عزمي العفّاس

تحتمي الصّرخات ببعضها البعض، وأخرى تنبتُ في قوافِي الحنجرة. تتسلّقُ الحروفُ الأنابيبَ ثمّ تعجزُ عن الرّؤية وتتجهّز للاستلقاء في انتظار أخواتها. تنزلقُ الكلماتُ ثمّ تخرج مشوّهةً وكأنّ ما يُقالُ أحجيةُ المسافرِ نحوَ قُفل المستحيل. تتقارعُ النّقاطُ ثمّ تلتئم وتأخذ في النّحيب، وترثي الأوتارُ قدَر...
أنظرُ نحوَ صفاءِ الجُرحِ، ثمّ أقبّلُهُ وألقيهِ نحوِي، وأغفو قليلًا في فواصِلِهِ. ربّما امتلأتُ بما فعلتْ ذاتِي لذاتِي حينَ رحّبتْ بدُموعِ بناتِ اللّهِ فوقَ عُنُقِي، أو ربّما استطعتُ معرفَةَ أغنيتي. -هل نمتِ؟ -أحاولُ أن أنموَ كلّما قفلتَ زرَّ الغدِ، وأحاولُ أنْ أبقِي اليومَ غدَنَا. هلْ استيقظْتَ...

هذا الملف

نصوص
2
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى