فوزية العلوي - آخر أمنية لمحكوم بالاعدام.. شعر

قال الجلاد تمنّ
سوف لن يكون لك فجر بعدا هذا
ولن تكون لك زقزقات على نافذتك
اعني قضبانك.
لن يدق عليك أحد بعد الآن
ولست محتاجا لجدار لتكتب لها
احبك
او ترسم قلبا فيه حرية
لن تكتب في الهزيع الاخير من الحزن
ضميني الى شغافك يا امي اني مقرور
ولن تدق على زميلك في القبر المجاور
ليبعث لك مع الجلاد الاشتراكي
سيجارة خفيفة
تمن اذن
ما شئت ....
نحن نؤمن بالانسان

لن أريد سوى قهوة في فنجان عينيها
ولا سكر الا ما تنقط من دمها
وهي تقول احبك
لتختفي اشهرا بعد ذلك
وتعذبني بالاحلام المستحيلة
لن أريد سوى اناملها تكتب سطورا
من التوت
والتمر والزيتون الذي سلبه اللصوص
اقرؤها مجازا وهي لا تفطن بي
ربما تكتبها لغيري
ربما نسيتيني في هذا الصقيع الطويل
وهذا الزمان المتبدد
لكني اتصور دائما أنها تكتب لي سرا
على وسادتها
وجهها كنت أراه على الصحف التي تأتي
مرة في عيد الاستقلال
ومرة في عيد الجمهورية
كنت اقبل شفتها واربت عليها
وأقول لها اصمتي لا تقولي شيىا
فانا أخاف عليك من صولة الجلاد
ومن طمع المخنثين الذين يحكمون البلد
واخفيك في آخر جيب من ذاكرتي
كي لا يظفر بك أحد.
لن أريد سوى كفيها تمسحان الغبار عن عيني
لارى وجهها بوضوح
واراني قالب سكر في قهوتها


فوزية علوي

هذا النص

ملف
فوزية العلوي
المشاهدات
57
آخر تحديث

نصوص في : شعر

أعلى