غياث المرزوق - ذٰلِكَ ٱلْغَبَاءُ ٱلْقَهْرِيُّ ٱلْتَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ ٱلْتَّقَدُّمِ أَمْ بُغَاةُ ٱلْتَّهَدُّمِ؟ (الجزء الثاني)

إِنَّ بَيْنَ يَدَيِ السَّاعَةِ الهَرْجَ.
قِيلَ: وَمَا الهَرْجُ؟ قَالَ: الكَذِبُ وَالقَتْلُ [أَيْضًا].
قَالُوا: أَكْثَرَ مِمَّا نَقْتُلُ الآنَ؟
قَالَ: إِنَّهُ لَيْسَ بِقَتْلِكُمْ [أَعْدَاءً]، وَلكِنَّهُ قَتْلُ بَعْضِكُمْ بَعْضًا!
محمد بن عبد الله

(4)

كما قلتُ آنفًا في القسمِ الثالثِ (والإضافيِّ) من هذا المقالِ، وأيَّةً كانتْ تداعياتُ تلك الجريمةِ الشنعاءِ التي ارتكبتْها عصابةُ آلِ السَّعَادِينِ بحقِّ الكاتبِ الصِّحَافيِّ السُّعُوديِّ، جمال خاشقجي، في اليوم الثاني من شهرِ تشرين الأول الفائتِ في مدينةِ إسطنبولَ، وفي مبنى قنصليةِ بلادِهِمْ بالذاتِ على افتراضِ أنهُ مبنىً مخصَّصٌ لـ«حمايةِ» المواطناتِ والمواطنينَ السُّعُوديِّينَ بالذواتِ، أيَّةً كانتْ تداعياتُ تلك الجريمةِ الشنعاءِ في المشهدَيْنِ العربيِّ والغربيِّ الرَّاهنَيْنِ، فإنَّهُ لَمِنَ العسيرِ جدًّا، إنْ لمْ يَكُنْ مِنَ المستحيلِ، أنْ يُصَارَ إلى ذلك الفَصْلِ المُتَعَمَّدِ، أو حتى غيرِ المُتَعَمَّدِ، بينَ الصَّعيدَيْنِ السياسيِّ والاقتصاديِّ المترتِّبَيْنِ على تلك التداعياتِ. حتى أنَّ طاغيةَ عصابةِ آلِ السَّعَادِينِ، محمد بن سلمان، حينما لمَّحَ إلى قوَّةِ الاقتصادِ القَطَريِّ في مَعْرِضِ إجابتهِ «البَهْلَوَانِيَّةِ» عن السُّؤَالِ عن هُوِيَّةِ الآمرِ الفعليِّ بتنفيذِ تلك الجريمةِ النكراءِ (وعلى الرَّغمِ من أنَّ العالَمَ كلَّهُ صَارَ يعلمُ أنَّهُ هو الآمرُ الفعليُّ، ولا شكَّ يرقى إلى ذلك)، كانَ يُلَمِّحُ تلميحًا تمويهيًّا بإيعازٍ أمريكيٍّ خفيٍّ إلى إمكانيةِ استردادِ قطر من أحضانِ تركيا في العَلَنِ، ويُلَمِّحُ من ثمَّ تلميحًا أكثرَ تمويهيَّةً بذاتِ الإيعازِ الأمريكيِّ الخفيِّ إلى إمكانيةِ استردادِهَا (أي قطر) من أحضانِ إيرانَ في السِرِّ، هذهِ المرَّةَ. كلُّ ذلك التلميحِ التمويهيِّ والأكثرِ تمويهيَّةً، في ذلك السِّيَاقِ، إنَّما مَرامُهُ الأولُ والأخيرُ هو عينُ التمهيدِ الجَهيدِ لتأسيسِ ما باتَ يُدْعى أخيرًا بـ«التحالف الإستيراتيجي الشرق-أوسطي» Middle East Strategic Alliance، ذلك التحالفِ الذي صَارَ عربانُ النفطِ المُؤَمْرَكُونَ والمُتَأَمْرِكُونَ، على حدٍّ سَوَاءٍ، يدعُونهُ باختصارِهِ المُنَقْحَرِ بحِلْفِ الـ«ميسا» MESA (تشبُّهًا، بطبيعةِ الحَالِ، بِنَقْحَرَةِ حِلْفِ الـ«ناتو» NATO الشهيرِ)، والذي أعلنَ عنهُ معتوهُ أمريكا، دونالد ترامب، إعلانًا «غيريًّا»، «تَفَانَوِيًّا» و«مُوَحِّدًا خَيِّرِيًّا وإنْسَانَوِيًّا» بينَ دولِ الخليجِ والسُّعُوديةِ بالذاتِ (بالإضَافةِ إلى دولتَيْ مصرَ والأردن)، وذلك بذَرِيعةِ، أو بالأحرى بخَدِيعةِ، «إجراءٍ دفاعيٍّ وقائيٍّ يحمي أبناءَ السُّنَّةِ (دونَ ذِكْرٍ للبناتِ، بالطبع، في مجتمعٍ ذُكوريٍّ قلبًا وقالِبًا) من ازديادِ المَدِّ الشِّيعيِّ الفارسيِّ» في منطقةِ الشرقِ الأوسطِ. غيرَ أنَّ الغايةَ الأولى والأخيرةَ من هذهِ الذَّرِيعةِ، أو من هذهِ الخَدِيعةِ، بدورهَا هي الأُخرى، إنما هي ازديادُ المَدِّ العسكريِّ الأمريكيِّ (ومن ورائهِ المَدُّ العسكريُّ البريطانيُّ وَ/أوِ الفرنسيُّ) في منطقةِ الشرقِ الأوسطِ هذهِ، دونَ سواها من مناطقِ الشرقِ الفسيحِ منظورًا إليهِ بمنظارِ «الهَيْمَنَةِ الاستشراقيَّةِ» Orientalist Hegemony بمفهمومهِ السَّعيديِّ من طرفِ هذا الغربِ المدجَّجِ بالسِّلاحِ والمُحَصَّنِ بالعِلْمِ، بصورةٍ عامَّةٍ. حتى أنَّ ثَمَّةَ، في الآونةِ الأخيرةِ، بضعةً من التقاريرِ الأمنيَّةِ المُعَمَّقَةِ التي يتراوحُ نَعْتُ فَحْوَائِهَا ما بينَ «السِّرِّيِّ» و«السِّرِّيِّ جدًّا» و«السِّرِّيِّ للغايةِ»، والتي تشيرُ إلى أنَّ لكلٍّ من عِصَابَتَيْ آلِ السَّعَادِينِ وآلِ النَّهَايِينِ الإجراميَّتَيْنِ «مِخْلَبًا عسكريًّا»، حسبما يردُ في التعبيرِ السياسيِّ الحديثِ، «مِخْلَبًا عسكريًّا» مُسْتَتِبًّا في الجانبِ الشرقيِّ الشماليِّ من منطقةِ الفراتِ (في سوريا)، ومزوَّدًا بأجناسٍ شتَّى من مقاتلينَ أشدَّاءَ «أوفياءَ» مأجورينَ أجانبَ تأتيهم متوالياتُ الأوامرِ العسكريةِ والأوامرِ غيرِ العسكريةِ، بين الفَيْنَةِ والفَيْنَةِ الأخرى، إتْيَانًا مباشرًا من وكالةِ الاستخباراتِ المركزيةِ (الأمريكية) CIA بالذات – ومن ورائِها، كذلك، تقبعُ هيئةُ الاستخباراتِ العسكريةِ (البريطانية) MI6 وَ/أوِ الإدارةُ العامةُ للأمنِ الخارجيِّ (الفرنسية) DGSE. فلا غَرْوَ، مرةً أخرى، أن تكونَ الأحْبُولةُ الوَضِيعةُ هي ذاتُهَا، منذُ البدايةِ: «التَّعَاضُدُ الأمْنِيُّ مِنْ أجْلِ مُحَارَبَةِ الإرْهَابِ المُتَمَثِّلِ في تنظيمِ «الدولةِ الإسلاميةِ» (أو «داعش» ISIS، اختصارًا)، وأمثالهِ»، هذهِ المرَّةَ، تلك الأحْبُولةُ الوَضِيعةُ والدنيئةُ التي لمْ يتوقَّفْ أيٌّ من فَلِّ الطُّغاةِ العُتَاةِ المُصْطَنَعِينَ، في «الجمهورياتِ» أو في «الاشتراكيَّاتِ»، عن التذرُّعِ بِهَا بغيةَ الاسْتِوَاءِ الأبديِّ والأزليِّ على عُروشِ الحُكْمِ، من أمثالِ بشار الأسد وعبد الفتاح السيسي، حتى هذهِ اللحظةِ.

وكانتْ لعصابةِ آلِ الأَرَادِيغِ (أو آلِ «الأَرَادِغِ»، بالقياسِ) مآربُها اللاأخلاقيةُ واللاإنسانيةُ، هي الأخرى – وذلك على لاحِقِ الاعتبارِ بأنَّ أيًّا من نشاطاتِ هٰذَيْنِ «المِخْلَبَيْنِ العسكريَّيْنِ» المُسْتَتِبَّيْنِ المعنيَّيْنِ لَيُمَثِّلُ تدخُّلاً واضحًا وفاضحًا في السيادةِ والأمنِ القوميَّيْنِ التركيَّيْنِ، من ناحيةٍ، وذلك على سَابقِ الاعتبارِ بأنَّ القنصليةَ السُّعُوديةَ الكائنةَ في مدينتِهمْ إسطنبولَ إنَّما هي مسرحُ ارتكابِ جريمةِ الاغتيالِ المعنيَّةِ بحقِّ الكاتبِ الصِّحافيِّ السُّعُوديِّ جمال خاشقجي، الجريمةِ التي تجسَّدتْ حُوشِيَّتُها ووحشيَّتُها و«قَنْبَلِيَّتُها» Cannibalism في تعذيبِهِ الجسديِّ وتزهيقِهِ الرُّوحيِّ وتقطيعِهِ «الطبِّيِّ الشرعيِّ» وتذويبِهِ «الكيميائيِّ الأسيديِّ»، وعلى أيدي فريقٍ مخابراتيٍّ إجراميٍّ مؤلَّفٍ من خمسةَ عشرَ كائنًا مَا دُونَ-حَيَوانِيًّا سُعُوديًّا بلَحْمِهِ وشَحْمِهِ، من ناحيةٍ أخرى. وفي وُسْعِ حتى القارئةِ والقارئِ العاديَّيْنِ لتفاصيلِ، أو حتى لمَجَاميلِ، تلك الأحداثِ «الهَيْمَنِيَّةِ الاستشراقيَّةِ» و«الهَمَجِيَّةِ الاستغرابيَّةِ» مجتمعةً، في وُسْعِهما أن يتحقَّقَا من هذهِ المآربِ اللاأخلاقيةِ واللاإنسانيةِ التي تَأْرُبُ إليها عصابةُ آلِ الأَرَادِيغِ أيَّما أَرَبٍ على مستويَيْنِ «براغماتيَّيْنِ» (أو ذرائعيَّيْنِ نَفْعِيَّيْنِ) مُكَمِّلَيْنِ لبعضِهما البعضِ، أوَّلُهُمَا سياسيٌّ-دينيٌّ وثانيهما اقتصاديٌّ-ماليٌّ، وأيَّةً كانَتْ كميَّةُ أو كيفيَّةُ المَسَاعي الدبلوماسيةِ الأردنيةِ، أو حتى غيرِ الأردنيةِ، التي سُعِيَتْ حينذاك نحوَ تنسيقٍ ثنائيٍّ سُعُوديٍّ-تركيٍّ مَرَامُهُ الأساسيُّ «لاتَسْيِيسُ» ملفِّ جريمةِ الاغتيالِ المعنيةِ وما تقتضيهِ اقتضاءً، و«تَدْجِينُهُ» من ثمَّ بوصفهِ ملفًّا قضائيًّا (أو جنائيًّا) محضًا، ليسَ غيرَ. فأمَّا المستوى السياسيُّ-الدينيُّ، من زاويةٍ، فيتجلَّى في لُهَاثِ عصابةِ آلِ الأَرَادِيغِ، بمقتضى عاداتِ سَلِيفَاتِها «التاريخيَّةِ»، أو «اللاتاريخيَّةِ»، بالخَليقِ، وراءَ استِئْثاريَّةِ واحتكاريَّةِ التمثيلِ العِصَابَاتيِّ «المَافْيَوِيِّ» للمذهبِ السُّنيِّ (الأرثوذكسي) في منطقةِ الشرقِ الأوسطِ، على وجهِ التحديدِ: ففي حينِ أن تركيا من كَنَفِ عصابةِ آلِ الأَرَادِيغِ (اللاأبديةِ) نفسِها تزعمُ هذا التمثيلَ بكونِهَا «كانفةَ» الخلافةِ العثمانيةِ الكبرى، نرى أنَّ السُّعُوديةَ من طرفِ عصابةِ آلِ السَّعَادِينِ (الأبديةِ، بدورِها) تدَّعي هذا التمثيلَ عينَهُ بوصفِهَا «ماهدةَ» الرسالةِ الإسلاميةِ الأولى، ونرى أنَّ مصرَ من جانبِ عصابةِ آلِ السَّيَاسِيسِ (الأبديةِ-اللاأبديةِ، بدورِها هي الأخرى) تعتزي هذا التمثيلَ عينَ عينِهِ باعتبارِهَا «ضَامَّةَ» الكثافةِ السُّكَّانيةِ (السُّنِّيَّةِ) الأكبرِ، في هذا السِّياقِ، وهكذا دوالَيْكُمَا. بيدَ أنَّ ما يجمعُ هذهِ العصاباتِ كُلَّهَا، وإنْ تنازعتْ على حِيَازَةِ هذا التمثيلِ السياسيِّ-الدينيِّ «المَافْيَوِيِّ» في الجلاءِ وفي الخفاءِ، إنَّمَا هو التذرُّعُ بتلك الأحْبُولةِ الوَضِيعةِ والدنيئةِ في نوعيةِ «التَّعَاضُدِ الأمْنِيِّ مِنْ أجْلِ مُحَارَبَةِ الإرْهَابِ»، حتى لو كانَ المقابلُ الإرهابيُّ لتنظيمِ «الدولةِ الإسلاميةِ» ISIS وأمثالِهِ، بالنسبةِ إلى عصابةِ آلِ الأَرَادِيغِ دونَ غيرِهَا، مُتَمَثِّلاً، والحَالُ هذهِ، في «حزبِ العمالِ الكردستانيِّ» PKK وأمثالِهِ كذلك، الحزبِ الذي أعلنَ عن تمرُّدِهِ وعن عصيانِهِ المسلَّحِ، منذُ أكثرَ من ثلاثةِ عقودٍ، ضدَّ ما يراهُ في «فاشيةِ» عصاباتِ طبقاتِ الحُكْمِ التي بلغتْ ترتيبَها الثاني عشرَ في تركيا كهذهِ العصابةِ (أي عصابةِ آلِ الأَرَادِيغِ نفسِهِا). وأمَّا المستوى الاقتصاديُّ-الماليُّ، من زاويةٍ أخرى، فيتبدَّى في سَيَلانِ لُعَابِ عصابةِ آلِ الأَرَادِيغِ عينِها أمامَ الملياراتِ السُّعُوديةِ «النَّدِيَّةِ والجَدِيَّةِ»، رغمَ ذلك كلِّهِ، وذلك تيمُّنًا بسَيَلانِ لُعَابِ عصابةِ آلِ الطرابينِ ذاتِها أمامَ هذهِ الملياراتِ بالذاتِ والذواتِ – وعلى الأخصِّ عندما صرَّحَتْ هذهِ العصابةُ الأخيرةُ على لسانِ معتوهِهَا المُقاولِ، دونالد ترامب، بأنَّ عصابةَ آلِ السَّعَادِينِ لنْ تستمرَّ في تسلُّمِ مقاليدِ الحُكْمِ أكثرَ من أسبوعينِ اثنَيْنِ دونَ أيَّةِ «حمايةٍ أمريكيةٍ»، أو حتى على لسانِ «مُعارضِ»، أو بالحَرِيِّ «مُنافسِ»، ترامب الجمهوريِّ الآخَرِ، ليندْزي غْراهام، بأنَّ السُّعُوديَّةَ النفطيَّةَ برمَّتِها سوفَ تتكلَّمُ اللغةَ الفارسيةَ، كلغةٍ أولى، في غضونِ أسبوعٍ واحدٍ دونَ هذه «الحمايةِ الأمريكيةِ»، في حدِّ ذاتِهَا – وعلى الأشدِّ خُصُوصًا، في التحليلِ الأخيرِ والآخِرِ، عندما كانَ اقتصادِيُّو، أو مَالِيُّو، عصابةِ آلِ الأَرَادِيغِ، وما زالوا، تيمُّنًا بنظرائِهِمْ الاقتصاديِّينَ والماليِّينَ من عصابةِ آلِ الطرابينِ كذلك، في حالةِ ارتقابٍ عُصَابيٍّ شِبْهِ دائمٍ، جليٍّ أو خَفيٍّ، إزاءَ حَدَثٍ اقتصاديٍّ-مَاليٍّ جِدِّ دَارٍّ «لمْ يسبقْ لهُ مثيلٌ في تاريخِ البشريةِ جمعاءَ»، ألا وهو: الغُدُوُّ العاجلُ، أو الآجلُ، لطاغيةِ عصابةِ آلِ السَّعَادِينِ، محمد بن سلمان، كأوَّلِ «تْرِلْيُونير» في العالَمِ، ودونَ أيِّمَا فردٍ آخَرَ من أفرادِ هذهِ العصابةِ!

وفي غَلْوَاءِ كافَّةِ هذهِ المآربِ اللاأخلاقيةِ واللاإنسانيةِ التي تَأْرُبُ إليها عصابةُ آلِ الأَرَادِيغِ أيَّما أَرَبٍ، على المستوى «البراغماتيِّ» الاقتصاديِّ-المَاليِّ، تحديدًا، ما يُفَسِّرُ بجلاءٍ كيفَ أنَّ رأسَ هذهِ العصابةِ (اللاأبديةِ)، رجب طيب أردوغان، إنَّمَا هو فردٌ دبلوماسيٌّ يحترفُ الابتزازَ والنفاقَ في أقصى معانيهِمَا: أردوغانُ الدبلوماسيُّ يحترفُ الابتزازَ، أوَّلاً، من خلالِ اتِّباعِهِ ذلك الأسلُوبَ التدرُّجيَّ الرُّوَيْديَّ- الرُّوَيْديَّ، أو ما يُسَمَّى في الحديثِ السياسيٍّ الدارجِ بـ«سياسةِ القطرة-قطرة»، في تسريبِ كلٍّ من المعلوماتِ الصوتيةِ والمرئيةِ، وحتى «الرَّسْمِيةِ»، المُريعةِ والمُرَوِّعةِ التي تتعلَّقُ بجريمةِ اغتيالِ الكاتبِ الصِّحَافيِّ السُّعُوديِّ، جمال خاشقجي، وفي إطلاعِ كلٍّ من الدولِ الغربيةِ «الديمقراطيةِ» التي يحالفُها من حِلْفِ الـ«ناتو» NATO الآنفِ الذكْرِ، ومن ثمَّ في الوَعْدِ «المبدئيِّ» المُسْتَمِرِّ لهذهِ الدولِ بتسريبِ المزيدِ من هذهِ المعلوماتِ – مِمَّا يدلُّ دلالةً لا ريبَ فيها على اعترافٍ مُعْلَنٍ، أو غيرِ مُعْلَنٍ، منهُ (أي من أردوغانَ الدبلوماسيِّ نفسِهِ) بوجودِ أجهزةٍ تَنَصُّتِيَّةٍ مخفيَّةٍ ومتعذِّرةِ الاكتشافِ حتى على «الأذكياءِ» و«الحاذقينَ» من عصابةِ آلِ السَّعَادِينِ أنفسِهِمْ، أجهزةٍ تَنَصُّتِيَّةٍ مزروعةٍ في أماكنَ «مَيِّتَةٍ»، أو بالكادِ، من مبنى القنصليةِ السُّعُوديةِ في مدينةِ إسطنبولَ يُديرُها عناصرُ معيَّنُونَ من جهازِ الاستخباراتِ الوطنيةِ (التركيِّ) MİT، من وراءِ الكواليسِ، يديرونَها إدارةً «عِصَامِيَّةً» أوْ «عَصْمَاءَ»، إنْ لمْ تَكُنْ إدارةً بإشرافٍ غيرِ قصيٍّ من لَدُنْ عناصرَ محدَّدينَ آخرينَ من وكالةِ الاستخباراتِ المركزيةِ (الأمريكية) CIA، من وراءِ وراءِ هذهِ الكواليس. وأردوغانُ الدبلوماسيُّ نفسُهُ يحترفُ النفاقَ، ثانيًا، من خلالِ سَعْيِهِ الافتعاليِّ والافترائيِّ الحثيثِ إلى الظُّهُورِ، قدَّامَ العالَمِ المخدُوعِ وغيرِ المخدُوعِ بأسْرِهِ، بمظهرِ ذلك السياسيِّ «النظيفِ» و«النزيهِ» و«المُشْبَعِ إشباعًا بمكارِمِ الأخلاقِ الإسلاميةِ النقيَّةِ»، وذلك في غَمْرَةِ اهتمامِهِ وانهماكِهِ بذَيْنِك التحرِّي والتقصِّي «الإنسانِيَّيْنِ» و«الإنسانَوِيَّيْنِ» حولَ الآمِرِ الفعليِّ بتنفيذِ تلك الجريمةِ النكراءِ، جريمةِ اغتيالِ الكاتبِ الصِّحافي السُّعُوديِّ جمال خاشقجي ذاتِهِ (وهو الصديقُ المقرَّبُ لأردوغانَ الدبلوماسيِّ بالذاتِ)، بينما كانَ هذا السياسيُّ «النظيفُ» و«النزيهُ» و«المُشْبَعُ إشباعًا»، إلى آخرِهِ إلى آخرِهِ، ولمْ يزلْ، قَدْ قامَ بِرُمِّ مُقْتَضَى مشيئتِهِ العقليَّةِ والنفسيَّةِ بالحَظْرِ العَسْفيِّ والتعسُّفيِّ والاعتسَافيِّ على شتَّى حُرِّيَّاتِ التعبيرِ وشتَّى حُرِّيَّاتِ إبداءِ الرأيِ، وعن طريقِ اتِّخَاذِ أحكامٍ وإجراءاتٍ قمعيَّةٍ وقسريَّةٍ وقهريَّةٍ أدَّتْ إلى اكتظاظِ سُجُونِهِ، سُجُونِ آلِ الأَرَادِيغِ، بالكثيرِ من الكُتَّابِ الصِّحَافيِّينَ، وبالكثيرِ من الكُتَّابِ المثقَّفينَ الآخَرِينَ، منذ أنْ تسلَّمَ هذا الـ«أردوغانُ الدبلوماسيُّ» مقاليدَ الحُكْمِ في تركيا في اليومِ الثامنِ والعشرينَ من شهرِ آبَ عامَ 2014، وذلك بمثابةِ المُمَثِّلِ السياسيِّ «النظيفِ» و«النزيهِ» و«المُشْبَعِ إشباعًا»، إلى آخرِهِ إلى آخرِهِ، للرئيسِ الثاني عشرَ للبلادِ!

(5)

كما قلتُ آنفًا في القسمِ الرابعِ (والإضافيِّ) من هذا المقالِ، إنَّ المَرَامَ الأولَ والأخيرَ من تأسيسِ ما باتَ يُدْعى أخيرًا بـ«التحالف الإستيراتيجي الشرق-أوسطي» Middle East Strategic Alliance، أو بحِلْفِ الـ«ميسا» MESA، اختصارًا (وتشبُّهًا، بالطبعِ، بحِلْفِ الـ«ناتو» NATO الشهيرِ)، لا يكمُنُ في ذَرِيعةِ ذلك «الإجراءِ الدفاعيِّ الوقائيِّ الذي يحمي أبناءَ السُّنَّةِ حَصْرًا من ازديادِ المَدِّ الشِّيعيِّ الفارسيِّ» في منطقةِ الشرقِ الأوسطِ، بلْ يكمُنُ في خَدِيعةِ هذا الإجراءِ الهجوميِّ العدوانيِّ الذي يزعزعُ هؤلاءِ الأبناءَ طُرًّا بازديادِ المَدِّ العسكريِّ الأمريكيِّ (ومن ورائهِ المَدُّ العسكريُّ البريطانيُّ وَ/أوِ الفرنسيُّ) في منطقةِ الشرقِ الأوسطِ هذهِ، دونَ سواها من مناطقِ هذا الشرقِ الغرائبيِّ الفسيحِ منظورًا إليهِ بمنظارِ «الهَيْمَنَةِ الاستشراقيَّةِ» Orientalist Hegemony، حسبما يعنيهِ المفهومُ السَّعيديُّ، منظورًا إليهِ من لَدُنْ ذلك الغربِ المدجَّجِ بالسِّلاحِ الحديثِ (وما بعدَ الحديثِ) والمُحَصَّنِ بالعِلْمِ النظريِّ والعمليِّ، على حدٍّ سَواءٍ. وقد أثبتَ هذا المَرَامَ الأولَ والأخيرَ جُلُّ مَا جَاءَ من بياناتٍ صَريحةٍ أو ضِمنيَّةٍ فيما سُمِّيَ بـ«مؤتمرِ السلامِ والأمنِ في الشرقِ الأوسطِ» الذي جَرَى عَقْدُهُ في مدينةِ وارسو في اليومِ الخامسَ عشرَ من شهر شباطَ الجاري، بوصفهِ «منعطفًا تاريخيًّا» في نظرِ عصابةِ آلِ الصَّهَايِينِ وأعوانهمِ من العُرْبَانِ والعَرَبِ (السُّنَّةِ الأرثوذكس)، من طرفٍ، وبوصفهِ «سِيرْكًا تهريجيًّا» في نظرِ عصابةِ آلِ الخَمَائِينِ، أو آلِ الرَّوَاحِينِ، وأعوانهمِ من العُرْبَانِ والعَرَبِ (الشِّيعةِ اللاأرثوذكس)، من طرفٍ آخَرَ. حتى أنَّ ثَمَّةَ بضعةً من التقاريرِ الأمنيَّةِ «السِّرِّيَّةِ» المُعَمَّقَةِ التي تمَّ تسريبُها، في الآونةِ الأخيرةِ، رغمَ «سِرِّيَّتِها» هذهِ، والتي تشيرُ إلى أنَّ لكلٍّ من عِصَابَتَيْ آلِ السَّعَادِينِ وآلِ النَّهَايِينِ الإجراميَّتَيْنِ «مِخْلَبًا عسكريًّا» مُسْتَتِبًّا في الجانبِ الشرقيِّ الشماليِّ من منطقةِ الفراتِ (في سوريا)، ومزوَّدًا بأجناسٍ شتَّى من مقاتلينَ أجانبَ مأجورينَ «أوفياءَ» تأتيهم متوالياتُ الأوامرِ والنواهي العسكريةِ وغيرِ العسكريةِ، بينَ حينٍ وآخرَ، إتْيَانًا مباشرًا من وكالةِ الاستخباراتِ المركزيةِ (الأمريكية) CIA – ومن ورائِها، كذلك، تقبعُ هيئةُ الاستخباراتِ العسكريةِ (البريطانية) MI6 وَ/أوِ الإدارةُ العامةُ للأمنِ الخارجيِّ (الفرنسية) DGSE. فلا غَرْوَ، مرةً أخرى، أن تكونَ الأحْبُولةُ الوَضِيعةُ هي ذاتُهَا، منذُ البدايةِ: «التَّعَاضُدُ الأمْنِيُّ مِنْ أجْلِ مُحَارَبَةِ الإرْهَابِ المُتَمَثِّلِ في تنظيمِ «الدولةِ الإسلاميةِ» ISIS، وما شَابه»، تلك الأحْبُولةُ الوَضِيعةُ التي لمْ يتوقَّفْ أيٌّ من فَلِّ الطُّغاةِ العُتَاةِ المُصْطَنَعِينَ، في «الجمهورياتِ» أو في «الاشتراكيَّاتِ»، عن التذرُّعِ بِهَا بغيةَ الاسْتِوَاءِ الأبديِّ على عُروشِ الحُكْمِ، من أمثالِ بشار الأسد وعبد الفتاح السيسي. ففي حينِ أنَّ الطاغيةَ العتيَّ المُصْطَنَعَ الأولَ يظهرُ مُنْهَمِكًا كلَّ الانهماكِ في تحطيمِ الأرقامِ القياسيَّةِ في ارتكابِ شتَّى أنواعِ الجَرائمِ النكراءِ ضدَّ الإنسانيةِ، وقد قتلَتْ وشرَّدَتْ عصابتُهُ (عصابةُ آلِ الأسَادِينِ) من الشَّعبِ السُّوريِّ اليتيمِ في غُضُونِ سبعةٍ من السَّنواتِ العِجَافِ أضعافًا مضاعفةً مِمَّا قد قتلتْهُ وشرَّدَتْهُ عصابةُ آلِ الصّهَايِينِ ذَوَاتِهِمْ من الشَّعبِ الفلسطينيِّ اللَّطِيمِ على مَدى سبعينَ سَنَةً أشدَّ عُجُوفًا حتَّى، فإنَّ الطاغيةَ العتيَّ المُصْطَنَعَ الثاني (رأسَ عصابةِ آلِ السَّيَاسِيسِ) يبدُو مُسْتَغْرِقًا أيَّما استغراقٍ في ارْتِسَامِ تلك الذكرياتِ «القَمِينَةِ» و«الشَّجِينَةِ» إبَّانَ لقائِهِ الحَمِيمِ على هامشِ الانعقادِ الأخيرِ لمَا يُسمَّى بـ«مؤتمر ميونيخ للأمن» MSC، في اليومِ السَّادِسَ عشرَ من شهرِ شباطَ الحالي، إبَّانَ لقائِهِ بزميلهِ الرئيس السابقِ لإدارة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية «آمان»، عاموس يَدْلين (2006-2010)، وإبَّانَ كونِهِ (كونِ رأسِ عصابةِ آلِ السَّيَاسِيسِ، بدورِهِ هو الآخرُ) رئيسًا سَابقًا لإدارةِ المخابراتِ الحربيةِ المصريةِ (2010-2012)، وذلك قبلَ القيامِ بِحَوْلٍ بانقلابهِ العسكريِّ المَحْمُومِ والمدعومِ من لَدُنْ أزلامِ عِصَابَتَيْ آلِ السَّعَادِينِ وآلِ النَّهَايِينِ الإجراميَّتَيْنِ بالذاتِ، وبإيعازٍ أمريكيِّ خفيٍّ أو حتى شبهِ جَليٍّ، على الرئيسِ المصريِّ المحُبوسِ حتى إشعارٍ آخَرَ، محمد مرسي، وهو أوَّلُ رئيسٍ مصريٍّ مُنتخَبٍ، رَغْمَ «إِخْوَانِيَّتِهِ»، انتخابًا ديمقراطيًّا حقيقيًّا في تاريخِ مصرَ السياسيِّ الحديثِ والقديمِ كلِّهِ.

وكانتْ لعصابةِ آلِ الأَرَادِيغِ مآربُها اللاأخلاقيةُ واللاإنسانيةُ، هي الأخرى – وذلك على سَابقِ الاعتبارِ بأنَّ القنصليةَ السُّعُوديةَ في مدينتِهِمْ إسطنبولَ هي مسرحُ ارتكابِ جريمةِ اغتيالِ الكاتبِ الصِّحَافيِّ السُّعُوديِّ، جمال خاشقجي، على أيدي فريقٍ مخابراتيٍّ إجراميٍّ مؤلَّفٍ من خمسةَ عشرَ كائنًا مَا دُونَ-حَيَوانِيًّا سُعُوديًّا بلحمهِ وشحمهِ، من جهةٍ، وذلك على لاحِقِ الاعتبارِ بأنَّ أيًّا من نشاطاتِ أو تحرُّكاتِ ذينك «المِخْلَبَيْنِ العسكريَّيْنِ» المُسْتَتِبَّيْنِ في الجانبِ الشرقيِّ الشماليِّ من منطقةِ الفراتِ (في سوريا) إنَّمَا يُمَثِّلُ تدخُّلاً طافرًا وسَافرًا في السِّيَادةِ والأمْنِ القوميَّيْنِ التركيَّيْنِ، من جهةٍ أُخرى. وفي الوُسْعِ، الآنَ، التَّبَيُّنُ من هذهِ المآربِ اللاأخلاقيةِ واللاإنسانيةِ على مستويَيْنِ «براغماتيَّيْنِ» (أو ذرائعيَّيْنِ نَفْعِيَّيْنِ) مُكَمِّلَيْنِ لبعضِهما البعضِ، أحَدُهُمَا اقتصاديٌّ-ماليٌّ وآخَرُهُمَا سياسيٌّ-دينيٌّ: فأمَّا المستوى الاقتصاديُّ-الماليُّ، هَا هُنَاك، فيتجلَّى في سَيَلانِ لُعَابِ عصابةِ آلِ الأَرَادِيغِ أنفسِهِم أمامَ الملياراتِ السُّعُوديةِ «النَّدِيَّةِ والجَدِيَّةِ»، رغمَ ذلك كلِّهِ، وذلك تيمُّنًا بسَيَلانِ لُعَابِ عصابةِ آلِ الطرابينِ (اليانكيينَ Yankees) ذواتِهِمْ أمامَ هذهِ الملياراتِ السُّعُوديةِ ذاتِهَا. وفي غَلْوَاءِ كافَّةِ هذهِ المآربِ اللاأخلاقيةِ واللاإنسانيةِ التي تَأْرُبُ إليها عصابةُ آلِ الأَرَادِيغِ أيَّما أَرَبٍ، على المستوى «البراغماتيِّ» الاقتصاديِّ-المَاليِّ، على وجهِ التحديدِ، ما يُفَسِّرُ بجلاءٍ كيفَ أنَّ رأسَ هذهِ العصابةِ (اللاأبديةِ)، رجب طيب أردوغان، يتكشَّفُ للعِيَانِ بصفتِهِ فردًا دبلوماسيًّا يحترفُ الابتزازَ والنفاقَ، وقد بَلَغَا مُنْتَهَاهُمَا في شَخْصِهِ «الجَلِيلِ»: أردوغانُ الدبلوماسيُّ يحترفُ الابتزازَ، أوَّلاً، من خلالِ اتِّباعِهِ ذلك الأسلُوبَ التدرُّجيَّ الرُّوَيْديَّ-الرُّوَيْديَّ، أو ما يُسَمَّى في الحديثِ السياسيِّ الدارجِ بـ«سياسةِ القطرة-قطرة»، في تسريبِ كلٍّ من المعلوماتِ الصوتيةِ والمرئيةِ، وحتى «الرَّسْمِيةِ»، المُريعةِ والمُرَوِّعةِ التي تتعلَّقُ بجريمةِ اغتيالِ الكاتبِ الصِّحَافيِّ السُّعُوديِّ، جمال خاشقجي، وفي إطلاعِ كلٍّ من الدولِ الغربيةِ «الديمقراطيةِ» التي يحالفُها من حِلْفِ الـ«ناتو» NATO الآنفِ الذكْرِ، ومن ثمَّ في الوَعْدِ «المبدئيِّ» المُسْتَمِرِّ لهَا (لكلٍّ من هذهِ الدولِ) بجُهُودٍ جَهيدةٍ في تسريبِ المزيدِ من هذهِ المعلوماتِ الصوتيةِ والمرئيةِ، وحتى «الرَّسْمِيةِ» – وذاك مَحْضُ تسريبٍ بإدارةٍ دَنِيَّةٍ يتولاَّها عناصرُ معيَّنُونَ من جهازِ الاستخباراتِ الوطنيةِ (التركيِّ) MİT، من وراءِ الكواليسِ، وذاك مَحْضُ تسريبٍ بإشرافٍ قصيٍّ أو غيرِ قصيٍّ يُؤَدِّيهِ عناصرُ محدَّدُونَ آخرُونَ من وكالةِ الاستخباراتِ المركزيةِ (الأمريكية) CIA، من وراءِ وراءِ هذهِ الكواليسِ. حتى أنَّ أزلامَ عصابةِ آلِ الأَرَادِيغِ يسعَونَ الآنَ سَعْيًا حثيثًا وراءَ تدويلِ مِلَفِّ الجريمةِ الشَّنْعاءِ أبعدَ فأبعدَ، ويسعَونَ من ثمَّ وراءَ تحويلهِ إلى قضيَّةٍ قضائيَّةِ أُمميَّةٍ ينبغي على هيئةٍ، من مثلِ هيئةِ الأممِ المتَّحدة UN، أنْ تتعهَّدَ بالشُّروعِ في إعادةِ التحقيقِ الرَّسْميِّ الدقيقِ في تفاصيلِها قبل مجاميلِها، في هذهِ المرحلةِ العصيبةِ بالذاتِ، مجدِّدِينَ سَعْيَهُمُ الحثيثَ بدعوةٍ جَدِّيَّةٍ إلى تشكيل لجنةٍ أو لِجانٍ أمميةٍ تتولّى مهامَّ هذا التحقيقِ الرَّسْميِّ الدقيقِ من أجلِ الكشفِ عن ملابساتِ الجريمةِ (الشَّنْعاءِ) على الملأِ الأدنى والأعلى كذلك: وأردوغانُ الدبلوماسيُّ لمْ يبرَحْ يجاهرُ ويشاهرُ حتى هذا اليومِ بالذاتِ بأنَّ أزلامَ عصابتِهِ «لمْ يكشفوا بعدُ عنْ كافَّةِ العناصرِ التي بحَوْزتِهِمْ فيما لهُ مِسَاسٌ بالتحقيقِ في قضيةِ هذهِ الجريمةِ (الشَّنْعاءِ) في مدينةِ إسطنبولَ»، وأنَّهُمْ «سيُرسِلُونَ وثائقَ سِرِّيَّةً ومعلوماتٍ حَرِيَّةً بِشأْنِ هذهِ القضيةِ إلى مَعْنيِّ السُّلُطاتِ التي ستقومُ بالمحاكمةِ الفعليةِ» – وهذا السَّعْيُ الحثيثُ من لَدُنْ أزلامِ عصابةِ آلِ الأَرَادِيغِ كلُّهُ إنَّما مُبْتَغَاهُ الأوَّلُ والآخِيرُ مواصَلَةُ إثقالِهِمْ كَوَاهِلَ أزلامِ عصابةِ آلِ السَّعَادِينِ ذواتِهِمْ، من جانبٍ، ومضاعفةُ أردوغانَ الدبلوماسيِّ بالتالي لاِبْتِزَازِهِ تلك الملياراتِ السُّعُوديةَ «النَّدِيَّةَ والجَدِيَّةَ» ذاتَهَا، من جانبٍ آخَرَ. وأردوغانُ الدبلوماسيُّ ذاتُهُ يحترفُ النفاقَ، ثانيًا (فَضْلاً عَنِ احترافِهِ الابتزازَ، أوَّلاً)، من خلالِ تَشَوُّفِهِ الافتعاليِّ والافترائيِّ الجَمُوحِ إلى الظُّهُورِ، قدَّامَ العالَمِ المَغْبُونِ وغيرِ المَغْبُونِ قاطِبَةً، بمظهرِ ذلك السياسيِّ «النظيفِ» و«النزيهِ» و«المُشْبَعِ إشباعًا بمكارِمِ الأخلاقِ الإسلاميةِ النقيَّةِ»، وذلك في غَمْرَةِ انكبابِهِ العُصَابِيِّ (أو حتَّى الذُّهَانِيِّ) على ذَيْنِك التحرِّي والتقصِّي «الإنسانِيَّيْنِ» و«الإنسانَوِيَّيْنِ» حولَ الآمِرِ الفعليِّ بتنفيذِ تلك الجريمةِ النكراءِ، جريمةِ اغتيالِ الكاتبِ الصِّحافي السُّعُوديِّ جمال خاشقجي ذاتِهِ (وهو، بالمناسبةِ، الصديقُ المقرَّبُ لأردوغانَ الدبلوماسيِّ بالذاتِ)، بينما كانَ هذا السياسيُّ «النظيفُ» و«النزيهُ» و«المُشْبَعُ إشباعًا بمكارِمِ الأخلاقِ الإسلاميةِ النقيَّةِ» عينِهَا، ولمْ يزلْ، قَدْ قامَ بِرُمِّ مُقْتَضَى مشيئتِهِ العقليَّةِ والنفسيَّةِ بالحَظْرِ العَسْفيِّ والتعسُّفيِّ والاعتسَافيِّ على شتَّى حُرِّيَّاتِ التعبيرِ وأشْتَاتِ حُرِّيَّاتِ إبداءِ الرأيِ، وعن طريقِ اتِّخَاذِ أحكامٍ وإجراءاتٍ قمعيَّةٍ وقسريَّةٍ وقهريَّةٍ أدَّتْ إلى اكتظاظِ سُجُونِهِ، سُجُونِ عصابةِ آلِ الأَرَادِيغِ، بالعديدِ من الكاتباتِ والكُتَّابِ الصِّحَافيِّينَ، وبالعديدِ من الكاتباتِ والكُتَّابِ المثقَّفينَ الآخَرِينَ، منذ أنْ تسلَّمَ هذا الـ«أردوغانُ الدبلوماسيُّ» مقاليدَ الحُكْمِ في تركيا في اليومِ الثامنِ والعشرينَ من شهرِ آبَ عامَ 2014، وذلك بمثابةِ المُمَثِّلِ السياسيِّ «النظيفِ» و«النزيهِ» و«المُشْبَعِ إشباعًا»، إلى آخرِهِ إلى آخرِهِ، للرئيسِ الثاني عشرَ للبلادِ!

وأمَّا المستوى السياسيُّ-الدينيُّ، وهو مُسْتَوًى لَأشدُّ خُطُورةً من آنِفِهِ هَا هُنَا، فيتبدَّى في لُهَاثِ أزلامِ عصابةِ آلِ الأَرَادِيغِ وراءَ احتكاريَّةِ التمثيلِ «المَافْيَوِيِّ» للمذهبِ السُّنيِّ (الأرثوذكسي) في العالَمِ العربيِّ (والإسلاميِّ) برُّمَّتِهِ، وذلك بمقتضى ما يُضْمِرُونَهُ إضمارًا تمويهيًّا وتسفيهيًّا من تطلُّعَاتٍ هَيْمَنِيَّةٍ «استشراقيَّةٍ»، أو حتى «استغرابيَّةٍ»، إلى بَعْثٍ وإحياءٍ عُنْجُهِيَّيْنِ لِبُنْيَانِ «خلافةٍ عثمانيةٍ جديدةٍ» في مَطَالِعِ هذهِ الأَلَفِيَّةِ الميلاديَّةِ الثالثةِ، خلافةٍ تحاولُ أنْ تستعيدَ تاريخَهَا الاستعماريَّ والتوسُّعِيَّ «التَّليدَ» بأيَّتِمَا أُحْبُولةٍ سياسيةٍ وَ/أوْ دينيَّةٍ كانتْ، على حسابِ ما يَعْتَرِي أغلبيَّةَ الشُّعُوبِ اللَّهيفةِ من أحزانٍ وآلامٍ في بلادِ الشامِ وفي بلادِ العراقِ، خَاصَّةً، وعلى حسابِ ما يَعْتَوِرُ هذهِ الشُّعُوبَ من قتلٍ بهيميٍّ ودمارٍ جحيميٍّ من كلِّ الجهات. ولا يختلفُ التذرُّعُ، في حقيقةِ الأمرِ، بتلك الأحْبُولةِ الوَضِيعةِ في فَحْوى «التَّعَاضُدِ الأمْنِيِّ مِنْ أجْلِ مُحَارَبَةِ الإرْهَابِ»، والحالُ هذهِ، سوى في المُرَادِفِ الاسميِّ الإرهابيِّ لتنظيمِ «الدولةِ الإسلاميةِ» ISIS وأمثالِهِ، ألا وهو: «حزبُ العمالِ الكردستانيِّ» PKK وأمثالِهِ كذلك، وعلى الأخصِّ كمثلِ فرعِهِ السُّوري المسمَّى بـ«حزبِ الاتحادِ الديمقراطيِّ» PYD، ذلك الحزبِ «المُعَارضِ» و«المُمَانِعِ» الذي استغلَّتْ وَحَدَاتِهِ المقاتلةَ (ومَا إليها) عصاباتُ آلِ الأسَادِينِ أنفسِهِمْ أيَّما استغلالٍ، واسْتَغْبَتْهَا أيَّما اسْتِغْبَاءٍ، في أثناءِ سَنَواتِ ما سَمَّاهُ الكاتبُ الإعلاميُّ (الحُقُوقيُّ) السُّوريُّ حسين جلبي بـ«التِّيهِ الكُرْدِيِّ» في كتابِهِ الأخير «روجآفا: خديعة الأسد الكبرى» (إسطنبول: دار ميسلون، 2018)، والذي لمْ تفتأْ عصاباتُ طبقاتِ الحُكْمِ «الفاشيَّةُ» و«الشُّوفينيَّةُ»، وقد بلغتْ ترتيبَها الثاني عشرَ في عصابةِ آلِ الأَرَادِيغِ ذَوَاتِهِمْ، تتوعَّدُ ليلَ نهارٍ بإبادتهِ ومَحْقِ جُذورهِ، بعدَ إبادةِ الحزبِ الذي خَلَّفَهُ وبعدَ مَحْقِ جُذورِهِ، هو الآخَرُ، من على وجهِ الأرض. وحُجَّةُ هذهِ العصابةِ الأَرَادِيغِيَّةِ في هذا كلِّهِ هي أنَّ هٰذينِ الحزبَيْنِ، الأصلَ «حزبَ العمالِ الكردستانيِّ» PKK والفرعَ «حزبَ الاتحادِ الديمقراطيِّ» PYD، إنَّما يطمحَانِ في أحلامِهِمَا إلى تهديدِ أمْنِ المنطقةِ هذهِ بأسْرِهَا وإلى تقسيمِ أرضِهَا على المدى البعيدِ في القَحْطِ والجَفَافِ، وأنَّ هٰذينِ التهديدَ والتقسيمَ مجتمعَيْنِ معًا لا يخدمانِ إلاَّ في مصلحَةِ الكيانِ الصُّهيونيِّ، إسرائيلَ ربيبةِ الغربِ الاستعمَاريِّ والإمبرياليِّ، في نهايةِ المطافِ. وهكذا، وفي هكذا توعُّدٍ ليليٍّ وتوعُّدٍ نهاريٍّ ليسَ لَهُ إلاَّ أن يكونَ دليلاً ملموسًا، أو إرْهَاصَةً لدليلٍ ملموسٍ، على التعاونِ الخفيِّ، لا بلْ على التواطؤ الدَّنِيِّ، بينَ عصابتَيْ آلِ الأَرَادِيغِ وآلِ الأسَادِينِ الفاشيَّتَيْنِ على حَرْفِ الثورةِ الشَّعبيةِ السُّوريةِ عن مَسَارِهَا النضاليِّ الطبيعيِّ وعلى القضاءِ عليها قضاءً تامًّا من أُصُولِها ومن فُرُوعِها، هي الأُخرى، فإنَّ ما يجري الحديثُ مُسْتَبيئًا صَدَارةَ الحديثِ، في غُضُونِ أيَّام تلك المؤتمراتِ الدوليةِ وفي أعقابِها، عن ما اصطلحتْ عليهِ العصابةُ الأولى بمصطلحِ «المنطقةِ الآمنةِ أو الأمنيَّةِ» الكائنةِ في أجزاءٍ من ذلك الشَّريط الشماليِّ السُّوريِّ (على حدودِ تركيا)، حيثُ أنَّ ثَمَّةَ بارِقَةً من الأمَلِ الديمقراطيِّ وأنَّ ثَمَّةَ بريقًا من التعايشِ السِّلْميِّ والوُدِّيِّ ما بينَ الأكرادِ والعَرَبِ السُّوريِّينَ رغمًا عن أُنُوفِ أزلامِ كلٍّ من العصابتَيْنِ، في واقعِ الأمرِ – ولكنَّ، لكنَّ في أَنْفُسِ أزلامِ عصابةِ آلِ الأَرَادِيغِ، في المقابلِ النقيضِ لهذا الواقعِ، مآربَ لاأخلاقيةً ولاإنسانيةً أخرى!

(6)

كما تقدَّمَ لي أَنْ كتبتُ في القسمِ الخَامسِ (والإضافيِّ) من هذا المقالِ، إنَّ مَا يزعزعُ هؤلاءِ البَنَاتِ والأبناءَ طُرًّا في منطقةِ الشرقِ الأوسطِ هذهِ، دونَ سِوَاهَا من مناطقِ هذا الشرقِ الغرائبيِّ الفسيحِ منظورًا إليهِ بمنظارِ «الهَيْمَنَةِ الاستشراقيَّةِ» Orientalist Hegemony، إنَّمَا يَكْمُنُ في خَدِيعةِ ذلك الإجراءِ العدوانيِّ المُمَوَّهِ تحتَ لِثَامِ ما يُسَمَّى بـ«التحالفِ الإستيراتيجيِّ الشرق-أوسطيِّ» MESA، ذلك التحالفِ الذي يقتضي، بجوهرهِ، مزيدًا من المَدِّ العسكريِّ الأمريكيِّ (ومن ورائهِ، بالطبعِ، مزيدٌ من المَدِّ العسكريِّ البريطانيِّ وَ/أوِ الفرنسيِّ). وهكذا، وقد صَارَ هذا المدُّ الغربيُّ يزدادُ أكثرَ فأكثرَ، بالقوةِ وبالفِعْلِ، من سَبِيلِ الاتِّكَاءِ والاتِّكَالِ الكُلِّيَّيْنِ، أو بالكادِ، على كافَّةِ أشكالِ الطُّغاةِ العُتَاةِ المُصْطَنَعِينَ من العُرْبَانِ والمُسْتَعْرِبِينَ، في المملكاتِ والإماراتِ و«الجمهورياتِ»، أوِ «الاشتراكيَّاتِ»، المعنيَّةِ من قريبٍ أوْ بعيدٍ. وهكذا أيضًا، وقد صَارَ هٰذانِ الاتِّكَاءُ والاتِّكَالُ الكُلِّيَّانِ يَسْتَبِيئَانِ حَيِّزَ الأولويَّةِ والأهميَّةِ في مُحْتَوَيَاتِ، وفي جَدَاوِلِ أعْمَالِ، ما يُدْعَى بـ«القمَّةِ العربيَّةِ-الأورُبِّيَّةِ»، القمَّةِ التي حَلَّ انعقادُهَا بفارقٍ فاقعٍ بينَ الجَانبَيْنِ المَعْنِيَّيْنِ في شرم الشيخِ في الثالثِ والعشرينَ من شباطَ الحَالي، والتي اقتصرَ الحُضُورُ فيها على عَشْرَةٍ، أو يزيدُ، من أولئك الطُّغاةِ العُتَاةِ المُصْطَنَعِينَ من العُرْبَانِ والمُسْتَعْرِبِينَ مُقَابِلَ سَبْعَةٍ وعِشْرِينَ، أو يزيدُ كذلك، من أسيادِهِمْ من الأورُبِّيِّينَ بمثابةِ داعمينَ «أوفياءَ» لَهُمْ مَادِّيًّا ومعنويًّا – وعلى الأخَصِّ في ظلِّ تَصَاعُدِ شتَّى نَبَرَاتِ اليمينِ المتطرِّفِ (العنصريِّ) في ثَنَايَا شتَّى نُصُوصِ الخطابِ السياسيِّ الأورُبِّيِّ في هذهِ الأحيانِ، وعلى الأشَدِّ خُصُوصًا في ظلِّ صُعُودِ هذا اليمينِ المتطرِّفِ (العنصريِّ) إلى مَرَاتبِ السُّلْطةِ ذاتِهَا في عددٍ من «الديمقراطياتِ» الأورُبِّيَّةِ، مِنْ مثلِ: النمسا وإيطاليا وهنغاريا، وغيرها. وكلٌّ من عصابةِ «القيصرِ» الرُّوسيِّ وعصابةِ «الإمبراطورِ» الأمريكيِّ، في الجَانبِ المُعْلَنِ، أوِ في الجَانبِ المُسَرِّ، من ذلك الإجراءِ العدوانيِّ المُمَوَّهِ تحتَ ذلك اللِّثَامِ، كلٌّ منهما تنتقدُ الأُخرى بذريعةِ الصَّدِّ والحَدِّ التحالفيَّيْنِ العَالَمِيَّينِ من أيِّمَا خطرٍ إرهابيٍّ «داعشيٍّ» أوْ إيرانيٍّ أوْ حتى تركيٍّ، من طرفٍ، وتسعى لاهثةً وراءَ أطماعِهَا «الهَيْمَنِيَّةِ الاستشراقيَّةِ» الخاصَّةِ بِهَا من جَرَّاءِ حَشْدِهَا مَا تَتَشَاهَمُ بِهِ (أو، بالحَرِيِّ، ما تَتَنَطَّعُ بالتَّشَاهُمِ بِهِ) من دعمٍ مَادِّيٍّ ومعنويٍّ للكيانِ الصُّهيونيِّ الإسرائيليِّ الذي يتمادى في التطرُّفِ اليمينيِّ والعنصريِّ يومًا عَنْ يومٍ، من طرفٍ آخَرَ. ففي حينِ أنَّ عصابةَ «القيصرِ» الرُّوسيِّ تَسْخَرُ، من حَيْثِيَّتِهَا، ناطقةً سَخْرَهَا بلسانِ وزيرِ خارجيَّتِهَا، سيرغي لاڤروڤ، مِمَّا سوفَ يترتَّبُ عليهِ المشروعُ الأمريكيُّ المُسَمَّى بـ«التحالفِ الإستيراتيجيِّ الشرق-أوسطيِّ» MESA، الآنِفِ الذِّكْرِ، هذا المشروعُ المُفْتَعَلُ الذي لا يخدمُ إلاَّ في مصلحةِ أمريكا في احتواءِ دولِ الشرقِ الأوسطِ المقصُودةِ ذاتِهَا في آخِرِ المطافِ (مَثَلُهُ كَمَثلِ أيٍّ مِنْ تلك المشاريعِ المُفْتَعَلَةِ التي تبتغي أمريكا تفعيلَهَا في نَحْوٍ قصيٍّ، أوْ في نَحْوٍ دَنِيِّ، مِنْ أنْحَاءِ هذا العالَمِ الحَديثِ، كالمشروعِ المَدْعُوِّ بـ«التحالفِ الإستيراتيجيِّ الهنديِّ-الهاديِّ» IPSA، مُفْتَعَلاً، بدَوْرِهِ هو الآخَرُ، مِنْ أجلِ احتواءِ دولةِ الصينِ عَيْنِهَا بالمثابةِ عَيْنِ عَيْنِهَا)، فإنَّ عصابةَ «الإمبراطورِ» الأمريكيِّ تَهْزَأُ، من حَيْثِيَّتِهَا هي الأُخرى، لافظةً هَزْءَهَا بلسانِ وزيرِ خارجيَّتِهَا كذلك، مايك ݒومݒيو، مِمَّا أَسْفَرَ، ومِمَّا سوفَ يُسْفِرُ، عنهُ المشروعُ الرُّوسِيُّ المُتَقَرِّي فَحْواءَهُ في انعقادِ مُتَتَالِيَةٍ من القِمَمِ الثُّلاثيةِ بينَ رؤوسِ عصاباتِ الحُكْمِ في روسيا ڤلاديمير ݒوتين وإيرانَ حسن روحاني وتركيا رجب طيب أردوغان، هذهِ القِمَمِ الثُّلاثيةِ التي اخْتُلِقَتْ كذاك تِبَاعًا في كلٍّ من المدائنِ، سوتشي (في الثاني والعشرينَ من تشرين الثاني عامَ 2017) وأنقرةَ (في الرَّابعِ من نيسانَ عامَ 2018) وطهرانَ (في السَّابعِ من أيلولَ عامَ 2018) وسوتشي أيضًا (في الرابعَ عشرَ من شباطَ الجاري)، وذلك بُغْيَةَ الحُصُولِ من تركيا، تحديدًا، على اعترافٍ رَسْمِيٍّ مَمْنُونٍ بـ«شَرْعِيَّةِ» النظامِ الطائفيِّ الفاشيِّ المتوحِّشِ في سوريا (بعد الاعترافِ الرَّسْمِيٍّ المَمْجُوجِ بـ«شَرْعِيَّةِ» نظيرِهِ في مصرَ، تِبَاعًا عاجلاً أو آجلاً) – ولا غَرْوَ، مرةً أخرى، أن تكونَ الأحْبُولةُ الوَضِيعةُ هي ذاتُهَا، منذُ البدايةِ: «التَّعَاضُدُ الأمْنِيُّ مِنْ أجْلِ مُحَارَبَةِ الإرْهَابِ المُتَمَثِّلِ في تنظيمِ «الدولةِ الإسلاميةِ» ISIS، ومشتقَّاتِهِ، في حَالِ كلٍّ من الدولتَيْنِ عَدَا تركيا نفسِهَا، أو في «حزبِ العمالِ الكردستانيِّ» PKK، ومشتقَّاتِهِ كذلك، في حَالِ تركيا دُونَ غيرِهَا».

غَيْرَ أنَّ الطاغيةَ العَتِيَّ المُصْطَنَعَ، عبد الفتاح السيسي رأسَ عصابةِ النظامِ الثاني، والطاغيةَ العَتِيَّ الأكثرَ اصطناعًا، بشار الأسد رأسَ عصابةِ النظامِ الأوَّلِ، كَانَا ومَا زَالا يقفانِ إلى جانبِ بعضِهِمَا البعضِ وقوفًا حَميميًّا «بطوليًّا» و«أسطوريًّا» حَاسِمًا، عَلى الصَّعِيدِ العسكريِّ بِسَائِرِ أنواعِهِ الخفيفةِ والثقيلةِ، منذُ حوالَيْ خمسةٍ كَفِيلَةٍ «جَلِيلَةٍ» من الأَحْوَالِ، رغمَ اكتظاظِهَا المُسْتَمِرِّ، وإلى حَدِّ طُفُوحِ الكَيْلِ، بكلِّ أشْتَاتِ المَخَاوفِ والأَهْوَالِ. وكلاهُمَا يَتَفَنَّنَانِ بِلا رحمةٍ وبِلا هَوَادَةٍ بما يتيسَّرُ لِأَرِبَّائِهِمَا ولأذنابِهِمَا من فنونِ التنكيلِ والتعذيبِ والتزهيقِ من مَحَلِّيِّهَا ومُسْتَوْرَدِهَا، عَلى حَافَّةِ «الصِّرَاطِ المُسْتَقِيمِ»، وكلاهُمَا يُسَوِّمَانِ بناتِ وأبناءَ الشَّعبَيْنِ المِصْريِّ والسُّوريِّ سُوءَ هذهِ الفُنُونِ كَافَّتِهَا أيَّمَا تَسْوِيمٍ. فذاك هو النِّيرُ الفَرِيُّ أبو الهَوْلِ القَاهِرِيُّ مُجَسَّدًا، من جَانِبٍ أوَّلَ، في جَسَدٍ «فِرْعَوْنِيٍّ» ذَمِيمٍ يتولَّهُ في الفُسْطَاطِ بتجميلِ أحكامِ الإعدامِ التعسُّفيَّةِ والهمجيَّةِ كَوْنِهَا في الاعتقادِ المزيَّفِ «حَقًّا إلٰهِيًّا حَقِيقًا» مُنْزَلاً ومُنَزَّلاً من السَّمَاءِ بـ«الحَقِّ» على «العِقَاقِ» منهنَّ شَابَّاتٍ وعلى «العُقَّقِ» منهُمْ شُبَّانًا (وقد تَمَّ التَّنفيذُ المُريعُ لهكذا حُكْمِ إعدامٍ تعسُّفيِّ وهمجيِّ، فعليًّا، في آخِرِ تِسْعَةٍ من هؤلاءِ الشُّبَّانِ «العُقَّقِ» قبلَ أيَّامٍ معدوداتٍ، وتلك الجَرِيرَةُ النَّكْرَاءُ لا تعدو أنْ تكونَ، في ذلك الاعتقادِ المزيَّفِ بالذاتِ، بدايةَ البداياتِ المُدَمَّاةِ الدَّامِيَةِ، وعَلى الأخصِّ بعدَ استتبابِ ذاك الانقلابِ العسكريِّ الذي قِيمَ بِهِ بدعمٍ مملكاتيٍّ وإماراتيٍّ، وبإيعازٍ أمريكيِّ خفيٍّ أو جَليٍّ، على الرئيسِ المِصْريِّ المَحْبُوسِ حتَّى إشعارٍ آخَرَ، محمد مرسي، وهو الرئيسُ المِصْريُّ الوحيدُ مُنْتَخَبًا، رَغْمَ «إِخْوَانِيَّتِهِ»، انتخابًا ديمقراطيًّا حقيقيًّا في تاريخِ مِصْرَ السياسيِّ بِأَسْرِهِ). وهذا هو العِيرُ الرَّحِيُّ ابنُ الغُولِ القِرْدَاحِيُّ مُجَسَّمًا، من جَانِبٍ ثَانٍ، في جِسْمٍ «قِرْدَوْنِيٍّ» دَمِيمٍ يتولَّعُ في الفَيْحَاءِ بتحطيمِ الأرقامِ القياسيَّةِ المَدْمِيَّةِ الدَّمَوِيَّةِ كلِّهَا في ارتكابِ أفظعِ، لا بَلْ في اقترافِ أشْنَعِ، ما توصَّلَ إليهِ «العقلُ» الإجراميُّ البهيميُّ، لا بَلْ مَا دُونَ-البهيميُّ، من جَرائمَ فظيعةٍ شَنْعَاءَ ضدَّ الإنسانيةِ في المطلقِ (وقد قتلَتْ وشرَّدَتْ عِصَاباتُهُ وكتائبُهُ الذَّلُولُ المَأْمُورةُ والدَّخُولُ المَأْجُورَةُ، قادمةً من كلِّ صُقْع من أَصْقَاعِ هذهِ الدنيا، وقد قتلَتْ وشرَّدَتْ منهنَّ إناثًا ومنهُمْ ذكورًا من كافَّةِ الأعمارِ من الشَّعبِ السُّوريِّ اليتيمِ في غُضُونِ سَبْعَةٍ من السَّنواتِ العِجَافِ أضعافًا مضاعفةً مِمَّا قد قتلتْهُ وشرَّدَتْهُ عِصَاباتُ وكتائبُ الكيانِ الصُّهيونيِّ الإسرائيليِّ منهنَّ إناثًا ومنهُمْ ذكورًا كذاك من الشَّعبِ الفلسطينيِّ اللَّطِيمِ على مَدى سبعينَ سَنَةً أشدَّ عُجُوفًا حتَّى). وهذا هو الرَّجُلُ السَّفَّاحُ الذَّبَّاحُ المَهِيضُ المَرِيضُ بنصفِ عَقْلٍ، أو بدونِ هذا النصفِ بالأَحْرَى، مُبَدَّنًا، من جَانِبٍ ثالثٍ، في بَدَنٍ «عثمانيٍّ» رَمِيمٍ يترنَّمُ أيَّمَا ترنيمٍ بعَتَاهَةٍ وبَلاهَةٍ سَرِيرِيَّتَيْنِ، هَا هُنَا، ويتألَّهُ في الأنَاضولِ، أو في أرجَاءِ آسيا الصُّغْرَى، هَا هُنَاكَ، شامخًا شَامِسًا بتأليهِ ذلك الحزبِ الذي يُسَمِّيهِ بـ«حزبِ العدالةِ والتنميةِ» AKP، بصيغتِهِ التركيةِ (أو JDP، بصيغتِهِ الإنكليزيةِ) لِكَيْمَا يظهرَ، من خلالِ تَشَوُّفِهِ الافتعاليِّ والافترائيِّ الجَمُوحِ، قدَّامَ المَغْبُونِينَ وغيرِ المَغْبُونِينَ من الأكرادِ والعَرَبِ قاطِبَةً، لِكَيْمَا يظهرَ بمظهرِ ذلك السياسيِّ «النظيفِ» و«النزيهِ» و«المُشْبَعِ إشباعًا بمَنَاقِبِ الأخلاقِ الإسلاميةِ النقيَّةِ»، حِينَمَا يُجْلِيهَا ومنْ ثمَّ يُجَلِّيهَا، قاصِدًا ومُتَعَمِّدًا، كلَّ الإجْلاءِ والتَّجْلِيَةِ «الجَلِيلَيْنِ» في «أسْمَى» مَعَانِيهَا. كلُّ هذا الشُّمُوخِ وكلُّ هذا الشُّمُوسِ الجَارِفَيْنِ الكَاشِفَيْنِ، في حَقيقةِ الأمْرِ، إنَّمَا مَرَدُّهُمَا إلى عُقْدَتَيْنِ نفسيَّتَينِ مُزْمِنَتَيْنِ تُشَرِّشَانِ في عَقْلِ هذا الرَّجُلِ المَرِيضِ بنصفِ عَقْلٍ، أو بدونِ هذا النصفِ بالحَرِيِّ، ألا وهُمَا: العُقْدَةُ الكُرْدِيَّةُ، في المَقامِ الأوَّلِ، والعُقْدَةُ العَرَبِيَّةُ، في المَقَامِ الثَّانِي. هذا على الرَّغْمِ من أنَّ عددَ الأعضاءِ الكُرْدِيَّاتِ والأكرادِ المنتمينَ إلى حزبِهِ التركيِّ المُؤَلَّهِ، «حزبِ العدالةِ والتنميةِ» AKP، المذكورِ للتَّوِ، يَفُوقُ فَوَاقًا لافِتًا عددَ الأعضاءِ الكُرْدِيَّاتِ والأكرادِ المنتمينَ إلى ذاتِ الحزبِ التركيِّ «اللامُؤَلَّهِ» الآخَرِ والمُؤَيِّدِ والمُسَانِدِ للشَّعبِ الكُرْدِيِّ بالذاتِ المُسَمَّى بـ«حزبِ الشعوبِ الديمقراطيِّ» HDP، باختصارِهِ التركيِّ (أو PDP، باختصارِهِ الإنكليزيِّ)، من حَيْثِيَّةِ العُقْدَةِ الكُرْدِيَّةِ الأُولى، وهذا على الرَّغْمِ من أنَّ ثَمَّةَ قُرَابَةَ أربعةِ ملايينَ من اللاجئاتِ واللاجئينَ السُّوريِّينَ، بأغلبيَّةٍ عربيةٍ سَاحقةٍ بالفعلِ، يعيشُونَ الآنَ عيشًا «كريمًا» في أنْحَاءٍ مختلفةٍ من تركيَّا، ويفضِّلونَ هذا العيشَ «الكريمَ»، بنسبةٍ ملحوظةٍ تقربُ من ثلاثةِ أرباعٍ، تحتَ جَناحِ سُلْطَةِ ذلك الحزبِ التركيِّ المُؤَلَّهِ، لا تحتَ جَناحِ سُلْطَةِ «حزبِ البعثِ الأسديِّ الطائفيِّ الفاشيِّ المتوحِّشِ»، حَسْبَمَا جاء مَوْثُوقًا ومُوَثَّقًا في آخِرِ استفتاءٍ ليسَ تركيًّا ولا كرديًّا ولا حتى عربيًّا، من حَيْثِيَّةِ العُقْدَةِ العَرَبِيَّةِ الثَّانِيَةِ. ولكنْ، والسُّؤَالُ الأهمُّ يطرحُ نفسَهُ بإلحَاحٍ وتَرَقُّبٍ، في هذهِ القرينةِ: كيفَ يجيءُ مَوْثُوقًا ومُوَثَّقًا أكثرَ فأكثرَ، في واقع الأمرِ، عَصْفٌ «مَلِيحٌ» من «التَّصَادُقِ» السِّرِّيِّ مَا بينَ الرَّجُلِ السَّفَّاحِ الذَّبَّاحِ «العثمانيِّ» والرَّجُلِ الرَّحِيِّ ابنِ الغُولِ «القِرْدَاحِيِّ»، من جهةٍ، وكيفَ يجيءُ بالغِرَارِ ذاتِهِ عَصْفٌ «قَبِيحٌ» من «التَّعَادِي» الجَهْرِيِّ مَا بينَ الرَّجُلِ السَّفَّاحِ الذَّبَّاحِ «العثمانيِّ» والرَّجُلِ الفَرِيِّ أبي الهَوْلِ «القَاهِرِيِّ» في كلِّ هذا الحَيْصِ وكلِّ هذا البَيْصِ، من جهةٍ أُخرى؟

في كلِّ هكذا حَيْصٍ وهكذا بَيْصٍ، في سُوقِ السِّيَاسَةِ، فَنِّ الكَذِبِ والخِدَاعِ بامتيازٍ، وبامتيازِ فَنِّ الكَذِبِ والخِدَاعِ ذاتِهِ، في سُوقِ النِّخَاسَةِ، ليسَ ثَمَّةَ «أصدقاءُ» وليسَ ثَمَّةَ «أعداءٌ»، لا بالمعنى الحرفيِّ ولا حتَّى بالمعنى المجازيِّ لأيٍّ من هٰتَيْنِ المفردتَيْن، على الإطلاقِ – بلْ ثَمَّةَ، على خلافِ ذلك، فَلٌّ من «المَصْلَحِيِّينَ» و«الوُصُولِيِّينَ» و«الانتهازيِّينَ» بالمعنى الحرفيِّ الصَّريحِ لهذهِ المفرداتِ، على وجهِ التحديدِ. وثَمَّةَ ثَمَّةَ الكثيرُ الكثيرُ من معشرِ الكُتَبَاءِ الصِّحَافِيِّنَ ومعشرِ البُحَثَاءِ الجَامِعِيِّينَ، في هذا المَسَاقِ السِّيَاسِيِّ بالذاتِ، ثَمَّةَ الكثيرُ منهُمْ يتبدَّوْنَ مُغْرَمِينَ غَرَامًا شَدِيدًا باستعمالِ عباراتٍ عُبُوديَّةٍ أكَلَتْ عَلَيْهَا الدُّهُورُ وشَرِبَتْ إلى حَدِّ التُّخْمَةِ، من مثلِ العبارةِ: «قَدَّمَتْ دولةٌ مَا دولةً مَا لدولةٍ مَا عَلى طَبَقٍ من ذَهَبٍ أو من فِضَّةٍ»، ويقعونَ من ثمَّ، شَائينَ أوْ آبينَ، في أشراكِ نوعَيْنِ من التناقضِ التعبيريِّ، على أقلِّ تقديرٍ، ألا وهُمَا: التناقضُ التعبيريُّ الواعي والتناقضُ التعبيريُّ اللاواعي. مَا يهمَّنا، في هذا المَسَاقِ السِّيَاسِيِّ بالذاتِ، هو النوعُ الأوَّلُ من هذا التناقضِ التعبيريِّ دونَ غيرهِ، لماذا؟ – لأنَّ الكاتبَ المعنيَّ يتكشَّفُ، عادةً، عن وعيٍ وإدراكٍ تامَّيْنِ بمَا يقع فيهِ من تناقضٍ تعبيريٍّ صَارخٍ وسَافرٍ دونَ أنْ يتجشَّمَ، ولا حتَّى أنْ يحاولَ أنْ يتجشَّمَ، عناءَ تقديمِ حَلٍّ نَجِيعٍ أو حتى رأيٍ بَدِيعٍ لِمَا يكتبُ في نصِّهِ من تناقضٍ تعبيريٍ واعٍ، كما يكتبُ البَاحثُ الجَامعيُّ جلبير الأشقر في نَصِّهِ «التحليليِّ السِّيَاسِيِّ» من مقالِهِ الأخيرِ «المعادلة الخطيرة بين إسرائيل وأمريكا وإيران»، هكذا: «وأرادتْ [إسرائيلُ] بالتالي أنْ تنتهزَ فرصةَ السنةِ الأخيرةِ من وجودِ إدارةٍ [أمريكيةٍ] منحازةٍ بقوةٍ [لها، أي] لإسرائيلَ ومعاديةٍ بشدّةٍ لإيرانَ (ولو أنها في الحقيقةِ قد أسدتْ إلى طهرانَ خدمةً جليلةً بتقديمِ حكمِ العراقِ لها على طبقٍ من فضَّةٍ) كي تقومَ ضدَّ إيرانَ بتكرارِ ما قامتْ بهِ ضدَّ العراقِ» (القدس العربي، 26 شباط 2019). بصَريحِ العبارةِ، هَا هُنا، هذا ليسَ تحليلاً سياسيًّا بالمُتَعَارَفِ من بَاحثٍ جَامعيٍّ متخصِّصٍ بما يكتبُ في هذا المَسَاقِ السِّيَاسِيِّ ذاتِهِ، خاصَّةً وأنَّ الدولةَ المعنيَّةَ التي «تعادي بشدَّةٍ» دولةَ إيرانَ (أي أمريكا، والحالُ هذهِ) لا يمكنُ لَهَا أنَ تُسْدِيَ «إلى طهرانَ خدمةً جليلةً بتقديمِ حكمِ العراقِ لها على طبقٍ من فضَّةٍ» سوى لِمآرِبَ لاأخلاقيةٍ ولاإنسانيةٍ في نفسِ كلٍّ من أولئك «المَصْلَحِيِّينَ» و«الوُصُولِيِّينَ» و«الانتهازيِّينَ» الأمريكيِّينَ والإيرانيِّينَ، على حَدٍّ سَوَاءٍ: هذا بصَريحِ العبارةِ، هَا هُنا، توصيفٌ سياسيٌّ تلفيقيٌّ (أو «توفيقيٌّ»، بعبارةٍ ألطفَ تعبيرًا) لتلك الأحداثِ المَرِيرَةِ قدْ جَاءَ في نصِّ البَاحثِ الجَامعيِّ عنوةً، وكيفما اتَّفَقَ. وعلى غِرارٍ مُشَابِهٍ، في كلِّ ذلك الحَيْصِ وكلِّ ذلك البَيْصِ الآنِفَيِ الذكر، لا يهبُّ عَصْفٌ «مَلِيحٌ» من «التَّصَادُقِ» السِّرِّيِّ مَا بينَ الرَّجُلِ السَّفَّاحِ الذَّبَّاحِ «العثمانيِّ» والرَّجُلِ الرَّحِيِّ ابنِ الغُولِ «القِرْدَاحِيِّ»، من ناحيةٍ، ولا يهبُّ عَصْفٌ «قَبِيحٌ» من «التَّعَادِي» الجَهْرِيِّ مَا بينَ الرَّجُلِ السَّفَّاحِ الذَّبَّاحِ «العثمانيِّ» والرَّجُلِ الفَرِيِّ أبي الهَوْلِ «القَاهِرِيِّ»، من ناحيةٍ أُخرى، إلاَّ لِمآرِبَ لاأخلاقيةٍ ولاإنسانيةٍ في نفسِ كلٍّ مِنْ هؤلاءِ الرِّجَالِ «الشَّرقِيِّنَ» الثلاثةِ وفي نفسِ كلٍّ مِنْ أسْيَادِهِمْ مِنَ الرِّجَالِ والنِّسَاءِ «الغربيِّينَ»، كذلك!

*** *** ***

لندن، دبلن، بلفاست،
29 آب (أغسطس) 2018 – 19 شباط (فبراير) 2019

/ عن الحوار المتمدن

هذا النص

ملف
غياث المرزوق
المشاهدات
59
آخر تحديث

نصوص في : فلسفة

أعلى