ليلى تباني - فبأي آلاء بوحك يكذّبان

الفوغالي جمال... أيّها الأديب الأريب .يا من كان للّغة نصيبا من اسمك ومازال .يا من زينت جيد البلاغة بقلائد النظم والنثر . فيلسوف البوح وأديب الحكمة العالية مصوغة في أجمل قالب من البيان .....قيم الكون تجلّت في نتاجك الأدبي الخير والحق والجمال .
نشأت اللّغة العربية على يد الدؤلي وعدّل الفراهيدي أوتار نظمها فتغنى بها الأدباء وأهل البلاغة وتسلح بها أهل الخطابة والبيان وغدت ملكة ساحرة لتتدلّل على يد أديبنا ، فقام ببعثها من مرقدها وزفها في هودج الأشراف .... يبوح فيعزف لنا الأمل. يحب الحياة ،متفائل أصيل ، يحسن الظّن بالخالق فيحسن ظنّه بالغد ويراه خير أيامه ، يترنّم باللّحن الجميل الذي ينبئ عن غد أجمل رغم هذا السّواد الحالك الذي يعتلي واقعنا الأسيف ....أدبه سامق باذخ دسم قوي لو اطلعت عليه لأقبلت منه استئناسا ولملئت منه حبورا .
إنّه ابن بونة السّاحرة الولاّدة . هي منه وله وهو منها ولها وفيها . تتماهي فيه ويتماهى بها ، مهد ميلاده سوق أهراس وهنا يزول العجب طالما عرف السبب ومداوروش الرقعة التي انجبت أبوليوس مبدع أول رواية في التاريخ (الحمار الذهبي) . لما نقول سوق أهراس نقول بونة مهد الإبداع من أزلها إلى أبدها و في سرمدها ، هيبونا مملكة النومديين ساحرة الرّوم .انجبت سانت اتيان و وألهمت أغسطين ، وهاهي هي اليوم تهدينا درّا من دررها ، إنّه الفوغالي سيّد البوح الصّادق الجميل ، الوجه الفسيفسائي للّغة العربية بدون منازع .فإن رمتم الأدب الذي يقرر الأسلوب شرطا ، ويأتي بقوة اللّغة صورة لقوّة الطابع، وبعظمة الأداء صورة لعظمة الأخلاق، وبرقة البيان صورة لرقة النفس، وبدقته المتناهية في العمق صورة لدقة النظر إلى الحياة، ، وإن أردتم لغة سامقة قويّة صادقة حاملة لها النّور الإلهي على الأرض.وإذا أردتم الأدب الذي ينشئ الأمة إنشاء ساميا، ويدفعها إلى المعالي دفعا، ويردها على سفاسف الحياة، ويوجهها بدقة لا متناهية إلى الآفاق الواسعة، ، ويملأ سرائرها يقينا .إذا أردتم الأدب على كل هذه الوجوه من الاعتبار....وجدتم القرآن الحكيم الأصل في ذلك كله، ووجدتم أديبنا قبسا منه وصورة تحاكيه .إنّه أبرع من اقتبس من النص القرآني ، وأفضل من نهل من أمهات المصادر في الأدب والفنون والفكر ، عرف بالولاء لعبقري الأدب العربي السوداني " الطيب صالح " وكان أفضل من حاكى موسم الهجرة إلى الشمال ، ولا شك أنه أبرع من حلّل في مجال النقد " رمل الماية " حول شعرية السرد الروائي" للروائي العالمي "واسيني الأعرج" ولا غرابة أن تؤثر المسحة الفلسفية على نمط تحليلاته فتزيدها عمقا و ثقلا والتفكيكية نهجه وصاحب التفكيكية لدريدا كان من أقرب المقربين إليه ومن أشدهم تأثرا به (بختي بن عودة ) .موسوعي وتشهد قراءاته واقتباساته من نزار ونيرودا ونتشة وهوالعارف الذي فسر لنا كيف هام ابن الفارض وسلك ابن عربي وحل الحلاج و أشرق السهروردي وكيف تحدث زرادشت وكيف بكى نتشه وكيف تشاءم شوبنهاور وكيف غنّى طاغور .
يبدع حقا فيسطو القلم الذي بين أنامله، فلن تجد أجمل وأصدق من تلك السجالات الأدبية التي يكون فيها قلمه سيد موقفه، إذ يكشف عن خفايا نفسه ودخائل طباعه ما أمكنه أن يكشف، في استسلام صارخ وخضوع تام ليراعه، لا يدع أمرا من أمور نفسه إلا ويخطها دون تردد، فالقرار للقلم والقلم الآن هو سيد الموقف، ولا أبالكم من سطوة القلم بين يديه وهو يتلهف بالبوح ما اسطاع وما استطاع، إذ يكشف عن كل مضمرات سريرته، فيبدي كل صغيرة وكبيرة وجلّ ما في طوايا نفسه من بواعث البوح حتّى غدا سيد البوح على الإطلاق .
الفوغالي أيقونة الأدب و الثقافة و الإعلام، ناثر شاعربالإعداد أو دون سابق إعداد ، تكاد السليقة تسمه في الكلام ، منشط بارع أمام شاشة التلفزيون،متعدد المواهب والإبداعات ، قضى زهاء ثلاثين سنة من البذل و العطاء في مجال الثقافة والأدب والفن ، ومعسكر تشهد وسيرتا عى عهده لاتنسى وقائع سنين الثقافة والفرح .
يحسُنُ بنا في عمق هذا الحديث أن ننصرف إلى الحديث عن أهم مؤلفات الكاتب ، التي لا شك ستُسعفنا في حسن تمثُّل ما جاء في الثناء والمدح فتغنينا عن الإيضاح والتبرير ، أنثى الأبجدية واللغة معشوقته الأبدية ،فلا يكاد يفتح عينيه على حقائق هذا الوجود ويحس الفرق بين عالم قلبه وعالم حسّه فيلجأ إلى وحدته الصّامتة يذرف دمع عينيه ودمع قلبه ويخرج لنا أنغام حزنه في "الفجيعة " و"الأحبّة " نصوص تقمص الآخر ومحاكاة احزانه وآهاته وأفراحه ، "موتة الرجل الأخيرة"...وأهم المؤلفات على الإطلاق الدراسة الفلسفية الانطولوجية العميقة وهي قراءات في جماليات الأدب الجزائري المعاصر ضمن مؤلفه " سؤال الكينونة " ، يكون بذلك المجدد الأصيل الذي يسبر أغوار التاريخ من حيث الحدث وصبغته بأسلوب معاصر يحاكي الواقع والجيل وهو مبدع " أحبارة " .... "يا ربي ياربي عينين لحبارة " عندما تتعانق المعاني كي تنجب أجمل ما يمكن من الابداع وقد غنى يوما الجنتلمان الأنيق ابن بونة " حمدي بنّاني " عيون لحبارة هل كان ملهما لأديبنا ؟ ام لحبارة قصة أخرى في حياة أديبنا ؟ فمن عبقريته أنك تراه يمزج بين حديث الحب وحديث الدّين ويصل بين وحي السماء ووحي العيون الدعج فتسأل أي رجل هو ؟ فيجبك بلا هوادة وقد نهل من أستاذه الدكتور الكبير " عبد الله حمادي " : لقد خفقت بجوانحي إلى تلك العوالم غير المنظورة في ميتافيزيقا القيم أنقل عنها فلسفة الجمال والحب لأنشرها في عالم الواقع والميتافيرس .
كقارئة ومتابعة باهتمام وجدت أن " احبارة " هي حلم هزيع لميلاد زهرة ، هي صرخة ذياب الهلالي لجازيته ،وقد تكون صرخة قيس لليلاه أو روميو لجولياه ....فما أبدع رمزية الصفة والاسم الصالحان لكل زمان ومكان ...:
أحبارة امرأة ليست ككلّ النساء
احبارة امرأة لكلّ فصول العطاء
حين ودّعتها ذات أصيل كئيب
أبحرت في عينيها بحور الشقاء .
أراني قد أطلت ومهما أطلت ما استوفيت ،على أني ما قصدت إلى تقديم الأديب الفوغالي ، و إنّما إلمام سريع مختزل ببعض جوانبه ، على مقدار ما يتهيأ في الذاكرة والحضور من الخواطر لوقتها وهو سيّد الحضور والتجديد .



1655724427694.png

تعليقات

لا توجد تعليقات.
أعلى