سليم بركات

البياضُ رائقٌ، راضٍ عن حظوظه؛ بل راضٍ عن مقاديره موزَّعةً بعَدْلِ الميزانِ اللونِ، متقدِّمٌ، بلا إفراطٍ، في الصورة: بياضٌ هدنةٌ، أو صُلحٌ. سوادٌ راضٍ عن نفْسِه؛ عن حكمةِ الأصلِ في عِظةِ اللون؛ مُدرَّبٌ على نَحْتِ الشكل نافراً بآلاتهِ الرماديةِ، في الصورة: سوادٌ هدنةُ، أو صُلحٌ. لونان هما تاريخ...
عشبة في حطام المراكب جمرة في صحارى الكلام لا إله يضيء الخرائط لا شواطئ فيها ننام هكذا ننتهي: وجعٌ في ثنايا الرخام مسّنا هاجس الغائبين فارتكبنا السفر نحن لسنا أنيناً أو بقايا شجر نحن هذا الزحام في سماء البشر خالطتنا الوحوش والطيور الرقيقة نحن بدء الذهول وجنون الحقيقة عشبة في حطام المراكب جمرة في...
لأنكثن بوعدي إذاً فالشفاه التي تردد الكمال الصاخب تردد الموت. والموفدون إلى هذا الليل ليبنوا أدراجه اللولبيَّة يبعثرون الرخام الذي حملوه. أمَّا المشهد المقام على أنقاض حاله فهو على حاله. والحلة على حالها. والموت وحده الأكثر وحدة بين الأسرى. لكن ما الذي يفعله الموت هنا؟ ما الذي يفعله الموت...
فيزياء الخيالييْنَ التِّنِّيْن نُبشتِ السماءُ؛ نُبِشتْ قبورُها من رفات السماء. نُبِشتِ السماء عن قبوها مديداً، عريقاً، جليلاً بمخامر الأنبذةِ، ومخامر الأساطير، ومخامر الخوف. السمااااءُ الزرائبُ نُبِشت. والسماءُ الإسطبل نُبِشتْ عن حدوات الوقت مُرْغَماً على إيجار ساعاته الصهيل. السماااااءُ...
الفصل الأول / ديلانا وديرام تيتل على الهضبة، وسكون يرفع قرنيه عاليا كالتيتل. فلا تقتربن أكثر أيها الدليل، ولا تبتعدن أكثر، مكانك هو المكان الذي ترى منه الجذور الجذور، والأرض ميراثها. تيتل على الهضبة، وسكون صلد يرفع قرنيه عاليا كالتيتل. (1) انظر إليها، إنها جمع سلال شقراء تحت ومض دمك يا ديرام...
لا تسألوني الضبطَ مُتْقَناً كالرَّبطِ مُتْقَناً بعد الآنَ. الأعالي مُخَبَّلَةٌ مزَّقْت صُدْرَتها، والأسافلُ مُخبَّلةٌ كالأنحاءِ الخَبَلِ لا تُرتجى بعد الآن. ركبتايَ خارتا، والسماءُ خارتِ. الْسماءُ يُصلحِها الغزاةُ. الْسماءُ العطْلُ. الْسماءُ الوَزْرَةُ بالدمِ عليها من شَلْشَلهِ. اْلسماءُ شدوُ...
ربما الفلسفةُ شبهةٌ في المعاني وغاياتها. ربما المتكلمون، بأجمعينهم، نسَّاخٌ تساكَنَ العقلُ مع «جنحتهم» في التبديل آناءَ النَّسْخ، ومع «الإثم» في النَّسخ الخطأ إذْ غدا، بسندٍ من التلفيق المُقْنع، صواباً من مدَّخرات العقل ونقوده التي تُصرف في امتحان المسائل. لكن الفلسفة، وعلم الكلام، ينطقان عن...
أَقعدتُ الوقتَ إلى جواري على كرسيِّ «المُضمَر» المحذوف، والمبني على «التقدير»، و«مايصلح بتكلُّفٍ»، و«النادر المُعْتَمَد»، و«الشاذِّ المُرَاعى»، مطِيلاً النظرَ، على قدْر طاقتي المتواضعة، إلى استفاضاتٍ في «جهاد» المَخَارج تأخذ من القاعدةِ نصيبَ جوازِ الخروج عليها، حتى كأنَّ كلَّ كتابة لها محمولٌ...

هذا الملف

نصوص
8
آخر تحديث
أعلى