أحمد الملك

ذات صباح قائظ في القرن الماضي كنت اخلد للنوم تحت اشجار النيم حين ايقظني شخص ما، نظرت فوجدت رجلا نحيلا يشبه منظره فزّاعة الطيور، انتبهت الي انه كان جارنا عبد الواحد رغم انه بدا لي لحظة خروجي من الحلم مثل قادم من العالم الاخر بهيكله العظمي النافر وسمات الحزن في نظراته. اصدر لي امرا: (امشي جيب لي...
في ظلال شجرة الجميزالعتيقة جوار المسيد إنعقدت المحكمة. جاء سعد الشهير بأبو الجاز وكان اكتسب الاسم منذ سنوات بسبب بيعه للجاز المسروق أيام عمله كسائق لجرّار في إحدي المؤسسات الحكومية الزراعية. جاء يرتدي جلبابا فخما وعمامة ضخمة حتي بدا كأنه القاضي وليس المتهم. افتتح شيخ الطيب المحكمة: نبدأ الجلسة...
مات الشيخ النور ود حمدان، طوال سنوات كان يمثل للقرية سلطة دينية علاجية، وكان من النادر ان يحتاج أي من اهل القرية الي خدمات الطبيب حيث المستشفي الذي يقع علي بعد حوالي عشر كيلومترات ويمكن الوصول اليه عن طريق المواصلات القادمة من مدينة ارقو او عن طريق الحمير، كانت وفاة الشيخ متوقعة منذ عدة اشهر وهو...
اعلنت حالة الطوارئ في القرية، الزين أعلن العصيان، أمهل اهل القرية ثلاثة ايام إما أن يساعدوه لتعود زوجته الي بيته او يجب الا يسأله احد ان اقدم علي اقتحام اي من بيوت القرية بحثا عن إمرأة ما ... قال له شيخ النور: ما تصبر شوية يا الزين. قال الزين : (الايدو في الموية ما زي الايدو في النار، انت يا شيخ...
بعد صلاة الظهر في المسيد إستلقى العم سعيد على برش الصلاة ليستريح قليلا ، كان شيخ النور يتحدث مع صلاح الجاز أمام المسيد ثم إنضما للحاج سعيد وجاء سليمان الأعرج بعد قليل. رفع حاج سعيد جسده من على برش الصلاة وأصلح الطاقية القديمة فوق رأسه الأشيب وقال: والله يا اخوان فارس دة زول ما ساهل، والله سبحان...
ذات يوم كنت أتجول في سوق الجلود في مدينة أمدرمان وفجأة في الزحام رأيت وجها أعرفه، مجرد أن رأيته قفزت بي الذاكرة عبر السنوات لأراه هائما في طرقات القرية يحمل طنبوره، صانعا من أنغام حبه السعيدة حواجزا بينه وبين العالم النائم في سبات مواسم ما بعد الحصاد. ثم وهو يبيع خضرواته للعابرين وللغجر. كان...
بعد موسم الدرت سيذهب آدم الى المدرسة، كان سعيدا جدا وسأل أمه وهي تخض لبن الماعز لتصنع منه السمن: هل سنلعب في المدرسة؟. قالت أمه نعم، هناك أولاد كثيرون. وستتعلم كيف تقرأ الرسائل وكيف تكتبها.وحين تكبر ستصبح طبيبا وتعالجنا أنا ووالدك حين نمرض ونذهب لنعيش معك في المدينة حين لا تنزل الامطار. وقال...
أوقف عبد الرحيم سيارة اجرة وطلب من السائق الاتجاه الي منطقة الصحافة، كان يبدو متعجلا فاليوم يوم زفافه، قبل قليل تمت مراسيم اجراءات عقد الزواج، وانفض الحضور علي امل العودة لحضور الحفل مساء، عبد الرحيم كان مرتبكا قليلا لكنه كان واعيا لاهمية الزيارة التي عليه القيام بها الان، رغم شعوره بالارهاق من...
رأيته فجأة يوم السوق، بين أكوام النسوة اللائي يعرضن للبيع ديوكاً هرمة خالية من الريش، وبيض الدجاج الذي يفقس الكتاكيت أثناء عرضه بسبب شدة القيظ، وبين الباعة الجوالة الذين جفت أصواتهم بسبب الصراخ على بضائعهم الرخيصة من عقود الخرز الملون وأواني البلاستيك، ورغم أن مظهره كان لافتاً للنظر بسبب ملابسه...
كانت الفتاة الجميلة تتنقل داخل البص على مسئولية جسد خفيف مثل فراشة، كانت لا تبدو كأنها تمشي على قدمين مثل البشر، بل تتخلل الأشياء أثناء عبورها مثل سحابة، مثل غمامة عطر، وكانت رائحة جسدها ، خليط من عبق الزهور ورائحة الارض: رائحة الحياة. كنا نجلس داخل البص كأننا في رحلة إلى عوالم اخرى، إلى الفضاء...

هذا الملف

نصوص
25
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى