عبدالجبار العلمي - أَشْـــــــواق.. شعر

بذاتيَ هَاجَتْ
بهذا الْمَسَاءْ
بُحُورُ اشْتِيَاقِي
وَثَارَ الْحَنِينْ
بِقَلْبِي الحزينْ
أَنَا فِي بِلاَد بَعِيدَة
غَرِيبٌ
وَحِيدْ
حَنِينِي إِلى رٍحْلَةٍ
فِي بِحَارِ
تَكُونُ رَحِيلاً
بِغَيْرِ انْتِهَـاءْ
إِلَى رِِحْلَةٍ فِي مَرَاكِب_ حُلْمٍ
نَجُوبُ جَزَائِرَ عِشْقٍ
وَمَوْجَ انْتِشَـاءْ
إِلَى هَمْسِكَ الْمُتَرَقْرِقِ لَحْناً حَنُونْ..
فَلَيْتِي أَكُــونْ
شِهَاباً أَطِيرُ بِأَعْلَى سَمَاءْ
لَعَلِّي أَرَاكْ
حَبِيبِي
وَأَغْسِلُ رُوحِي بٍمَاءٍ سَنَاكْ
  • Like
التفاعلات: محمد فائد البكري

هذا النص

ملف
د. عبدالجبار العلمي
المشاهدات
83
آخر تحديث

نصوص في : شعر

أعلى