أحمد رجب شلتوت - صبيّ يتحول إلى فخ لأمه التي أغوتها الرغبة

كان الكاتب النمساوي ستيفان زفايج واحدا من أكثر كتاب جيله انتشارا وتأثيرا، كتب الشعر والمسرح والرواية والدراسات الأدبية، وتعدّدت طبعات أعماله في أكثر من ثلاثين لغة، قيل عنه دوستويفسكي النمساوي، كما قارن البعض رواياته بدراسات فرويد في علم النفس، وعن أعماله قال الأديب الفرنسي رومان رولان إن الحياة مادة الفن بالنسبة لزفايج، و“الفن لديه هو تلك النظرة التي يرسلها في صميم الحياة“، ولكن بعد انتحاره خفت اسم زفايج ليعود مؤخرا في الساحة العربية من خلال ترجمات مختلفة، آخرها ترجمة روايته “سرّ ملتهب” من قبل أكثر من مترجم.
في الثالث والعشرين من فبراير 1942، فاجأ الكاتب النمساوي ستيفان زفايج العالم بانتحاره هو وزوجته معا، في منزل ريفي عاشا فيه فترة المنفى الاختياري في البرازيل. أحدثت رسالة انتحاره صخبا كبيرا سرعان ما هدأ ليدخل الكاتب الكبير دائرة النسيان لعقود، لكن في السنوات الأخيرة عاد زفايج إلى بؤرة الاهتمام، فأعيد طبع أعماله وصدرت عنه الكتب والأفلام التي بحثت عن سرّ قراره بالانتحار.
عربيّا، أعيد نشر أعماله السابق ترجمتها، وصدرت ترجمات جديدة عديدة لأغلب أعماله، ومنها “سر ملتهب” الصادرة مؤخرا عن الهيئة المصرية العامة للكتاب، ضمن سلسلة الجوائز، وقد قام بترجمة الرواية عن الألمانية المترجم المصري محمد رمضان حسين، والغريب أن تلك الرواية التي أصدرها زفايج في عام 1911، بسطت سلطانها على المترجمين العرب فصدرت لها مؤخرا ترجمتان أخريان، واحدة قام بها المغربي محمد بنعبود، والثانية للسوري عبدالكريم بدرخان، وقد صدرتا باسم “السر الحارق”، ولعل في هذا الإقبال على ترجمة الرواية دليل يؤكد على أهميتها.
صياد وفريسة
“أعلن القطار وصوله المحطة بصافرة حادة. وقفت للحظات عربات القطار السوداء تحت الضوء الفضي المنسكب، تلفظ بعض البشر وتلتقط آخرين”.
هكذا تبدأ نوفيلا زفايج، فالقطار هو الفاعل، يصل ويعلن، وعرباته تلفظ البشر أو تلتقطهم، وكأنما لا إرادة لهم، وهذا يضعنا منذ الفقرة الأولى في مواجهة تساؤل عن كنه ودلالة ذلك القطار، وهل هو مجرد وسيلة انتقال أم كناية عن تغيّرات يفرضها بقوة واقع ما بعد الحرب العالمية الأولى الذي يهز بقوة النظم الاجتماعية التي كانت راسخة قبل الحرب؟
الصياد ينسج شباكه حول الأم على مهل، بعدما اكتسب محبة ابنها، وتتكرر نزهاتهم وجلساتهم إلى أن يوقع بها
البارون كان واحدا من الذين لفظهم القطار، وهو نموذج متكرر في روايات زفايج، كرجل وحيد، يتفادى رفقة نفسه، يبحث دائما عن امرأة ترافقه لبعض الوقت، ثم يمضيان كل في سبيله، لذلك فهو دائم الترقب، و”تتشكل حياته ذاتيا بين هذا الترقب ومغامرة لا تنتهي”. يشعر بثقل مرور الوقت، وهو ما يصوره زفايج بوصفه لمرور ساعة واحدة على البارون الذي ينتظر امرأة مجهولة ”بعد ستين دقيقة طويلة، فارغة، قلقة، لجأ إلى قاعة الطعام”، وحينما يشم الصياد الكامن فيه رائحة الفريسة، يسمع حفيف فستانها قبل أن يأتيه صوتها زاجرا الطفل ”إدجار، اصمت”، يجدها من ذلك النوع من النساء الذي يروق له، فيشرع في رسم خطته للإيقاع بها.
لم تكن الخطة سوى لعبة تحتاج إلى “شريك لا يثير سخط لاعب ورق، يحمل بطاقات اللعب دائما بين يديه، واعيا تماما لقدراته”، ويقرر أن يكون إدجار شريكه، أو فخه الذي سيوقع بالأم الحسناء. وفي الصباح التالي يكتسب صداقة إدجار ابن الثانية عشرة من العمر، فالطفل يشعر بأنه منبوذ، يشعر بحاجة للثرثرة، ويسيطر عليه النزاع بين فترتي الطفولة والرجولة المبكرة، كل شيء فيه كالعجينة التي لم يتشكل فيها رغيف بعد، لذلك يتمكن البارون من معرفة كل ما يريد معرفته خلال ساعة واحدة، فإدجار ابن وحيد لمحام بفيينا، مشغول بعمله عن أسرته، وعلاقته بزوجته ليست جيدة، يعرف بحكم خبرته كصياد أن الفريسة دانية، فهي “كانت في العمر الحرج الذي تشعر فيه المرأة بالندم على البقاء مخلصة لزوج لم تحبه قط، الوقت الذي يتيح لها ما تبقى من جمالها الذي أوشك أن يأفل الاختيار الأخير والعاجل بين الأمومة والأنوثة”.
ينسج الصياد شباكه حولها على مهل، بعدما اكتسب محبة ابنها، وتتكرر نزهاتهم وجلساتهم الثلاثية إلى أن ينتهي دور الولد، وتصبح أمه شريكة في اللعبة، فتؤثر أنوثتها، وتعمل على إبعاد الصبي، لتخرج مع البارون بمفردهما.
اكتشاف السر
يدرك الطفل أن شيئا ما تغيّر. ويقوده التساؤل إلى اكتشاف السر الملتهب، حينئذ وكما يصف زفايج “برز أخدود عميق بين حاجبي الصبي، بدا أكبر سنا وهو جالس في العربة يفكر، معذبا بهذا اللغز العظيم”، ويقوده التفكير إلى اتباع حيلة تناسب سنه، لكنها كافية لأن يكتشف السر، يقول لنفسه “ها أنا أكتشف السر، أمسك بالمفتاح الذي يفتح جميع الأبواب، لن أتعامل كطفل بعد الآن مع أي شيء يتم اخفاؤه”.
تقول الرواية “الصبي الذي عاد إلى الفندق لم يكن هو الطفل الذي غادره”، فعزم على أن يخدع أمه والبارون، وأن يتلصّص عليهما، فرآهما والبارون يحاول استدراج الأم إلى غرفته، فيندفع ناحيتهما وينهال على البارون ضربا بقبضتيه الصغيرتين، لم يمتد الصراع لأكثر من دقيقة، وفي الصباح يسأل نفسه إن كان ما حدث حلما سيئا، ويرفض طلب أمه بأن يعتذر للبارون؟ وحينما تصفعه، يدفعها ويجري باتجاه محطة القطار، وحينما يسأله بائع التذاكر: تذكرة كاملة أم نصف؟، يتلعثم قائلا: تذكرة كاملة، فكأنه الآن لم يعد طفلا يسافر بنصف تذكرة. وفي القطار يمضي ساعة كاملة من الوحدة قبل أن يصل إلى بادن، يتعلم في هذه الساعة الكثير، تقول الرواية “نظر من النافذة بعينين مختلفتين، بدا له حينها أنه يطالع الحقيقة، الحجاب الذي رفع عن الأشياء فكشف له جوهرها”.
وفي البيت يتحمل لوم أبيه لأنه هرب من أمه، يطالبه بذكر السبب، والطفل الذي أصبح رجلا يدرك في ملامح الأم توسلا بألّا يكشف السر، فمصيرها متعلق بما سيقول، لذا يحتفظ بالسر مبررا هربه بالخجل من ذاته بسبب عطف أمه، والأم تشعر بالامتنان، فأغدقت على الابن الذي لن يعود طفلا حبا كان يفتقده، فحمل شعورا بالعرفان حتى تجاه البارون لأنه هو الذي فتح أمامه الباب على ذلك العالم الفسيح من المشاعر.
والمتابع لأعمال زفايج يكتشف أن مثل هذه المشاعر هي الشاغل الرئيس له، ابتداء من عناوين أعماله التي تزخر بمفردات مثل قلب وعشق وأحاسيس، وذلك يدفعه لأن يحكي من خلال راو عليم عن شخصيات قليلة العدد، مركزا على سماتها النفسية، وموضحا بإيجاز دوافع أفعالها.

صبيّ يتحول إلى فخ لأمه التي أغوتها الرغبة | أحمد رجب | صحيفة العرب

هذا النص

ملف
أحمد رجب شلتوت
المشاهدات
178
آخر تحديث

نصوص في : نقد أدبي

أعلى