رسائل الأدباء رسالتان بين عز الدين ميهوبي ومحيي الدين جرمه

أيها العزيز محي الدين..
فاجأتني بهذه الهدية الراقية الرائقة.. وقبل أن أرد على تحيتك، قرأتُ نصف المجموعة ذات الإيقاع الانسيابي الجميل.. يا لروحك الجميلة.
أحيانا أشعر أن العصافير لم تعد تقصد شجرة الشعر.. لكن أمثالك عزيزي محي الدين يعيدون إلي الأمل في أن الشعر لن يسرقه منا دان براون ولا إيلون ماسك.. ولن تأخذه سفينة الروائيين الذين يخرجون من معطف الشعر، ولا أستثني نفسي، لكنني لا أشعر أنني خنتُ القصيدة، لأنها تدفع الإيجار مقابل أن تسكنني..
هنيئا لنا بديوانك الجميل..
عسى أن نقرأ نصوصا سبئية أخرى..
ودمت متألقا.
ع. ميهوبي

_________


الى عز الدين ميهوبي ...

لا استطيع هنا بل يصعب وصف سعادتي لسخاء تعبيرك وردك وشطحك المكين في الجمال صديقي الشاعر البهي روحا وبوحا،
ولكن سبتعين علي ان احزم كلماتك في حبة القلب وزيتونة الارض والانسان الجزائري،
لقد شعرت بالإمتلاء املا،وبالرؤية انفساحا نفسيا وبصريا امام شاشة كلماتك وعباراتك الباذخة التي سطرتها بعين وذائقة الشاعر المرهفة،وعين الناقد،الذي عز في زماننا هذا عن انصاف اشكال واجيال وتجارب،،
افضل اعتبار ،
ولك في الود قلب
محيي الدين جرمة
اليمن





رسالة.jpg

تعليقات

لا توجد تعليقات.

هذا النص

ملف
رسائل الأدباء (ملف)
المشاهدات
401
آخر تحديث

نصوص في : ملفات خاصة

أعلى