محمد أديب السلاوي - على أرضنا الطيبة كيف يلتقي هؤلاء بهؤلاء...؟

ماذا يمكن أن يحدث على ارض طيبة معطاء، أنجبت المعري وابن باجة وامرئ القيس وطرفة بن العبد وعمر بن كلثوم، وعنترة بن شداد وعروة بن الورد وحسان بن ثابت، وصفية بنت ثعلبة وأبو العتاهية وابن الرومي، وابن المعتز والبوصيري، واحمد شوقي وابراهيم المازني، ومحمد بن ابراهيم، ومحمد الحلوي... وغيرهم كثير من الشعراء المبدعين، كيف لأرض ولادة أنجبت ابن سينا والفرابي وابن رشد وابن خلدون والحلاج وسمير أمين ومحمد عزيز الحبابي وطه عبد الرحمان وعبد الله العروي ومحمد عابد الجابري وغيرهم من المفكرين والفلاسفة العباقرة...وأنجبت في نفس الآن وعلى نفس الأرض جماعة داعش، وجماعة الهجرة والتكفير، وجماعة الإخوان المسلمين، وجماعة بوكو حرام، وجماعة القاعدة، وجماعة طالبان، وغيرها من الجماعات التي نطلق عليها في عالمنا الإسلامي " جماعات الإسلام السياسي" و " الجماعات الجهادية"، ويطلق عليها العالم الآخر " الجماعات الإرهابية" أو "جماعات العنف الإسلامي"، وجميعها جماعات ضد الحرية والحداثة والديمقراطية وحقوق الإنسان، شغلها الشاغل استخدام كل الأسلحة للإرهاب، ولجذب العالم العربي/الإسلامي نحو الأسفل، نحو التخلف، ونحو الجهالة والظلامية.

ماذا يمكن أن يحدث على ارض أنجبت الإمام مالك والإمام الشافعي والإمام ابن عباس والإمام ابن حنبل والفقيه سعيد بن جبير، والإمام ابن كثير، والإمام ابن عطية، والإمام الطبري، والإمام محمد بن العربي العلوي، والفقيه المختار السوسي، والفقيه علال الفاسي، والفقيه جمال الدين الأفغاني، والفقيه محمد عبده، وغيرهم من الجهايدة الذين أعطوا للحضارة الإسلامية موقعها على الأرض، وثبتوا قيمها على تضاريس الخريطة الإسلامية، وفي ذات المكان أنجبت هذه الأرض على تضاريسها، فقهاء وأئمة ودعاة شغلهم الشاغل، هو تحريم الإبداع الإنساني / تحريم الموسيقى والتمثيل والغناء والرقص والفنون التشكيلية، وتكفير النساء السافرات، والرجال الذين يعملون في الإدارات والمعامل والمقاولات إلى جانب النساء، وإخراج الأحزاب العلمانية والاشتراكية والشيوعية وحتى الديمقراطية من ملة الإسلام، وتحريم كل علاقة مع النصارى واليهود، على اعتبار أن قيم الفضيلة والعدالة والإيمان هي وقف على الإسلام والمسلمين.
ماذا يمكن أن يحدث على أرض أنجبت كل هذه الأفكار والتوجهات، والتي أعطت للإبداع والمعرفة والثقافة والحضارة مفاهيمها وقيمها الإنسانية، على مدى خمس عشرة قرنا من الزمن، ولكنها في هذه اللحظة الحاسمة من التاريخ، لم تستطع أن تبعدها عن جنون العنف والشذوذ والتزلف الذي حولته " الجماعات" وأئمة وفقهاء ودعاة " الجماعات" إلى سلطة خارج كل السلط ، سلطة من شأنها الإطاحة بنا جميعا إلى أسفل سافلين.
السؤال الجارح : كيف سيفسر علماء النفس وعلماء الطبيعة في المستقبل القريب هذه الحالة ؟ هل سيعتبرونها مرضا أصاب العقل العربي / الإسلامي في هذه المرحلة من التاريخ، أم سيرى فيها العلماء المختصين جنونا أصاب هذا العقل بعد أن أحرقته عبقريته الإبداعية ؟
أفلا تنظرون...؟

محمد أديب السلاوي
  • Like
التفاعلات: محمد فائد البكري

هذا النص

ملف
محمد أديب السلاوي
المشاهدات
78
آخر تحديث

نصوص في : مقالة

أعلى