فتحي مهذب

** أمشي على فصوص عيني.. حزينا مثل عبد حبشي مصفدا بسلاسل حتميات .. القرى نائمة .. الطائرات العدوة ترتاح فوق منصة صدري .. للنار الصديقة مذاق الحنطة .. تشرب الأرض نبيذ الدم.. غير أن النوافذ مرصعة بالفهود . . ** لا تثريب عليك يا صرار الليل العدمي.. الموتى أرهف سمعا من الأحياء.. لماذا آخر الليل...
كل ليلة أملأ بيتي بشواهد القبور اختلسها من مقبرة مجاورة.. لأبيعها إلى نحات مهووس ينحت تماثيل مدهشة لأموات شرفاء.. لاحقا أشتري بثمنها سجائر وخمورا جيدة.. أعتلي تلة صغيرة.. أشرب أنا وحصاني الذي مزقته الحروب والعاهات نتسلى بمشية العالم العرجاء.. وضباب الميتافيزق.. أخر الليل ننام مثل صديقين ابديين...
رغم خمسين ألف صلاة في جحر قروسطي. والتحديق الليلي في وجه الله والملائكة. ومناداة النجوم بأسماء حبيباتي اللواتي غرقن في أثباج النسيان. رغم شيخوختي المبكرة. وامتلاء عمودي الفقري بالسناجب الحمراء. رغم ستين مشنقة ترصع قامتي المحدودبة. ستون سنة من الوحل والهزيمة والجنون. حيث يجرني اللاوعي من ذؤابة...
المياه غزيرة جدا في نبرتك الصباحية .. الشجرة متسول تتساقط أوراقه أمام الحانة.. النهار سيئ للغاية لأنه مليئ بالثعالب .. لأن منجما إختفي سبع ليال داخل جمجمتي .. لأن فهدا جائعا سقط من تلة رأسي.. لأن القرد الذي عض إصبعي فاز بكرسي الملك.. لأن الله خطاط ماهر كتب إسمي بخط كوفي أنيق في زمرة الأشقياء ...
غالبا ما يجد خفافيش نافقة على مكتبه الصغير بعيون بلورية ناصعة وأنوف صغيرة حمراء وأجنحة مفرودة كما لو أن لها رغبة جامحة في الطيران وشن غارات شرسة. يفرك أصابعه محدقا إلى أعلى. النوافذ عادة موصدة في الليل. والباب مستيظ مثل حارس فرعوني طوال الليل. إذن ما سر هذه الخفافيش الميتة؟. سأل( ن ) (ك) وهي...
لم أعثر على مفتاح العقل الباطن في جيب (يونغ) لأفتح قلعة رأسي المليئة بالفهود والمهرجين . *** ثمة طرق متزايد على شباك رأسي.. أظن ذاك الملعون سيزيف هشم مصابيح الحانة.. جاء ممتطيا سلوقي النهار ليسترد صخرته النائمة على حدبة ظهري منذ زفرتين ونيف . *** لم أجد شيئا في خزانة (أنكيدو) لم أجد عشبة...
يأكلون فراغا طازجا. يأكلون أرانب الصلاة الهادئة جدا. يأكلون المتناقضات في قاع البئر. يأكلون بيض الله في السجون. يأكلون ذراع الشرفة المائلة إلى النوم. يأكلون أعمارهم بملعقة الأرمل. يربطون معزاة الغد بحبل مشنقة. هم يضحكون كثيرا. مثل عميان في جنازة النهار. يبكون بأيقاع زيزان الصيف. وهم معلقون في...
من قتل (ج)؟ الثالثة مساء ندف الثلج تتدافع.. شهر يناير ذئب قطبي ما فتئ يعوي منذ أيام قلائل فوق أسطح البيوت القرميدية. كان حاجز بلوري يفصل بينهما. كل يضع سماعة الهاتف في أذنه المستنفرة. الكلمات تتساقط مثل أوراق الخريف من شفتي إبنه السجين. الإبن متلعثما عيناه تحلقان مثل عصفورين مذعورن. - لست أنا...
بدلا من التابوت وأكاليل زهرات الكريسماس . وتساقط دموع ثرة من (عنق الحصان). ليحمل جثتي تمثال فصيح العينين. أو شيطان مكسور الخاطر . كما لو أني كيس مليء بلحم الأرانب. أو تنين مقتول بحربة الأمير. بدلا من المقبرة. بدلا من صفير قاطرة التعازي. بدلا من العزلة الأبدية. ثمة أمكنة تروقني جدا جدا. داخل...
طردته (أ) مثل ذبابة قميئة تثير القرف والغثيان وتستفز الأصابع المتشنجة لسحلها واستئصال شأفتها .. لم تعد ترغب في النظر إلى وجهه الشبيه بكهف مليئ بالسحالي والعظايا.. لم يعد ذا جدوى .. ذا معنى . ذا نكهة آدمية.. فقد ما تبقى من رصاصات الفحولة في جعبة ذكورته.. إغتالته عنقاء الحاجة ودهسه دب المرض...
** أيها اللاوعي. يا زيز الحصاد الأسود. نساج المطرزات الضرير . سأسحبك بأحبال مخيلتي. ليرشقك الصبية بالحجارة. ليدهسك قطار متخم بالثلوج والنوستالجيا. خير لك أن تختبئ في تابوت فرويد. قبل أن يضربك الأعمى بعصاه. ويفر سكان المغارة من حرائق التنظير . *** ** العميان يمطرون بغزارة. طردنا الإله واكتفينا...
إرتعدت مفاصلي بعد ركلة مروعة من حوافر الشك الجامح كما لو أنه ثور مجنح يهشم أقفال الرأس بمرونة فائقة ويصب بنزين الأسئلة في قلعة الرأس المسيجة بأليغوريات معقدة ثم يضرم النار في برديات الروح الهادئة. لم أسلم من عضة النهار السامة المكرورة. حيث تتناسل خفافيش بشرية قرمة مهووسة برائحة الدم وشن روائح...
النص "ذئاب عذبة لبرية الكلمات" مضطر لارتكاب مجزرة. مسلحا بأظافر اللاجدوى. لخنق برتقالة النوم. وجلب مزيد من الذئاب العذبة لبرية الكلمات. مضطر لأحمل النهر المتجمد على كتفي المتشققتين. وأقذف المتصوفة بسهام الهنود الحمر قبل طلوع الفجر من غصون الملائكة. *** مثلما تبكي النوافذ في الليل ترفرف دموع...
فعلا أنا مجنون شلخت جبهة قديس بمطرقة. إختلست خبزه ونبيذه.. جرنه المليء بماء المتناقضات.. مزقت روحه القرمة بمخالبي.. بلت أمام كنيسة مثل أرنب مسن.. أمام قساوسة يبيعون تذاكر مزيفة. قذفت قائد الأوركسترا بالحجارة. باركت غريبا يستمني. يبدو مثل ثور مكسور الخاطر.. رغم ذلك لم يطردني ابن الانسان. *** فعلا...
الى روح ناجية الحبيبة . هكذا تقول أمي أمام واجهة الكنيسة.. أمام تمثال يسوع المحدق في خبزنا اليومي.. أمي التي عمدها قس بدم الذبيحة .. وتوجها بحكمة الهدهد.. - سيكون جرحك ميراثا للآتين من نفق الجسد.. هكذا تمتطي صهوة الريح.. تقول للنائمين في قاع السهو.. الحياة مكلفة جدا.. غامضة وماورائية.. أحيانا...

هذا الملف

نصوص
353
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى