليئة بالحب باستمرار ،
تصنع الظلال التي ترميه
الأشياء التي ستكون يوماً.
إننا نسخر منه. ماذا يهم! يظن.
أكثر من روح منقوشاً في صمت
ما لا يسمع الحشد.
هوذا يشفق على منتقديه التافهين.
وثمة الحكمة الزائفة لكلامه
اضحك بصوت عال واحلم في الهمس!
***
الناس! استمعوا الى الشاعر!
استمعوا إلى الحالم المقدس!
في ليلتك كاملة، بدونه ،
وحده لديه الجبين المضيء.
أوقات المستقبل ممر الظلال ،
هوذا وحده يميز في الأجنحة المظلمة
الجراثيم التي لا تفقس.
رجل ، هو مشتهى مثل امرأة.
يتحدث الله إلى روحه بصوت منخفض
كما هو الحال في الغابات وكما هو الحال في الأمواج.
***
هو الذي ، على الرغم من الشوك ،
الحسد والسخرية ،
المشي ، متجاوزاً في أنقاضك ،
جمع التقليد.
من التقليد الخصب
فرز كل ما يغطي العالم ،
كل تلك الجنة تستطيع أن تبارك.
أي فكرة ، إنسانية أو إلهية ،
الذي يأخذ الماضي لجذر ،
وأوراق الشجر في المستقبل.
***
يضيء! يقذف لهباً
على الحقيقة الأبدية!
هو من يجعلها تأتلق للروح
واضح بشكل رائع.
يفيض بنوره
المدينة والصحراء ، متحف اللوفر وكوخ من القش ،
والسهول والمرتفعات.
ينكشف للكل من عل ٍ ؛
كون الشعر هو النجم
مما يؤدي إلى ملوك الله والقساوسة!*
*- نقلاً عن موقع genius.com

تعليقات

هذا النص

ملف
إبراهيم محمود
المشاهدات
43
التعليقات
1
آخر تحديث

نصوص في : ترجمات

أعلى