رياض الشرايطي

و كنت تسمّينني حبقا حين يهتك صبحي شرفتك أتأهّب في خليج مهجتي لانجذاب طعْمي لفاكهة أعياد الضوء فيجذبني ناضج ورديّ إعصارك لن أرتطم بجدران أجراس أنشودة أسرار العتاب لن أكتب رائحةً لغفوة الياسمين على سرير الماء لن أفتك بظفائر الرّيح المسترسلة في صوْن سقوف أنحاء أعضائي لن أسكن شطحات أقاصي حصاري سأترك...
نصطاد الــــموت، و نقيم على ضفّـــــته شـــرفة لتغريبة الــــــــــــــــرّحيل ******* الــــرخّ يتقدّم بطيئا، لا مجال لفنــــاء الملكة .. هي تتخفّى وراء الـــبرج و البيادق موتى.. الملك ليس له من التّحوّل سوى خطوة فقط إلى الأمام.. الملكة تنتشر في المكان.. يسقط صريعا المهرّج.. يدمَّـــــر...

هذا الملف

نصوص
2
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى