هشام العطار

ارتقى " مودي " سطحَ الفيلا يراقبُ الشارعُ منْ خلالِ منظارٍ مكبرٍ يقربهُ منْ عينيهِ بيمناهُ بينما تضغطُ أصابعَ يسراهُ على شاشةِ الموبايل لإعادةِ الاتصالِ بصديقتهِ " ماهيتابْ " أوْ " ماهيَ " كما يطلقونَ عليها . . . وأخيرا استجابَ هاتفها - اتأخرتي ليهُ يا بيبي هكذا قالَ فردتْ - العربيةَ كانتْ في...
استفتحت أضواء عيناي مخترقا ظلام الغرفة فوجدت الشمس أوشكت على البزوغ طالعتها من النافذة فوجدتها قرصا دافئا يظهر منه قوس يشق البحر و إذا بي ألمح وحوش البحر السوداء تزحف نحو شاطئ القرية .. سألت نفسي لماذا اليوم بالذات تقترب تلك الوحوش من بيوتنا هكذا ؟.. لقد دنت من قريتنا وتركت الافق الرحب ،...
في ذلك الشتاء البارد اخترق نافذتي شعاع شمس فأذاب بعضا من برودة غرفتي فخرجت التمس الدفء بساحة البضائع أمام الوكالة فوجدت أن القصر الجديد الذى شيده مراد بيك على ضفة النيل ألمقابلة ببولاق قد إكتمل بناؤه. على جانب النهر مرت رياح بطيئة لها وقع الصقيع فضمت شجرة التين اوراقها كآذان قطيع أفيال...

هذا الملف

نصوص
3
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى