زياد الحكيم - لماذا نقرأ لاطفالنا في البيت؟

لا شك ان تعلم القراءة في سن مبكرة يساعد الطفل في تحقيق تقدم افضل على الصعيد المدرسي. ولكن الاهل في كثير من الاحيان يواجهون مشكلة في رفض الطفل تعلم القراءة والاستمتاع بها والاستفادة منها. ويعتبر بعض الاطفال القراءة في البيت والمدرسة هما كبيرا ولذلك فهم يحاولون قدر المستطاع تجنبها والتهرب منها. من هنا نجد ان على المعلم في المدرسة وعلى الاهل في البيت ان يحسنوا اختيار الكتب التي يقرأها الطفل في البيت بحيث يقبل الطفل عليها دون مقاومة وبرغبة في التعلم والاستفادة.

قبل سن المدرسة يقرأ الاهل للطفل القصص البسيطة والمسلية التي يسهل فهمها والتفاعل معها فالهدف الاولي للقراءة هنا هو ايقاظ رغبة عنده للاقبال على الكتب واكتشاف ما فيها من مادة مفيدة. وفي ما يلي بعض من اهم الاسباب التي تدعو الاهل الى قراءة الكتب للطفل قبل الالتحاق بالمدرسة:

- تفيد القراءة في تطوير المهارات اللغوية عند الطفل وتزيد من مفرداته.

- قراءة القصص للطفل توسع افاقه بتعريفه الى اشخاص مختلفين ومفاهيم وعلاقات انسانية خارج نطاق الدائرة التي يعيش فيها. وهذا من شأنه ان يوسع نظرته الى العالم والحياة وان يشجعه على اكتساب مزيد من المعرفة وان يحسن قدرته على التواصل مع العالم من حوله.

- اشارت دراسات الى ان الطفل الذي يقبل على القراءة في سن مبكرة يواصل اهتمامه بها في مراحل حياته المتقدمة. ولذلك فمن المرجح ان يقل اهتمامه بالانترنت والعاب الفيديو وبرامج التلفزيون. واشارت هذه الدراسات الى ان الانترنت والفيديو والتلفزيون تضر بتطور الطفل الذهني والانفعالي.

- تخفف قراءة القصص من حالات القلق التي يواجهها الاطفال عندما يمرون بخبرات مهمة في حياتهم كالالتحاق بالمدرسة والتعرف الى اصدقاء جدد. ويمر الاطفال بحالات من القلق الدفين قد لا تظهر للعيان عندما يواجهون اوضاعا جديدة او اشخاصا غرباء.

- لا شك ان الانترنت مفيدة في البحث عن معلومة او التأكد منها وفي التواصل مع العالم. ولكنها في حالات كثيرة مضيعة لوقت الطفل بالاضافة الى ما يمكن ان تلحقه من اذى في حياته الخاصة. فالقراءة تقدم بديلا سليما للانترنت في تعليمه وتزويده بالمهارات المدرسية واللغوية والذهنية.

[email protected]
لندن - بريطانيا

تعليقات

ان الكثير مما نقرأه للطفل من قَصص خيالي
يرسم بيئة ويقدم افكارا بعيدة عن الواقع الذي نعيش فيه.
واعتقد ان الكثير مما يتبقى في ذهن الطفل
من هذه القراءات عندما يكبر لا يعدو كونه
افكارا وصورا لا تساعده في فهم الواقع والتفاعل معه
بشكل مثمر. ومن هنا كان من الضروري
ان يبحث الاهل مع الطفل -اثناء القراءة - الافكار التي تناقشها
الكتب التي يقرأونها وان يبينوا للطفل
ان كل ما نقرأه قابل للمناقشة والتحليل
ولنا ان نقبل او نرفض او نعدل ما يعرض علينا من افكار وصور.
يجب ان نعلم الطفل ان يكون له
حس نقدي وان يقبل وان يرفض
وان يبين وجهة نظره في ما يقرأ ويرى ويسمع .
ولا شك اننا في ثقافتنا بحاجة الى
ايقاظ الحس النقدي عند الصغار - وعند الكبار ايضا.
وهذا لا يتاتى الا عن طريق المناقشة
ومنح الطفل قدرا من الحرية الفكرية يمكنه
من ان ينتقد ويناقش ويقبل ويرفض. ونحن نخشى من
ذلك كله ظنا منا انه يفتح الطريق الى خروج الطفل من نطاق
سيطرتنا فنميل الى استعمال وسائل الهيمنة والتخويف لابقائه
تحت السيطرة متجاهلين ان ذلك سيفضي الى انتاج شخص
ساذج يسهل اقناعه بما لا يريد ويسهل التلاعب
بافكاره وعواطفه ويسهل استغلاله.
 

هذا النص

ملف
زياد الحكيم
المشاهدات
132
التعليقات
1
آخر تحديث

نصوص في : مقالة

أعلى