فاتن فاروق عبد المنعم

(١٢) المعمار سلاح أيديولوجي: مازلنا مع الفارس الذي فعل مثلما فعل عمر بن الخطاب عندما تسلم مفاتيح القدس، قام صلاح الدين الأيوبي بغسل المسجد الأقصى مع رفاقه بماء الورد، وقد عكف طيلة اليوم على إعادة وجه المسجد الأقصى إلى ما ينبغي أن يكون عليه من إزالة المراحيض وأثاث «فرسان الداوية» وبناء المنبر...
(11) أخلاقيات الفارس: صلاح الدين الأيوبي، عندما نجوس معه عبر سلوكياته مع الأعداء المغيرين نكتشف فارس بأخلاق سلالة متجذرة وأصول عريقة ضاربة في العمق، الفارس المنتصر الذي سار بجيشه عقب معركة حطين يحصد المدن الواحدة تلو الأخرى في الوقت الذي تضعضع فيه جيش الصليبيين وعند وصول البارون باليان...
﴿لَا يُقَاتِلُونَكُمْ جَمِيعًا إِلَّا فِي قُرًى مُّحَصَّنَةٍ أَوْ مِن وَرَاءِ جُدُرٍ ۚ بَأْسُهُم بَيْنَهُمْ شَدِيدٌ ۚ تَحْسَبُهُمْ جَمِيعًا وَقُلُوبُهُمْ شَتَّىٰ ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَّا يَعْقِلُونَ﴾ 14 الحشر المجاهدون الذين بلغوا الدرجة العليا من مستويات الإيمان وحدهم لا يقاتلون إلا...
(9) أورشاليم الجديدة: كنا قد توقفنا في المقال السابق عند حلول الصليبيين وإقامة مملكتي إنطاكية والرها وتمكنوا من فلسطين، تلك البقعة التي جعلها الله دوما ترمومتر لقياس حال المسلمين في كل زمان إيمانيا، والذين كانوا في ذلك الوقت تحت الحكم الفاطمي أو المسمى الصحيح لها الدولة العبيدية الشيعية...
أصحاب الأخدود في زماننا ما قتلوا، بل علمونا أبجديات جديدة لمعاني الحرية، لم ينسوا وهم ذوي النفوس الأبية، الكرام أبناء الكرام، أشراف سليلي الأشراف، يوم أن اقتادوهم مقرنين في الأصفاد، مصحوبون بالسب واللعن، بعربية مثقلة بعجمتهم، أولئك مجهولوا الأصل والنسب سطوا على أرض الناطقين بلسان عربي مبين،...
منذ ظهور الإسلام وكل الحروب التي تقام ضده مقدسة، هكذا وقف البابا أوربان الثاني بكنيسة كليرمونت بفرنسا يستحث الأوروبيين على الزحف إلى فلسطين في حروب مقدسة لتخليص قبر المسيح من أيدي الكفرة الهمج البربر (المسلمون)، وعلى الفرسان الأوروبيين الذين يتصارعون فيما بينهم أن يكفوا عن هذا ويهبوا لمساعدة...
(٧) من هو الآخر؟ من آن لآخر تنطلق مصطلحات غربية وتغريبية، ابتدعها شياطين الإنس لإيغار صدور البشر بعامة ولإذكاء الصراع الدائم الذي لا يهدأ فيما بينهم واستغلال الحساسية التي تكون لدى الأقلية أيا كان دينهم وأيا كان وجودهم وجعلهم دائما ورقة رابحة يتكسبون بها أينما كانوا وأينما حلوا، ولكي يبقى...
هنا خلف أسوار السجن نفوس توقفت عن الحلم، فالغد مبهم يكتنفه الغموض، الأفق مضبب عدا هؤلاء الذين يجاورونه ويشاركونه تلك البقعة قصرا ويديرون كل أعمالهم المناوئة للقانون القابع في الأضابير كي يستخرجه كل باحث عن درجة علمية يكتسب بها كنية جديدة، لأجلها يحسن ارتداء رباط عنقه، الليل ليل والنهار نهار ولكن...
(٦) مدينة تموج بالقلاقل: عمر بن الخطاب الذي فتح فلسطين ذات التاريخ الحافل وموطيء الأنبياء ومسرى نبينا وأولى القبلتين دخل تنور مشتعل، وهو الذي لم يأتي فاتحا لإيغار الصدور أو شحن النفوس المشحونة بل لنشر صحيح الدين ومن ثم إحلال السلام «الحقيقي» بين قاطنيها كي يتفرغوا لما هم معنيون به، فبدأوا ببناء...
بعد الحديث عن حادثة الإسراء والمعراج هبطت كارين على الأرض للحديث عن حروب الردة التي قادها أبو بكر الصديق، ثم تناولت الحديث عن الفتوحات الإسلامية فقالت إنها تمت بدوافع دنيوية بحتة فلا يوجد نص في القرآن يدعو إلى تلك الفتوحات. ولنا هنا وقفة: حروب الردة كانت بالأساس ضد الذين امتنعوا عن دفع الزكاة...
منذ هبوط آدم على الأرض وهو مولع بالكشف، قد يسعى إليه سعيا حثيثا وقد يكون مباغتا دون تدبير منه كانه على موعد معه، وهو بطبيعته فضولي التكوين وإلا ما حبس نفسه بالساعات أمام عدسة ميكروسكوب تريه ما لا يراه بعينه المجردة، ولا ركب الأهوال في مجاهل الطبيعة كي يحظى بمزيد من الكشف، ما يعني أن الكشف...
رأى اليهود أنه من الخطر عليهم الآن بعد أن تمكن الرومان من دحرهم إعادة فتح أورشاليم وإعادة بناء المعبد (مقر يهوه) قائلين أن عليهم انتظار المبادرة من جانب الله بعد أن قام الرومان من جانبهم بتخفيف القوانين المناهضة لليهود وسمح لهم بتعيين البطريرك سمعان الرباني الذي اكتسب بالتدريج سلطات ملكية وأصبح...
(٣) أرض الميعاد: يروي إشعياء الثاني (نبي يهودي مجهول كما تقول كارين) أن يهوه مسح على رأس قمبيز بالزيت المقدس فأصبح مسيح اليهود المنتظر الذي سيقوم بإقامة المعبد على جبل صهيون مرة أخرى ليكون مقرا ليهوه، منه سيحكم العالم بأسره، وإليه يعود اليهود من المنفى (بابل) ويصبح العائدون من المنفى هم «رواد...
(٢) افتراء وافتئات: على الذاكرة، وهنا الكاتبة كارين متأثرة بالكتاب المقدس الذي بين يديها بما يفوق الأدلة التاريخية التي هي نفسها تقر بصحتها ولكنها في الوقت نفسه تقول في معرض حديثها عن رغبة اليهود في العودة إلى «وطنهم» وهي في ذلك تبطن اعترافا ضمنيا بأن فلسطين هي وطنهم، في الوقت الذي تقر بأن...
(1) أيهما لجأ إلى العنف أولا، الصهيونيون أم العرب: سنعيش هذه السلسلة إن شاء الله مع مؤلف الراهبة والمستشرقة الإنجليزية كارين أرمسترونج "القدس" وهي بعكس كينيدي الذي كان يقطر بهتانا وافتراء، فلديها بعض الموضوعية فالعنوان الجانبي الذي تخيرته هو سؤالها هي، وبقدر ما يفصح باعترافها بالكيان الغاصب...

هذا الملف

نصوص
80
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى