هناء الغنيمي - كباقي الملائكة في وضح النهار..

كباقي الملائكة
في وضح النهار
أحببت جسدك ،
عينيك ،
قدح الشراب الحامض الذي أسقيته
لبوابة حارقة ،
فتات المصابيح التي خطرت على بال المدن المهجورة
و خطوات العصافير في الأعشاش الطائرة
..حكايات كثيرة دارت في بال الليل
وهو ينعس على كثافة وجودك ..
عنقك التفاتة الضوء
كي يدرك صفاء حرارته
حيلة ناجحة
لإيلاج الحسرة من ثقب ضيق
كلما حاول جون فوستر
إيقاظ شهوته على رصيف
و قابلته ليف تايلور في الجهة الأخرى
بالأحضان
لهيب خديها يثير راقص الباليه
على المسرح
سيقانها ليست غريبة الأطوار
تكتفي بحنجرته لضخ نارها
فتقفز من بناية شاهقة كما افترض المعبرون
كلما دقت الرياح بابا
لم تساعدني براءة القوانين
وانهمارها المعتدل
رائحة الليمون مبرر قوي
للهروب .

هناء ...
  • Like
التفاعلات: علي سيف الرعيني

هذا النص

ملف
د. هناء الغنيمي
المشاهدات
58
آخر تحديث

نصوص في : شعر

أعلى