ميَّادة مهنَّا سليمان

كانَ مُدرِّسُ الجغرافيا قصيرَ القامةِ، أبيضَ الشّعر، ذا أسلوبٍ جميلٍ في الشّرحِ، ولكنّهُ لم يكنْ يستَحي على شيبتِهِ؛ وقفتُ مرّةً أمامَهُ، لأجيبَ عن سؤالٍ طرحَهُ، شعرتُ أنّ عينيهِ الصّغيرَتينِ مليئتانِ بالخُبثِ، بدلًا من الحنانِ، وضِقتُ ذرعًا بنظراتِهِ المُقتحمةِ عالمَ أنوثتي. تفقّدتُ على الفورِ...
كَمُزارِعةٍ جَميلةٍ مَضَيتُ إلى حَقلِ الحُبِّ انتَعلتُ حِذاءَ القَسوَةِ وحملتُ مِعوَلَ القَهر قُربَ شُجيرةِ وعودِكَ وضَعتُ زَوَّادةَ صَبري لَمحتُ فزَّاعةَ الفُراقِ تبحثُ عن عملٍ في صَحيفةِ الأملِ فقدْ أخبَرتُها أنِّي سَأطرُدُها لأَنَّهَا لمْ تعُدْ تُخِيفُ عَصَافيرَ ظُنُوني بِكَ! وَقبلَ أنْ...

هذا الملف

نصوص
2
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى