اليزابيت رودينسكو: دريدا ، التحليل النفسي صنيع مقاومة : DERRIDA, LA PSY FAIT DE LA RÉSISTANCE ، النقل عن الفرنسية: ابراهيم محمود

التحليل النفسي ، والدين ، ومفهوم الموت ، لا شيء يهرب من فكر جاك دريدا ، الذي يعرف كيف يُظهر نفسه مراقِب العالم demiurge (1/4). وبالنسبة لباحث التفكيك le virtuose de la déconstruction الذي يتحاور مع لاكان وفوكو الميتين ، لم يتمكن التحليل النفسي من بناء مفهوم موحد للمقاومة ، إن لم يكن ضد نفسه.

إن كل عمل دريدا يشغله انعكاس طويل على التحليل النفسي. منذ مقالة عام 1966 : مذكرة حول اللوح السحري Wunderblock Magic Block) / bloc magique )، إذ جرت مقارنة الجهاز النفسي بجهاز كتابة ، عبر بطاقة بريدية ، حيث تمت دعوة أفلاطون وسقراط إلى مأدبة بعد وفاته على ما وراء مبدأ اللذة (دافع الموت la pulsion de mort) ، لم يتوقف الفيلسوف عن التشكيك في النصوص الفرويدية بطريقة تجريدية " 1 ". وتتمثل الطريقة (أو التفكيك) في فهم بيان في أوضح إطار له وإظهار العناصر الأكثر دلالة متناقضة ، لجعله يقول ما يرفض قوله أو ما لا يقوله. وفي نهاية هذا التمرين البارع ، يتشكل لدى القارئ انطباع بأنه يكتشف ، وراء بروز عقلانية خادعة ، عنفًا قديمًا من الرسالة التي "تصرّف agit " النص دون علمه والذي ، وبالتالي ، يعيده إلى حقيقته الأولى ، ويمنحه قراءة جديدة.

يجمع الكتاب الذي نُشر اليوم تحت عنوان: مقاومة التحليل النفسي Résistance de la psychanalyse ثلاثة مقالات شكَّلت بداية، المحاضرات التي ألقيت خلال ثلاث ندوات ، بين عامي 1991 و 1992. ويعرض نفسه في مقام انعكاس حزين على اختفاء التحليل النفسي في عالم تسوده الكفاءة الاقتصادية ، بالإضافة إلى تكريم اثنين من المترجمين الفوريين للفكر الفرويدي: جاك لاكان وميشيل فوكو.

رأى فرويد في المقاومة آلية يعارض بها الشخص ما يقدِم من اللاوعي. وبالامتداد ، اعتبر كذلك أن الاستقبال العدائي المخصص في كل مكان للتحليل النفسي ينبع في جزء كبير منه من الإذلال l'humiliation الذي جعله هذا الرجل يخضع لكشفه أنه لم يعد مالك نفسه.

انطلاقاً من "مقاومة التحليل النفسي" هذه، يؤكد دريدا إلى أي مدى ذهب هذا العصر الآن: كل شيء يحدث اليوم كما لو كان التحليل النفسي قد تم استيعابه من قبل المجتمع الغربي بحيث يمكن نسيانه أو حتى هبوطه. كدواء انتهت صلاحيته في زاوية الصيدلية: "يمكن استخدامه دائماً في حالة الطوارئ أو النقص d'urgence ou de manque ، لكننا حققنا أداء أفضل منذ ذلك الحين." فتتغذى هذه الرقابة ، التي تسير جنبًا إلى جنب مع عودة تفسير العضوية البحتة للظواهر النفسية ، على مقاومة أخرى ، مقاومة التحليل النفسي لنفسها ، المثبتة من أصلها بأنها "عملية المناعة الذاتية un processus auto-immunitaire ". ووفقًا لـدريدا ، يدل وجود هذه المقاومة الأخرى على أن التحليل النفسي فشل في بناء مفهوم موحد للمقاومة. ونتيجة لذلك ، تم تحديدها فقط فيما يتعلق بما يقاومها. ومن هنا كانت العلاقة الخاصة مع دافع الموت.

وإذا تم تحديد التحليل النفسي هنا بعملية لا نهائية من الإكراه على الشدائد ، فإن دريدا لا ينظر إليه فقط من الخارج ، بل إنه يسأل نفسه كذلك عن "ذائقة الموت التي دفعت (The) إلى المنالورة إلى ما لا نهاية ، في صحبة البعض الآخر ، في محيط ما وراء مبدأ اللذة l'Au-delà du principe de plaisir .

"طعم الموت في الموضع المتبقي Un goût de mort en poste restante ": يمكن أن يكون هذا هو العنوان العام لآخر مقالتين من هذا العمل الجميل حيث نرى فيلسوفًا في مقتبل العمر الافتراضي للحوار مع الأموات ، مع موتهما : لاكان وفوكو ، في قصص الميراث وعلم الأنساب والأبوة. في اثنين من مناجات النفس soliloquies التي ينغمس فيها ، أحدهم ليقول ما كان يحبه لاكان (كما يقول أحدهم "حب سوان ") ، والآخر تحضيراً مع فوكو وطرائقه من "دقة juste " النظر إلى فرويد ، حيث لم يتوقف دريدا عن التعليق على كلمة المقاومة ، تلك الغارقة في التاريخ والشفرات ، وإحياء حقبة غير بعيدة عندما لا يزال التحليل النفسي يعرف كيف يقاوم نفسه والشدائد، وتفجير القطارات والدبابات وأركان القيادة états-majors.


1-ينظر، جاك دريدا: الكتابة والاختلاف، سُوْي، 1967، و البطاقة البريدية، اوبييه- فلاماريون، 1980 . *



*- نقلاً عن موقع next.liberation.fr/livres، والمقال منشور بتاريخ 1 شباط 1996، ولأهميته التاريخية، كان نقله إلى العربية، أما عن الكاتبة إليزابيت رودينسكو، فهي محللة نفسية بالدرجة الأولى، فرنسية، ومن مواليد 1944، وذائعة الصيت، ولها أكثر من كتاب، مثل: تاريخ التحليل النفسي في فرنسا، وجاك لاكان " حيث إنها لاكانية "، وجاك دريدا، كما في حوارها الطويل معه، والذي شكَّل محتوى كتاب: ماذا عن غد De quoi demain والمترجم إلى العربية...الخ.

هذا النص

ملف
إبراهيم محمود
المشاهدات
133
آخر تحديث

نصوص في : ترجمات

أعلى