أحسن القصص... (مختارات ولطائف من القصة القصيرة العربية لجيل الرواد)

  • مثبت
الجزء الأول - محمود تيمور - الشيخ عفا الله.. قصة قصيرة - محمود طاهر لاشين - حديث القرية.. - محمود سيف الدين الإيراني - الرصاصة الأخيرة - يوسف الشاروني - الوقائع الغريبة لانفصال رأس ميم - عبدالمجيد بن جلون - محنة إيمان - عدنان الداعوق - الرحلة الأخيرة.. - طه حسين - المعذَّبون في...
للمرّة السابعة أخذ (ثابت يقظان) يقرأ نبأَ وفاته المنشورَ على الصفحة الثقافيّة من صحيفة (الشعلة) الأسبوعيّة، وهو في حَيْرة من أمره. ماذا عليه أن يفعل الآن، وقد اتّضح له أنْ ليس هناك خطأ أو التباس في الاسم؟ عاد إلى سطور الخبر، وأخذ يقرأ: «تُوفّي إلى رحمة الله الأديبُ الكبير ثابت يقظان، وهو من...
للمرة السابعة، يرابط ابن عمي على باب مكتب الداخلية الإسرائيلية، لتجديد الوثيقة التي لولاها لما استطاع السفر عبر المطار. اعتاد أن يأتي في الساعة السادسة صباحاً، يفاجأ بطابور طويل من الناس الذين جاء بعضهم بعد منتصف الليل بقليل. أخيراً، لجأ إلى منظمة اسرائيلية غير حكومية، تبنى مديرها الموضوع للمرة...
لم يكن لدىّ ما أفعله هذا الصباح.. تطلعت إلى النهار المحدق بى عبر النافذة.. فكرت فى العودة إلى النوم، ولكن الشمس كانت تستفزنى بضوء فاضح مُبيض.. ونظرت إلى الفطور.. كوب من عصير البرتقال وبيضتان وطبق من العسل.. لم أكن أحس رغبة فى الأكل.. ولكنى أكلت.. الكمية كلها تقريبًا.. وحين كدت أفرغ هاجمنى...
طرق باب بيت عبدالحليم المهندس، وبعد لحظات ناوله الخادم ورقة.. وجال بنظره فيها.. وقرأ "ستكون الحفلة يوم الخميس القادم فأرجو تفضلكم بالحضور"…. وطواها وهو متهلل الوجه تبدو عليه سيما الفرح والسرور، وقال لمن كانوا معه: بعد غد سيكون عقد قران زميلنا شاكر، وها هي بطاقة منه يدعوني فيها إلى الحضور. وقال...
جمعت أمل ثيابها في حقيبة صغيرة. كانت صامتة تخفي فرح عينيها بأهدابها السوداء الطويلة المسدلة، وكانت أمها تنظر إليها من مكانها على الكنبة، في غضب شديد، لكن إحداهما لم تعد تخاطب الأخرى بأية كلمة. قبل ساعة أنهت أمل محادثة هاتفية طويلة مع الحبيب. كانت، كعادتها كل يوم، تتلقى عدة مكالمات منه، وكانت...
لم يبقْ في ذاكرته المكتظة بالألم.. والمكسوة بالحسرة.. إلا ذلك الوجه الجميل.. والصدر الرحب لتلك المرأة، الذي تمنى أن لا تودعه إلى رحاب الله.. إلا بعد أن يستقر به المقام في الوطن بعد رحلة الاغتراب التي استمرت سنوات طويلة.. ولكن القدر.. كان أقوى من تمنياته.. فبقى ذاك الوجه العنصر الجميل في ذاكرة...
لو لم يتغير “أبو صالح”لهان عليها كل ما رأته من ويلات حرب حزيران,حين دخلت القوات الغازية قرية طوباس وهي تحتلّ القرية بعد الأخرى,والمدن في الضفة الغربيّة , بل ولهان على “أم صالح” كلّ ما يرتكبه المحتلّون من أفعال تشيب لها الأطفال,كما كانت تقول دائما. فبدل أن يواسيها, ويخفّف...
الإسكندرية الترام الأزرق الصاعد إلى محطة مصر ، يئن من حمله البشري . كل شيء فيه يشخشخ كأنه يستغيث ، وكانت الساعة تقترب من الثالثة عندما قفز إلى سلم الترام رجل ملتح ، وراح يحشر نفسه في استماتة وهو يصيح : ـ هو الله.. وما أن أطلقها مدوية حتى سرت غمغمة خاشعة بين الركاب الواقفين حشرا في الممر بين...
قالت له: كنت قد جئت من سدمنت الجبل! فاكر! المهمة التي أوفدتني أنت إليها! من أسبوع! قضيت الليل بطوله في قطار الصعيد! كما تعرف! نصف نائمة نصف مكومة على مقعد الدرجة الثانية.. لا تسمح اللوائح بأكثر منها. أومأ إليها دون أن يتكلم. قالت: في أول ضوء للنهار! كأننا في عملية عسكرية! كان كل شيء على أهبة...
الظلام أسود أسود أسود، والليل بارد بارد بارد والأشباح تملأ المكان خوفاً، وطلقات بعيدة تردد الجبال والوديان صداها، الأسلحة تجمدت فوقها الأيدي، الدم الحار التحم بالقصب البارد، حبات الرصاص كانت دافئة مثل القلوب القليلة التي تخفق في الربوة .. الليل طويل، طويل، طويل، والدقائق دهور والساعات عصور هل...
الإهداء: إلى الذين قدر لهم النجاة. عانت كريمة وزوجها فقدان القدرة على الإنجاب، بعد أن أكدت لهما هذه الحقيقة السنوات الأربع التي مرت على اقتران أحدهما بالأخر، وصارت هي زوجة له، وصار هو زوجاً لها، كانت أمه من اختارتها له، قالت له يومها مبتسمة وهي تلامس أرنبة أنفه: – سأطمئن عليك معها يا...
نمتُ البارحةَ كالعادة بعد أن قرأتُ صفحةً من تأملات مرقس أوريليوس، نمتُ راضيًا مرضيًّا ناسيًا منسيًّا تاركًا ورائي كل ما لا يستحق أن يدخل معي هذا العالم الجميل الكائن بين عالمَي الموت والحياة، ولكن لم أكد أُغمض جفني حتى وجدت نفسي عريانًا في أرض صلقع بلقع يرتعد حتى الجن من وحشتها المظلمة. أرض...
فاجأهم بحضوره، كحاله كلما حضر، فبعض الخلق لا تنفك مشوقا إليهم، تفتقدهم كلما بانوا عنك، ولو إلى يسير زمن، فإذا حلّوا في مجلس أو ندوة أو لقاء، كانوا الحضور كله، وكان الآخرون غياباً إلا بهم. قال قائلهم: أين أنت يا رجل، كنت معنا ولم تكن، وكنت حديثنا ولم تكن تتكلم؟ ابتسم: ألم يقل القائل: قليلاً ما...
وقف رجل بدين، غريب المظهر في مستطيل من الظل أمام حديقة نادي على الأطفال وعلى الصوت ركض الأطفال، تحلقوا بإزاء الرجل، راحوا يحدقون في الرأس المخبأ بقماشة سوداء، المعبأ بما لا يعرف من خفايا، أمر أن يقفوا مصطفين، فامتثلوا للأمر وقد لاحت في راحة كل طفل قطعة نقود، شرع الرجل يعمل... مانحا كل طفل لحظات...
تزود السيد ف. م بمائة ألف جنيه دولارات وأسترلينات وليرات إيطالية الخ، ومضى إلى معامل سكودا في تشكوسلوفاكيا فابتاع من أدوات التدمير والهلاك ما ثمنه 75 ألف جنيه، وأخذ فاتورة بمائة ألف! ثم شحن البضاعة في باخرة تمخر نهر الدانوب، وكان على الباخرة أن تقف في تريستا وأنتظر هناك ثلاثة أيام دون أن تصل...

هذا الملف

نصوص
224
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى