فاتن فاروق عبد المنعم

عائلة ماسية الأصل مخملية التكوين، يشوبها ابن ثقلت الحروف على لسانه فلا يفهمه سواهم، فاره الجسد، موفور الصحة، وسيم الملامح وأعطب ملاحته نظرات الدهشة التي لا تبارحه، شفتان منفرجتان أغلب الوقت وعيون مفتوحة عن آخرها متصلبة تتنقل حدقتيها ببطيء علها تهتدي، وإيماءات تشير إلى الرغبة في الاكتشاف المستمر...
يجلس أمام مكتبه يفتح الأطلس، يطلع على خريطة منطقتنا، هاله ما رأى، النار نالت منها واحترقت الأطر المحددة لكل دولة وغلب عليها اللون الأسود، مدهوش ومفجوع في آن. يسأل نفسه كيف ومتى حدث هذا؟ وأين كنت أنا؟ ولماذا النار لم تطل سواها؟ بقية الخرائط سليمة معافاة، لا بأس لدي أطلس آخر وخرائط كثر أحتفظ...
من مقره المليء بأحدث التقنيات والتي كلها تحت إمرته، أحالها إلى عجول تعبد من دون الله، يتابع منذ أن صنع العجل الأول، وأمهله الله، فله موعدا لن يخلفه، يستخدم أحدث التقنيات ليضطلع بالأمر الذي خلق من أجله، لكل مقام مقال، والمقام اليوم يختلف عن المقام في زمن نبي الله موسى عليه السلام. يمنح من يريد...

هذا الملف

نصوص
78
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى