أدب السيرة الذاتية أ. د. ثناء محمود قاسم - المدينة الجامعية... (1...10)

(١)

المدينة الجامعية هى أسوأ مكان ممكن أن تقضي فيه أربع سنوات -أو أكثر - من عمرك ، وأسوأ تجربة ممكن أن تمر على ولد أو بنت في هذه المرحلة الباكرة. وتفسير هذا الحكم معروف وواضح ، وهو أن المدينة الجامعية تقوم على استيعاب أعداد هائلة من الطلاب أو الطالبات ، ثم توزع وتجمع بين البعض في حجرة واحدة بشكل عشوائي لا يخضع لأى معايير-وهم معذورون في ذلك - هذه الأعداد وهذه التجميعة كل فرد فيها ينتمي إلى محافظة مختلفة ، وبيئة مختلفة، وثقافة مختلفة ، وطباع مختلفة وأخلاق وعادات مختلفة ، لكن تجمعهم كلية واحدة . فتصبح الحجرة مكانًا أقل ما يوصف به أنه الجحيم ، وبخاصة إذا ما كان التنافر هو الصفة الوحيدة التي تجمعهم . ويزداد الإحساس بهذا الجحيم مع أمثالي ممن لا يستطيعون العيش بشكل كامل وبكل تفاصيل العيشة وخصوصيتها في هذه الأجواء غير الصحية ؛ من عدم التوافق والسلوكات العدوانية والنفوس المريضة . فقضيت أول عهدي فيها مع اثنتين ؛ واحدة من المنيا وكانت إلى حد ما هادئة ، لكن سلبية ومكتئبة طوال الوقت ؛ لأنها لم تكن راغبة في الكلية ، وفعلًا ذهبت في العام التالي إلى بلدها ولم تعد مطلقًا . وأخرى من البحيرة كانت غاية في البشاعة . مرت الأيام في نكد وكدر لا يمكن تحمله ، لكنها مضت بمبدأ التعايش مع الأمر الواقع .

بعد أسابيع جاءتني طالبة لا أعرفها تسكن في الغرفة المقابلة ، تسألني بلهفة المستغيث بالقشة من الغرق : أنتِ صحيح من السويس؟ فأجبتها نعم . بعدها تغير كل شيء ... وللحديث بقية .


***

(2)

لم يكن يفصل بين حجرتينا سوى متر واحد ، ومع ذلك أحسست بها كأنها جاءتني تسعى من سفر بعيد ، وعرفت من سؤالها اللهفان مدى ما تعانيه في حجرتها من شعور بالوحدة وعدم الانسجام : أنت صحيح من السويس ؟ سؤال لم أفهمه إلا بمحمل واحد واضح ، هو مدى شعورها بالغربة وفقدان البوصلة في بحر متلاطم الأمواج ، حتى أنها تبحث عن أى نقطة رسو من شيء قريب تعرفه ، محافظتها فحسب ؛ فهى لم تكن تعلم من أمري شيئًا تطمئن معه أو تجزع ، مجرد إحساسها أنني من محافظتها وحده كان إحساسًا مطمئنًا لها . وكانت هذه هى البداية . دخلت حجرتي تسأل ولم تعد إلى حجرتها خالية الوفاض من رفيق وأليف وصديق .فازداد مع الوقت تقاربنا ولم نفترق إلى الآن . لقد ظنت أنها وحدها من وجدت ضالتها ، أو أن سفينتها قد رست عندي ، ولم تعلم أنني أيضًا كنت أنتظرها ، فكانت مكافأة الله وعطيته لصبري وجلدي فيما أعانيه من شركاء الحجرة . وكنت قد بدأت أتعايش مع النكد الممض ، وهذا حالي دائمًا مع الابتلاءات ؛ التوكل على الله والرضا بما قسم . انتقلت صديقتي إلى العيش معي شيئًا فشيئًا ، وكانت ضيفًا خفيفًا علىّ وعلى شركائي في الحجرة ، فلم تكلفهما شيئًا ، ولم تحدث ضجيجًا أو مشكلة . شاركتني سريري ، ورافقتني في طريقي إلى الجامعة ذهابًا وإيابًا . وكانت تستيقظ معي كل صباح على الخناقة المعتادة من الطالبة البحيرانية . التي كانت تتفنن كل صباح في ابتداع مشكلة جديدة . كانت صديقتي تجلس على سريري صامتة تتابع سير الخناقة بحزن وضيق وهى تحتسي الشاى قبل النزول إلى الجامعة ، وكانت لا تتدخل مطلقًا ، كانت وقتها من بنها لا السويس

وهذا هو الأفضل . كانت هذه الطالبة البحيرانية لا تبتسم أبدًا ، وكانت ملامح وجهها ينفر بعضها من بعض ، ولم نر أنا وصديقتي ابتسامتها وودها المصطنع إلا في الفرقة الثالثة ، حين كانت تنزل إلى غرفتي لاستعارة المكواة الخاصة بي . وكنت أتبادل أنا وصديقتي نظرات تحمل فهم وتفسير هذه الابتسامات وهذا الود الطارئ طبعًا . ولم يمر العام الدراسي إلا بحدوث حدث جميل أسعدني جدًا ....وللحديث بقية .


***

(3)

لم أكن أعرف من أمر صديقتي الكثير ، ولم أكن قد اختبرت - بعد - شيئًا من طباعها أو سلوكها أو دخائلها مما سينضح حتمًا وتكشفه الأيام . كان يكفيني منها - وقتها -طلبها للأمان النفسي والطمأنينة بجوار بنت بلدها ؛ لأن هذه المفردات التي طلبتها - في رأيي- ليست من تطلعات الخبثاء . وكان يكفيني - أيضًا - ما تبديه ملامح وجهها من الطيبة والارتياح . وجه صبوح ، استقرت ملامحه الدقيقة المنمنمة على بشرة بيضاء مشربة بالحمرة ، اعتلى جسمًا قصيرًا يميل إلى البدانة . كان كل هذا يصرخ فتنةً ويتفجر أنوثةً طاغية في ملابسها وهى ذاهبة إلى الجامعة . وكانت ملابسي على النقيض تمامًا من بلوزتها الشفافة ، والجيب القصير ؛ فقد آثرتُ منذ سنوات ارتداء الإسدال ، وهو غطاء ينسدل في قطعة واحدة من الرأس إلى القدم . لم أكن أحنق عليها أو أشعر تجاهها بأى غضاضة أو أرى فيها نقيصة . ولم أحدثها يومًا عن ارتداء الحجاب وما شابه . فأنا لم أر منها ما يستوجب عدم مصاحبتها إلى الجامعة ، على الرغم من أن مثل هذه الملابس الكاشفة عن عورات المرأة وفتنتها كانت - ولا تزال - تثير استيائي وضجري . ليس بدافع الالتزام بتعاليم الدين الإسلامي فحسب ، لكن بدافع الحشمة والتعفف ووجوب حجب هذه المفاتن عن أعين الرجال من غير المحارم ، حتى ولو كانت هذه المرأة ليست على دين الإسلام ، فالمرأة - عندي - هى المرأة ، ومفاتنها وخصوصية تفاصيل جسمها هى هى ، وغيرة الرجل مسلم أو غير مسلم يجب أن تكون هى هى .

فكيف تقبلتُ منها هذا؟ّ!

وازنت فيها - دون أن أشعر أو أقصد - بين عدة أمور ، فجاءت النتيجة لصالحها . هى طيبة وعلى خلق ، وسلوكها منضبط تمام الانضباط ، وكانت الملابس المحتشمة (الحجاب) لم يكن قد اتسع نطاقها في منتصف الثمانينات ، وكثير من البنات والأسر لم يكونوا ينتبهون فيما يخص الملابس بأكثر مما تتحقق بها الأناقة والمظهر الجميل . وكل هذا لا يقدح في خلق أو تربية ، هو فقط عدم انتباه أو تفكير في الأمر . وأدركت من وقتها أن الملابس الكاشفة ليست دائمًا دليلًا قاطعًا على سوء الخلق أو التربية.

ومضت الأيام والأسابيع والشهور . وأنا أتمنى من كل قلبي أن تتنبه صديقتي إلى تغيير نمط ملابسها ، دون أن أجرحها أو أتطفل على رغباتها . وكنت بما كانت عليه من انسجام مع هذه الأزياء والملابس أرى أن أمامها عمرًا طويلًا حتى تدرك ما أتمناه لها.

وقبيل انصرام العام الأول سافرت صديقتي - على غير عادتنا - إلى السويس وحدها ، وكنا قد واصلنا بين أسرتينا بالتعارف والتزاور ، وأصبحت كل من أسرتي وأسرتها يعرف أفرادها بعضهم بعضًا . تركتني صديقتي - هذه المرة - بضعة أيام ، ثم عادت . ويا للمفاجأة . لقد عادت بملابس فضفاضة وخمار طويل . وأخبرتني أن هذا الحجاب هو أبسط هدية ممكن أن تقدمها لي . عرفتُ وقتها أن ما كان يجمع بيننا هو نقاء الجوهر وصفاء السريرة . هى ما كانت تحتاج إلى أكثر من بروز المثال والنموذج ، يتحرك أمامها ، وتعيش معه ،حتى تعرف طريقها .

ولم تكن صديقتي في ملابسها الجديدة قد اعتورها النفاق أو التدليس ، فترتدي حجابًا بلا حجاب ، وتتغطى بساتر بلا ساتر . فقد فهمتْ جوهر الحشمة والتعفف ؛ لأنها لم تكن يومًا بعيدة عنها ، ارتدت ما أطاح بفتنتها تمامًا ، والتزمت هذه الملابس الفضفاضة وتمسكت بها إلى الآن ، وبعد أن صارت جدة.

لست أدري كيف اختفت - فجأة - صورة صديقتي التي عرفتها بها ، فحين أطلت على بصورتها الجديدة كأنني لم أرها قط بغيرها.

مضت بنا الأيام ، و كانت لدي أنا وصديقتي مع اقتراب انصرام هذا العام الجامعي مشكلة ، من ستكون شريكتنا الثالثة في الحجرة العام المقبل ؟ فقد عرفنا أن من تحضر مبكرًا تستطيع تسجيل اسم من تريد في حجرتها، شريطة وجود أماكن فارغة في الحجرة . ونحن لم نعرف ممن خالطناهن واحدة يمكننا أن نأخذها معنا.

وكانت هناك مفاجأة من العيار الثقيل في انتظارنا ... وللحديث بقية .


***

( 4 )

مع انصرام العام الأول ، غادرتُ مع صديقتي المبنى (الثامن ) المخصص لدرعميات الفرقة الأولى .غادرنا وكلٌ منا ممسك بيد الآخر في اطمئنان يكفينا الثلاث سنوات المتبقية ، ويقينا عثرات الطريق نحو إتمام الدراسة ، التي تفرض علينا قسوة السكن الجماعي .

غادرنا ونحن اثنتان فلم أعد وحدي ، ولم تعد وحدها . وكانت هذه هى الحسنة الوحيدة التي خرجنا بها من عام عاركنا وعاركناه كي نخرج سالمتين . لم يحرمنا القلق والتوجس من شريكتنا الجديدة في الغرفة للعام المقبل انشراح الصدر وبهجة القلب ، فقد ضمنّا الغلبة على الأقل ، إذا ما ساء حظنا معها . فلن تكون صديقتي هذه المرة ضيفة ، تلقى ما كانت تلقى من الشريكة البحيرية حسب ما كان يمليه عليها سوء المزاج ، وتقلبات الحال . فكثيرًا ما كانت ترتكب من الحماقة ما يُغضب صديقتي ويردها إلى حجرتها الأصلية، إيثارًا للسلامة واحتفاظًا بعزة النفس . وكنت أذهب في كل مرة أسترضيها وأطيب خاطرها , وأردها إلى حجرتي معززة . فقد كنت لا أخلو من شدة بأس ومن قوة شخصية بقدر يسمح بذلك ، لكن كنت أعيدها بالتودد لا التجبر ، فلم يكن ليصلح أن أفرض صديقتي عليهما ، كنت أتحايل على الجوانب الإنسانية المختبئة داخلهما ، كي أجعل وجود صديقتي مرحبًا به بيننا.

لن تكون صديقتي - بداية من هذا العام - ضيفة ، لكن صاحبة حجرة ، الحجرة التي أسكن فيها ، ولصاحبة الحجرة حقوق ووضعية تختلف تمامًا عن الضيفة ، فلن يهدد بقاءها في الحجرة أحد . ومع ذلك كنا نشفق أنا وصديقتي على حالنا من هذه الثالثة ، التي يمكنها أن تصيبنا بشيء من التنغيص والتكدير حين تشاركنا معيشتنا وتفاصيلنا الشخصية ، إن كانت على شاكلة ونوعية الشريكة البحيرية والأخرى . وتوكلنا على الله .

قبيل بدء العام الدراسي الثاني ذهبنا لنسجل أسماءنا في واحدة من حجرات المبنى (الثاني) المخصص لدرعميات الفرقة الثانية ، وكانت المفاجأة السارة ، التي لم ترد مطلقًا في حيز التوقعات أو حتى الأمنيات؛ عرفنا أن المبنى المخصص لنا هذا العام حجراته ثنائية لا ثلاثية . فطرنا فرحًا ، وكأن السماء كانت تتسمع خطونا وتظلنا بحنوها ورحمتها ففتحت أبوابها لرجائنا . ولا غرو في ذلك ، نعم فالأمر يستحق هذا القدر من الاهتمام والقلق . فنحن في حياتنا ربما نستطيع التعامل مع سخافات الناس وتحمل غباء قلوبهم في المساحات الواسعة خارج أسوار البيت ، لكنه لا يمكن تقبل ذلك في الأمتار القليلة التي تضم راحتنا وتلقائيتنا وتفاصيل يومنا ، سكوننا وحركاتنا ، شرودنا وتأملاتنا ، ضحكنا وبكاءنا . يكفينا بيتنا - تلك البقعة الصغيرة من أرض الله – نتنسم فيه عبير الراحة .

وكذلك السكن الجامعي ، فكل ما كان يهمني وصديقتي الراحة والهدوء والسلام في حجرتنا الصغيرة ، التي لا يشغلنا معها ما يدور خارجها من سخافات و صراعات وسوء طباع في باقي أرجاء المدينة الجامعية . وتلك قاعدة نفسية منطقية ، تشبه إلى حد ما سيكولوجية المحبين ، والفلسفة التي تجمعهم في علاقة غير منطقية . فأنا كثيرًا ما أتأمل حال المحب ، أو الواقع في أسر الحب . كيف يشعر بالاستغناء عن الناس والعالم كله إذا ما كان حبيبه معه ؟! كيف يختزل الكون في شخص واحد ؟! شخص يتحكم في مفتاح سعادته أو شقائه ، حزنه أو فرحه . فإذا ما مضت بهما العلاقة في سعادة وهناء ، يشعر أنه يمتلك الدنيا فما فيها ، ويكسو وجهه البهاء والأمل والإقبال رغم مصاعب العيش ، بل لا يراها أصلًا . وإذا ما افترقا يشعر أنه قد فقد حياته وسعادته ، يغزو العبوس والظلام وجهه وقلبه ، وتنطفئ روحه وجذوة الأمل داخله ، يشعر أن الدنيا لا يوجد فيها ما يستحق البقاء ، ولا يشعر بأى نعمة موجودة حوله ، كيف لشخص واحد أن يكون له هذا التأثير الجهنمي ؟! علاقة عجيبة جدًا . هذا المعنى هو ما صاغه الشاعر السوداني ، الهادي آدم في جملته :

أنا لولا أنت ، لم أحفِل بمن راح وجاء .

و ما قاله - كذلك - الشاعر عبد الفتاح مصطفى :

هواك نسى الزمان طبعه
وخذ منه الأمان لينا
ودارى عننا دمعه
وخلاه ما دري بينا

التغيير هنا لم يصب الزمان حتى يغير من طبعه ، لكنها الحالة الشعورية والدائرة السحرية التي يدخل فيها المحبون ، فتجعلهم لا يشعرون إلا بالجمال والأمان ونعيم الدنيا وبهجتها ، وكأن الكون كله طوع يمينهم .

وفي الحقيقة ، لا الغدر اختفى ، ولا الدمع اكتفى ، لكنها أوهام المحبين .

وكذلك كنت أنا وصديقتي نكتفي بثنائيتنا في حجرتنا الصغيرة جدًا ، فلا نرى أى صعوبات أو مشاكل خارج حدود حجرتنا .


***

(5)

كانت حجرتنا الثنائية صغيرة جدًا ، تسع – بالكاد – السريرين ، فلم تسمح المساحة الضيقة بوضعهما - كما هو معتاد - على التوازي ، لذلك وضعا على شكل زاوية قائمة ، أما خزانة الملابس فكانت كما هو معروف في السكن الجماعي ، عبارة عن تجويف داخل الحائط ، فلا يشغل حيزًا ، ومنضدة تصلح أن تكون مكتبًا أو حاملًا لبعض الأغراض . وتبقى لنا متر طول ومتر عرض في الوسط . فلا نستطيع الخطو والتحرك داخل الحجرة بشكل مريح ، كان هذا القدر من المساحة هو المتاح للحجرات الثنائية . ومع ذلك كنا راضيتين بهذه المساحة المحدودة ؛لأنها هى ثمن الفوز بالثنائية ، فصدقت معنا الحكمة القائلة : لا تضيق عين الإبرة بمتحابين ، ولا تسع الدنيا متباغضين . وصدق من قال : اختر الرفيق قبل الطريق ، والجار قبل الدار .

إن هذه الحكمة التي تبدأ من جمال الجرس الصوتي الخارجي ، الذي يجمع

في تركيب قصير بين الرفيق والطريق ، وبين الجار والدار ، تحدد لنا في صميمها المسار الصحيح في مشوار عمرنا بطوله . وهى الحكمة التي أضاع إيماني بها سنوات طويلة من عمري عازفة عن الزواج ، ودفعتني إلى الانتظار الطويل للرفيق الذي يحسن صحبتي في رحلتي ، والجار الذي آنس بجواره . فرفضت أصحاب المال الوفير ، وأصحاب السكن الرفيع ، حين فتشت فيهم عن الرفيق فلم أجده . فماذا يحقق لي المال؟ّ! وكيف تسعدني القصور الصماء ؟! فلا قيمة عندي تعلو على قيمة الإنسان نفسه ، فهو الذي يمنح الأشياء قيمتها لا العكس . هو الرفيق والجار ، الأنيس والجليس .

هيأت لنا هذه المساحة الضيقة ما لم تهيئه الحجرة الواسعة التي ضاقت بنا وضقنا بها العام الماضي . ولم تكن الكلية إلا مكانًا للدراسة لا مساحة فيها للدردشة ، ندخلها في بداية المحاضرات صباحًا ونغادرها عند انتهائها مساءً، وكانت المحاضرات متتالية متصلة ، لا براح فيها إلا للمواقف والتعليقات الفكهة الضاحكة . فهيأت لنا الحجرة فرص التعارف والتقارب أكثر وأكثر ، فكنا نأخذ بأطراف الأحاديث بيننا ، وعرفنا عن بعضنا تفاصيل كانت مجملة ، ودقائق كانت مهملة .

كانت صديقتي مخطوبة قبل دخولها الكلية ، وكأنها أبت قبل أن تغادر إلى المدينة الواسعة إلا أن تحمل في إصبع كفها الأيمن شريان التواصل بينها وبين حبيبها ، ابن الجيران . نعم ابن الجيران ، لكن قصتهما في الحب ليست كالقصص التي نعرفها ، ولا تشبه قصص ابن الجيران ، التي تنتهي في الغالب قبل أن تبدأ . والتي ترتبط في نسجها بتطلع المراهقين إلى النضج ، وسرعان ما يختفي البريق والسحر مع اختفاء أثر مرحلة المراهقة . كانت صديقتي مجرد فرد في أسرة ربطتها علاقة حسن الجوار مع أسرة خطيبها ، الذي كان هو أيضًا مجرد واحد من أفراد أسرته . لم يذهبا إلى المشاعر الجميلة بل تسربت هى إلى قلبيهما دون قصد ، لا نستطيع أن نصفهما بالحبيبين ، فقد كانا كأخوين ، بينهما كل ما يجمع بين الأخوة من تراحم وود وحماية وسند وحب ، وظلا على هذه الحالة العجيبة التي يمكن أن ترى فيها كل المشاعر والمعاني الجميلة تحت مظلة مغايرة لقصص الحب الملتهبة .

لم أدرك طبيعة العلاقة بينهما مما كانت تسرده لي صديقتي من حكايات ، لكن مما أظهره لي التعامل بينهما عبر الأيام والسنين . فقد كان هو الموفد الرسمي من أهلها للقيام بكل ما يتعلق بها في غربتها ، فهو الوحيد الذي يقوم على شئونها ، ويأتي لزيارتها . لقد شاهدتُه أكثر من مرة بحكم علاقتي الحميمة بصديقتي ، فعرفته وعرفني بشكل خاطف . هو نسخة جيدة من الممثل رشدي أباظة ، في الوجه والرأس دون القامة ، فقد كانت قامته ملائمة لقامة صديقتي . لم أشعر مطلقًا طوال مدة إقامتنا في المدينة الجامعية أنهما حبيبان أو خطيبان ، بل كنت أراه أباها أو أخاها ؛ فالحبيبان أو الخطيبان لا يجمعهما إلا مسار واحد من العلاقة ، أما الأب أو الأخ فلهما مسارات عميقة لا مسار واحد . كانت علاقتهما حزمة متشابكة لا تستطيع رؤية جزء منها منفصلًا عن النسيج .

إنه الرفيق الذي يستقيم معه الطريق ، والجار الذي يحلو معه الجوار .


وللحديث بقية ...


***

(6 )

هون علينا السكن والسكينة ، والأمان والطمأنينة الكثير من متاعب الغربة وقسوتها ، فلم نعد نشعر مطلقًا أنه ينقصنا شيئ مما يحتاجه المغترب . حالة من الاستقرار البدني والنفسي حجّمت سفرنا إلى مدينتنا ، وقلّصت الحنين والاشتياق إلى الدفء الأسري . فقد كانت كل منا للأخرى بديلًا جيدًا للأهل والبيت والبلد ، نعلم تمامًا أنه بديل مؤقت ، لكنه على كل حال كان مختلفًا عن حالنا في العام الأول ، حيث كنا نتحايل على الظروف والحجج لكي نأخذ تصريحًا بالسفر ، ونطير إلى السويس. فالاغتراب يطول بنا إلى عام دراسي كامل ممتد . الآن صنعنا من ثنائيتنا عائلة بكل ما تحمله الكلمة من معاني العزوة والأبهة والحماية والقوة والرسوخ والتجذر. ربما أسهم في ذلك استشعار طيب الصحبة ونقاء الشركة التي خلت من سخف العتب والمراجعة ، والخلاف والشجار والوقوف على سفاسف الأمور مما هو شائع بين الشركاء . وربما أسهم في ذلك أيضًا حالة الرضا والاستغناء التي تتملكني حين تقل حيلتي وتقصر يدي عن الوضع المثالي .
كنا نضحك ونضحك في اليسر ، أما في العسر فقد كنا نضحك ونضحك ونضحك . فأنا لا تسمح طبيعة شخصيتي بتسلل أو تسرب أى طاقة سلبية من اكتئاب أو قلق أو شكوى أو غم أو هم إلى المكان الذي أعيش فيه أو أتواجد فيه . فهذه الشعور تتكاثر بالعدوى . فإذا دخل عليك واحد منها اصطحب معه الآخر أو الآخرين ، وكبلوك بشبكة معتمة لا تفلتك ولا تفلتها .
كانت تربطنا بجيراننا علاقة طيبة ، بغير اختلاط أو تعامل ، ليس أكثر من تبادل التحايا وأمنيات الخير للصباحات . ومضت بنا الأيام صباحاتها ومساءاتها ، لطيفة هينة ، ضاحكة مستبشرة . حتى جاءنا من لا نرضى ، وزارنا من لا نحب . مرضت صديقتي ، شعرت بألم في ساقيها ، فلم تستطع النهوض ذات صباح وتستعد للذهاب إلى الكلية كالمعتاد ، لم تستطع النهوض ولا الوقوف على قدميها . ولم نكن نعرف السبب ، حتى ذهبنا بها إلى مستشفى الجامعة وقد كان ملاصقا لمجمع المدينة الجامعية ، وعرفنا أنها قد أصيبت بالروماتيد ، وهو التهاب شديد يصيب المفاصل .
فتغيرت أمورنا ويومياتنا وعاداتنا ، وتغير حالنا . فلم تستطع صديقتي مغادرة الفراش ، لنذهب معًا إلى الكلية سيرًا على الأقدام ، نطلع وننزل سلم الكلية ، تحركنا قاعات المحاضرات المتغيرة ، نذهب إلى مطعم المدينة الجامعية لتناول وجبة الغداء . كل هذا تغير . كان على أن أدير هذا الأمر الطارئ ، إدارة لا هدف لها ولا غرض إلا توفير كل سبل الراحة وتخفيف المعاناة عن صديقتي . فأما ما يتعلق بتوفير سبل الراحة ، فقد جعلني أخطط لتحريك كل شيء تجاه صديقتي إذا ما تعذر أن تتحرك هى نحوه . فهى لن تستطيع الذهاب – في هذه المرحلة - إلى شيء ، لكن باستطاعتي أن أحرك أنا نحوها كل شيء . كانت كل المحاضرات تأتيها إلى سريرها مع كل ملاحظات الأستاذ وتفاصيل اليوم . كانت وجبة الغداء هى التي تأتيها إلى الحجرة ، على الرغم من مخالفة هذا لقوانين المدينة أو قواعدها . فقد كانت وجبة الغداء تسلم فقط لصاحبة الوجبة ، التي لابد أن تكون حاملة لبون الغداء ، وهو دفتر نتسلمه كل شهر لهذا الغرض . ويمنع منعًا غليظًا خروج الوجبة خارج قاعة الطعام ، خلافًا لوجبة العشاء التي كنا نتسلمهما كل مساء - مع فطور صباح اليوم التالي - ونأخذها إلى حجراتنا . فماذا أفعل وهناك أكثر من عين ورقيب يمنع خروج الغداء ؟ كنت في كل مرة أذهب إلى المطعم لم أكن على ثقة من أنني سأفلح في الحصول على الوجبة لصديقتي . لكن في الحقيقة ، لم أرجع لها مرة دونها ، وأحيانًا مع وجبتي أنا ، حتى نأكل معًا في الحجرة . كنت أعتمد مرة على إنسانية البعض الذي يتفهم الأمر بعد أن أشرحه له ، ومرة بالحيلة والمخالفة إذا ما كان المشرف في هذا اليوم ليس من أهل التقدير والتعاطف . كان طبق الماء والصابون يقدم إليها لتغسل يديها وهى مكانها . وهكذا في كل شيء . أما ذهابها إلى الحمام وقد كان في نهاية الطرقة ، فقد استعصى أن أسندها في المشي حتى تبلغه ، فجسمها سيتكسر أو ينخلع ، وقدماها لا تسعفان تمامًا في المشي ، ففكرت في طريقة لتنقلاتها الضرورية دون إيذاء أو ألم لها . كنت أنقلها وهى جالسة على مقعد ، وأدعو جيراننا أن يحملنها بالمقعد معي . فكانت تذهب بذلك إلى الحمام بسرعة ويسر ودون مشقة عليها . وكنت أستخدم نفس الطريقة وهى ذاهبة إلى المستشفى ، كنت أجهزها ثم أترك لجيراننا تنزيلها من المبنى وانتظاري لحين العودة بسيارة أجرة إلى باب المبنى ، وفي هذا مخالفة أكبر تفوق كثيرًا مخالفة تسريب وجبة الغداء . أن تدخل سيارة أجرة أو ملاكي إلى داخل سكن البنات فهذه كارثة . لكنني كنت أطيل التفاوض والشرح مع حارس البوابة الرئيسة ، حتى أفلح في الدخول بالسيارة . وكنا نفعل نفس الشيء حين كنا نذهب إلى اختبارات الفصل الدراسي . وكانت هذه السنة هى الوحيدة التي كانت فيها اختبارات العام فصلية ( أى نهاية الفصل الدراسي ) . كانت تجربة لم تكررها الكلية حتى تخرجنا . وكانت السيارة الأجرة تقلنا إلى مبنى الكلية ، ثم أحملها بمساعدة أهل الخير إلى مكان لجنة اختبارها ، ثم أذهب أنا إلى لجنتي ، وكنا نعود بنفس الطريقة . وكانت الاختبارات هى السبب الذي منع صديقتي من السفر إلى أهلها مع بداية ظهور المرض . فقد كانت الاختبارات على الأبواب . وعندما انتهت الاختبارات جاء الموفد الرسمي (خطيبها) بسيارة وأخذها إلى السويس ، ولم تعد إلا بعد انصرام عدة أسابيع من الفصل الدراسي الثاني ، وقد وجدت كل ما فاتها من محاضرات بين يديها . هذا ما يتعلق بتوفير سبل الراحة لصديقتي . أما ما يتعلق بتخفيف المعاناة ، فلم يكن التعب أو المرض هو أكثر ما تعانيه صديقتي أو تتحمله . فقد كنت أدرك تمام الإدراك أن أهم ما يشغلها ويتعبها هو قناعتها بأنها تحملني ما تراه ثقيلًا . كانت تشفق علىّ ، تكشفها عيونها ودموعها قبل كلامها . فرأيت أن تخفيف هذه المعاناة يجب أن يكون هو الهدف الآخر في ذهني . ولم يكن تحقيق هذا الهدف أمرًا عسيرًا ؛ لأنني فعلًا لم أكن أشعر بأى تعب أو مشقة تجاه ما أقوم به معها ، كان أكثر ما يزعجني هو شعورها بأنها أصبحت حملًا وعبئًا على . لذلك وبرغم صدق مشاعري ، زودت جرعة الضحك ومساحة الأجواء المرحة ، فكانت تضحك حتى يوقف الضحك دموعها وهى تنهمر . كنت لا أثير قلقًا وتوترًا حين كنا نحملها مع البنات ، كنت أدفعهم إلى التهريج والمرح ، وكأننا نؤدي لعبة لطيفة ، فكانت صديقتي تستشعر هذه الأجواء المرحة الخفيفة فتوقن أنها ليست حملًا وليست عبئًا ، و أن ما هذا إلا أمر طارئً سيمر . وفعلًا عادت صديقتي بعد بداية الفصل الدراسي الثاني متعافية كثيرًا ، صحيح لم تشف تمامًا ، لكنها كانت قادرة على الحركة .

***

(7)

مع مشكلات السكن الجماعي وسلبياته، كانت المدينة الجامعية مكانًا آمنًا تمامًا ، نستطيع التجول بحرية في حديقتها والمساحات الواسعة صباحًا ومساءً، نهارًا وليلًا. نستطيع أن ننام في حجراتنا دون خوف أو توجس، تستطيع الواحدة منا أن تستيقظ في أى وقت من أوقات الليل، وتسير وحدها في طرقة طويلة حتى تصل إلى حمام الدور الذي يكون في آخر الطرقة بجوار السلم. حمام واسع متعدد الحجرات والأحواض. كان المبنى لا تغلق أنواره ليلًا، تسير فيه تحت أضواء ساطعة. ويمكن أن نلتقي بواحدة أو اثنتين تؤنس الطرقة بذهاب أو عودة من الحمام، كانت الحركة تكثر والإئتناس يعلو في الطرقة، حيث السهر والسمر بين البنات، وتُفتح الحجرات المقابلة بعضها لبعض، فإذا كانت هناك من تغط في نومها وتغلق حجرتها، فإنها تنام في حراسة الأصوات والحركة. كانت جلبة البنات تبث الحياة في الحوائط والأركان وتوقظها معنا في الليل وتبدو كأنها من لحم ودم. كانت الحركة والونس في الليل أكثر منه في النهار . ظل الوضع في المبنى الثاني (مبنى الفرقة الثانية) على تلك الحال حتى سرى كلام قوى بين أرجاء المبنى عن شبح يظهر في الليل، يتجول في الطرقات وفي كل الأدوار. كلام ليس بالهزل ولا المزاح، كلام لم نقنع معه أنه ممكن أن يكون مجرد إشاعة أطلقتها واحدة من البنات. فقد أكدت أكثر من واحدة بصوت جاد وصادق ومرتعد، أنها تسمع الشبح في عز الليل يضحك وينطلق ويعربد ويصدر أصواتًا غير مفهومة . سرى الخوف والرعب مع الكلام حتى جاب المبنى بأكمله وأصبح هو الحدث الأعظم في يومياتنا. حل الرعب محل الأمان والطمأنينة. أصبح الذهاب إلى الحمام وبخاصة ليلًا عملية انتحارية بامتياز، لا تستطيعه واحدة بمفردها. فكنا نذهب إليه قبل النوم في جماعة، حتى في أوقات الصباح أو النهار. ومما زاد الطين بلة أن إدارة المدينة أزمعت قبل انصرام العام الجامعي على تجديد دورات المياه في المبنى، فقامت بتكسير الأرضيات وهدم بعض الحوائط وعزل الكهرباء، وأصبح المكان بالمخلفات والردم والظلام الدامس مكانًا شبه مهجور، يصلح تمامًا أن يكون سكنًا جيدًا للأشباح. ولست أدري ما السبب الذي يدعو الإدارة أن تقوم بعملية التجديد أو الترميم أثناء تواجد البنات خلال العام الدراسي؟! لماذا لا تؤجل هذا العمل إلى الإجازة الصيفية عقب المغادرة؟ّ! لكننا أصبحنا محاصرين بالأمر الواقع، فقد تم هدم دورة المياه إلى آخر العام. وأصبح المكان مثيرًا للخوف حتى لو لم يكن هناك كلام عن وجود شبح، فما بالنا بالجمع بين الاثنين ؟ فبدأنا نربط بين توقيت ظهور الشبح وهدم دورة المياه، فهل خرجوا علينا منها، أم أن الأشباح قد استغلت هذا المكان المهجور وسكنوا فيه؟ وكان نتيجة هذا أن خلت الطرقات تمامًا من الحركة ليلًا، وساد الصمت الرهيب والسكون المستريب، وغلقت أبواب الحجرات . لكن المشكلة الكبرى إذا ما اضطرت واحدة منا إلى الذهاب إلى الحمام ليلًا وحدها، لا تستطيع أن توقظ زميلتها وتقلق راحتها لمجرد مرافقتها. نجح الشبح في أن ينهي يومنا مبكرًا، وأن يخرس أصواتنا، ويكبل حركاتنا, وأبقى لنا مساحة محدودة من الطمأنينة لا تخرج عن حدود باب الحجرة المغلق علينا، مادمنا بالداخل فنحن في أمان.
وذات ليلة صماء خرساء ساكنة نائمة، استيقظتُ على صوت أقدام تتجول في طرقتنا، أنصتُ لوقع الخطوات الواثقة وهى تقترب من باب حجرتي، وأنا أصوب عيني تجاه عقب الباب، في انتظار مرور الشبح ومن ثم الابتعاد والتجاوز، لكنه لم يمض لحال سبيله كما توقعت، فقد توقف عند باب حجرتي، ورأيت ظله يتحرك وهو على بعد متر تقريبًا مني، ثم سمعت صوت تكسير وعملية ما تتم على الباب. لا أستطيع نسيان هذه اللحظات التي كاد قلبي فيها أن يتوقف، كتمت أنفاسي خوفًا من أن يسمعها الشبح ويعرف أنني لست نائمة وأنني أراه، فيخترق الباب متجاوزًا المتر الذي يفصلنا ويدخل إلى ويؤذيني. ولم أستطع الحركة ولا حتى تحريك نظري إلى صديقتي التي كان رأسها مجاورا لرأسي وهى نائمة، وعلى بعد سنتيمترات، وتعجبت كيف عجزتْ يدي عن الحركة لكي أضعها على صديقتي وأوقظها، الخوف والرعب والفزع شلوا حركتي تمامًا. ثم مضى الشبح متجاوزًا الحجرة. ولست أدري كيف قضيت بقية الليل في هذه الأجواء؟ في الصباح قصصت على صديقتي ما حدث، ومن هوله لم تصدق حتى فتحنا باب الحجرة لنخرج، فوجدنا أن الأطباق البلاستيكية التي تحمل آيات من القرآن الكريم، التي جلبتها معي من السويس مكسورة ومتناثرة. كنا نستعين بهذه الأطباق في التبرك والتزين بوضعها على الورق المزركش الذي كنا نكسو به باب الحجرة كعادة بعض البنات في المدينة. فتأكد لنا ما كنا نسمع عن خبر الشبح، فليس من المعقول أن يكون الشبح مجرد بنت تتلاعب بنا، لسببين؛ الأول هو أنها تخاف أن تسير وحدها بين الطرقات والأدوار في هذا الوقت وتقوم بهذه الحركات. والثاني هو توقعها أنه ممكن أن ينكشف أمرها بسهولة إذا ما فكرت وقررت أى حجرة من الحجرات الكثيرة أن تفتح الباب فجأة ولو على سبيل حب الاستطلاع والتثبت من شخصية البنت التي تتلاعب بنا، ومن ثم تعرض نفسها لعقوبة أقلها الفصل من المدينة. وبخاصة أنه كان بيننا بنات فيهن جرأة وقوة. لكن في الحقيقة رغم كل هذا، لم تفكر واحدة منا ولم تجرؤ على فتح باب الحجرة فجأة أثناء تجول سيادة حضرة الشبح .

وللحديث بقية .

***

(8)

مضت بنا الأيام أنا وصديقتي في المبنى الثاني دون مخالطة أو اندماج مع جيراننا في الحجرات المجاورة ، ولست أدري هل فرضنا نحن على الواقع عزلتنا أم فرضها هو علينا ؟ فرغم كثرة العدد ، ورغم حرصنا على احترام علاقة الجوار، لم نقترب من أحد اقترابًا يلغي المسافات والخطوط ، فآثرنا الاحتفاظ بخصوصيتنا وثنائيتنا ، ربما فرض علينا هذا قناعتنا بأن منظار الابتعاد يرينا محاسن الناس أكثر من معايبهم ، وأن منظار المخالطة ربما يرينا ما يكشفه المجهر المسلط على خلية الحرباء أو الحدأة . وقناعتنا –أيضًا- بأنه لا يغرينا الدخول في جماعات تبدو متآلفة منسجم بعضها مع بعض ؛ فليس شرطًا أن ما يألفه الآخرون نألفه نحن ، وأن ما يتقبله الآخرون نتقبله نحن ، فكن لنا على سبيل (الطيور على أشكالها تقع ) ، و(أخو الجهالة في الشقاوة ينعم) .
ولم نتعمد الاختلاط الحذر الذي جرى بيننا وبين الحجرة المقابلة لحجرتنا ، فقد تسلل إلينا دون أن نعرف متى ؟ وكيف؟ ولماذا؟ فقد كنا نتشارك أحيانًا الطعام والكلام والضحكات والذهاب إلى الكلية . واحدة منهما من فارسكور محافظة دمياط ، فتاة عادية جدًا في شكلها وسلوكاتها، لكنها جبارة في تسللها إلى قلبك بأريحية المتربع على العرش لا يزحزحه أحد ، بل لا يقدر . أما الثانية فكانت من المنصورة بنتاجها الذي يجسد الأنثى بالملامح الفرنسية المحضة ، لا ظل فيها ولا أثر للملامح المصرية . كانت بيضاء بياضًا مشوبًا بصفرة لا حمرة ، قصيرة جدًا ، نحيفة جدًا ، شعرها ذهبي ناعم يمتد لأكثر من نصف طولها . كان صوتها غريبًا مميزًا ، أخاله حين تتكلم أنه يخرج من أى مكان إلا الحنجرة ، بشيء من التركيز أستطيع تبين أنه ربما كان يخرج من الأنف ، ضحكتها مكتومة ، ابتسامتها عجيبة ، تخالها حين تبتسم أنها على وشك القيام بأحد أعمال الساحرة الشريرة . أراها بمجمل شكلها طفلة دون عمرنا ، وكأنها قد وُضعت بيننا على سبيل الخطأ . والأعجب أنها كانت مخطوبة . كنت أرى أنها لم تبلغ بعد مبلغ الفتاة التي يمكن أن يفكر فيها أحد زوجةً . لكن أحدهم يبدو أنه رأى في شكلها الملون مالم أستطع أنا رؤيته فدعاه إلى خطبتها.
كنت أتعامل وصديقتي معهما سواءً بسواء ، لا نقدم واحدة منهما على الأخرى ، ولا نفضل واحدة منهما على الأخرى ، ولانزيد بينهما أو ننقص في التعامل الودود . كنا لا نشكو شيئاً ولا نعاني شيئًا . حتى بدأنا نستشعر اقتراب الفتاة الدمياطية منا ، وانسحاب المنصورية ، ومضينا ثمت قلنا : لا يعنينا . فربما كان وهمًا ، وربما كانت ثمة أمور خاصة بينهما لا نعرفها .
وفي يوم كنا نجلس في حجرتنا مع الفتاة الدمياطية ، ثم دخلت علينا شريكتها المنصورية تستدعيها ، وأنا وصديقتي غير مباليتين بالأمر تمامًا ، ولا يدفعنا الفضول لمعرفة أى شيء . وفي الوقت نفسه أخذت دورق المياه الفارغ ونزلت إلى الدور الأرضي حيث مبرد المياه ، وحيث التزود بالمياه الباردة المنعشة ، وهذا أمر كنا نتبادله أنا وصديقتي . وفي طريق عودتي إلى الحجرة لمحت الفتاتين تتجاذبان الحديث قرب السلم ، بانفعال مكتوم من الفتاة المنصورية ، وانفعال مكشوف من الفتاة الدمياطية ، وهذا أمر بدا لي عجيبًا ، فعطفت إليهما بابتسامة وبراءة ، وقلت مداعبة وأنا أواصل السير دون توقف :
- الموضوع شكله كبير .
وما كنت أتوقع أنا وصديقتي مطلقًا ما كان يدور في كواليس معيشة الفتاتين ولا نعرف ما أصاب علاقتهما من تطور مضطرب . حتى انفجرت الفتاة الدمياطية وهى تحكي لنا عما كانت تخفيه عنا ، وما عادت تقوى على مداراته أكثر من ذلك . ألقت على مسامعنا عجب العجاب من كلام عن شبكة الحقد والغل التي كانت تتحلق بها شريكتها المنصورية . فقد حكت لنا أنها تغير على شريكتها الدمياطية من تعلقها بي دونها ، وأنني آخذ قدرًا كبيرًا من اهتمامها دونها، فلم تعد – وللعجب- تملكها كما كانت تريد .
عجيب أمر البنات في المدينة الجامعية حين تخطيء الواحدة منهن فهم شراكة الحجرة ، وحين تخطيء فهم التواصل وطبيعة العلاقات .
تحكي لنا وكأنها بركان انفجر بحمم الكتمان . ثم أردفت قائلة أنني حين مررت عليهما منذ قليل بدورق المياه ، اتهمتني غيبًا أنني نزلت من أجل اللحاق بالدمياطية وجعلت من الذهاب بالدورق حجة ليس أكثر . حيث قالت لها :
- إنها لحقت بك لأنها لم تقو على بُعدك ولا تركك لي ولو لحظات .
حكت لنا عن معاناتها مع هذه العقلية المختلة والنفسية المريضة ، وكيف أننا كنا لها مخرجًا ومهربًا منها.
حقًا ، كم تعاني الكثير من البنات في السكن الجماعي ، الذي يجبرهن أحيانًا على معاشرة أضادهن ومن هن لسنا على أشكالهن !!!
بدأتُ أراها- أنا أيضًا- مريضة ، مريضة تستحق الشفقة لا العنف ، فحين انهارت عصبيًا وغادرت الحجرة والمبنى إلى مكان في المدينة للتعافي إلى أخر العام ، ذهبتُ لزيارتها ، في حين رفضتْ الدمياطية التعاطف أو الزيارة ؛ فقد كانت على ثقة من أنها تدعي الانهيار ، وكنت أرى أنا أيضًا ذلك . كنت أراها كما يقولون: كهينة .
ومع اقتراب انتهاء العام الدراسي لم يكن يشغلنا أنا وصديقتي هاجس عن الشريكة الثالثة التي تسكن معنا العام المقبل في مبنى الفرقة الثالثة ذي الحجرات الثلاثية . فلم نخترها ولم تخترنا صراحةً ، لكن كأن اتفاقًا صار بيننا وعهدًا صامتًا سرى ، أنها حتمًا ستكون قدرنا الجميل الذي سيطور من ثنائيتنا ، ويزيد أيامنا في المدينة الجامعية بهاءً نصنع منه ذكريات لا ينقطع أثرها مدى العمر .
وللحديث بقية ...

***

المدينة الجامعية( 9)

ظل هاجس السكن الآمن يطاردني أنا وصديقتي بداية كل عام ، فعلى الرغم من أننا عرفنا مَن التي ستشاركنا حجرتنا في الفرقة الثالثة ، فقد كان القلق يصاحبنا ؛ لأننا لا نستطيع التأكد من سلامة التنفيذ . فطاردتنا الهواجس مع اقتراب العام الدراسي الجديد. فما الذي يضمن لنا وجود حجرة فارغة تمامًا حتى نسجل فيها أسماءنا لحجزها ؟! أليس من الجائز ألا نجد سوى مكانًا واحدًا فارغًا أو مكانين ؟ حيث نجد من سبقتنا وسجلت اسمها ، ومن ثم يتم شغل الكثير من الأماكن في الحجرات فلا نستطيع الانفراد بحجرة لثلاث، فتفرض علينا إدارة المدينة الجامعية -عندئذٍ - إحداهن وتكون هى ثالثتنا ، أو تفرض على كل واحدة منا اثنتين أخريين من الطالبات فنفترق أنا وصديقتي أيضًا.
هواجس تبدو فارغة لكنها مرعبة لمن يعرف مرارة العيش مع شخصيات غير مناسبة وغير ملائمة ، فهذا جدير أن يفسد علينا كل شيء في أيامنا وليالينا وفي حياتنا الجامعية ، فضلًا عن النكد وتعكير المزاج والتوتر العصبي الذي يمكن أن يصاحبنا طوال العام .
كانت إدارة المدينة الجامعية تسمح قبل بدء العام الدراسي بحجز الحجرة التي نريدها شريطة وجود مكان شاغر فيها ، على أن يتم تدوين الاسم بالقلم الرصاص في دفتر الحجز ، لتوسع من فرص التراجع أو تعديل الرغبات فيما بعد . حتى إذا بدأ العام واستقر أمر الاختيار يتم تحبير الأسماء ولا يمكن التراجع فيها بعد ذلك بسهولة. بكّرتُ أنا وصديقتي في الذهاب إلى المدينة الجامعية قبل بدء العام الدراسي لضمان حرية الاختيار والحجز ، وكنا ننزل في شقة أسرتي الفارغة بالقاهرة لهذا الغرض، وكنا نعود بعدها إلى السويس ؛ لأن المدينة لا تفتح أبوابها للسكن إلا مع بداية الدراسة . ذهبنا بقلق وجزع خشية عدم التوفيق . وظلت الهواجس تلاحقنا حتى بعد تسجيل أسمائنا أنا وصديقتي وشريكتنا التي ظفرنا بها العام السابق؛ لأن الأسماء كانت تدون بالقلم الرصاص ، حيث يسهل التلاعب في تغييرها لأغراض خاصة برغبات باقي الطالبات. ولم نكن نطمئن إلا في بداية العام الدراسي فعليًا ورؤية أسمائنا محبرة وينقضي الأمر .
أقمنا في الفرقة الثالثة بالمبنى السابع بالدور الأرضي ، وكان الدور الأرضي من اختياري أنا . وما حدث في الفرقة الثالثة تكرر بحذافيره في الفرقة الرابعة في مسألة تسجيل رغبات السكن، بخطواته وإجراءاته ورغباته وأهدافه وجزعه وقلقه ، حتى المبنى نفسه تكرر؛ حتى الحجرة تكررت . ذهبنا مبكرًا أنا وصديقتي واخترنا الحجرة نفسها ؛ لأننا كنا قد قضينا فيها مع شريكتنا عامًا سعيدًا هادئًا في الفرقة الثالثة، فأردنا تكرار التجربة الرائعة نفسها. لقد نشأت بيننا وبين الحجرة ألفة تكونت من شدة ارتباطنا وتآلفنا بعضنا ببعض، فرأيناها كأنها من ممتلكاتنا . فكانت حجرتنا في المبنى السابع التي أقمنا فيها عامين على التوالي هى أجمل وأثمن مكانًا يقع في ذاكرتي وذكرياتي .
كانت شريكتنا من محافظة دمياط ، وكنت أسمع عن أهل دمياط الوصف بالبخل ، ومن الأقوال الشائعة عنهم قولهم لضيوفهم :
أجيب لك شاى ولا أنت مش كييف؟ تتعشى ولا تنام خفيف؟
لكن شريكتنا كذّبت دون أن تدري كل هذه الأقاويل ، ونسفت كل ما وصلني من صورة مشوهة متداولة بين أناس آثروا وصم العديد من محافظات مصر بصفات لست أدري على أى أساس وضعوها . وبدأت أدرك في هذه السن أنه ليس كل ما يتداول بين الناس يمكن أن يكون صحيحًا و يمكن التعامل على أساسه .
نعم فقد كانت شريكتنا كريمة جدًا سخية جدًا ؛ سخية في ذوقها ، سخية في صدقها، سخية في محاسن أخلاقها ، سخية في جمال عطائها وبذلها ، سخية في هدوئها . لا أزال أتذكرها حين كانت تعود من دمياط عقب زيارة سريعة ، محملة باللحم الأحمر والسمك المشوي والأرز الأبيض، والأغرب أنها كانت تحمل معها في حقائبها آنية من مرقة اللحم ، فنجتمع على أشهى طعام . كان أبوها يعمل قصابًا – بمستوى متواضع- لديه محل صغير بجوار بيتهم في قريتهم بفارسكور . كانت تظهر قرويتها بشكل واضح للرائي، في شكلها وهيئتها وملابسها ، والأعجب أن ملامحها أيضًا كانت تبدو قروية ، ولست أدري كيف؟ فأنا أعرف أن الشخص رجلًا كان أو امرأة ممكن أن تظهر قرويته في ملابسه ، فى طبيعة شخصيته ، فى عاداته وسلوكاته . أما أن تظهر على ملامح وجهه فهذا عجيب . ومع ذلك لم ينقص هذا – عندي- من جمالها وأنوثتها ورقتها ، فكنت أراها ( هانم ) تفوق من تسكن أرقى أحياء القاهرة . فكثيرًا ما نرى من تركب أفخم السيارات وترتدي أفخر أنواع الثياب ، ومن يبدو شعرها ووجهها لامعًا متأنقاً ، لكن حين تسمعها تتكلم في موقف ما ، تجد مستوى متدنيًا من التربية والأخلاق والذوق . فمقاييس الهوانم ، ومعايير التقييم – عندي- لها كيفية أخرى . فإذا لم تكن شريكتنا هى الهانم فمن تكون إذن ؟!
كنت أراها جميلة ، حتى حين كانت تتعصب في موقف ما ، كنت أراها في أجمل حالاتها وأكثرها براءة ، وكنت أضحك من طريقتها عند تعبيرها عن الغضب . كانت ست بيت ممتازة في الطهى والنظافة وسرعة الحركة والعافية في العمل ، تعلمت منها كيفية عمل أجمل صينية بطاطس ، حيث كانت تضيف إليها بعض قطع الثوم وأعواد الشبت . وإلى الآن لايمكن ألا تأتي على بالي مخلفة ابتسامة حزينة على وجهي حين أطهو صينية البطاطس وأضيف إليها قطع الثوم والشبت .
كانت شريكتنا رغم عشرتنا لثلاث سنوات تهابني وتحترمني وتقدرني ، والأعجب أنها كانت تستحي مني خشية أن تبدو أمامي بأي شيء معيب . حتى أنها بعد تخرجنا اتصلت بي تليفونيًا في السويس ، وأخبرتني أنها في القاهرة لتسلم شهادة التخرج ، لم أكد أسمع صوتها من شدة الخجل والاستحياء . بحثت عنها كثيرًا بعد التخرج ، وبعد أن أخذتني السنون والدنيا لسنوات ، لم أمل البحث عنها . أرسلت مرة لها رسالة بقدر ما تذكرت من عنوان ، وباسمها الثلاثي ، أستحثها على التواصل معي ، وأحث أى إنسان تقع في يده رسالتي أن يشفي صدري بمعلومات تدلني على مكانها . لم أعرف أحدًا من محافظة دمياط إلا وسألته عنها . حتى حين ذهبت إلى دمياط لشراء بعض أثاث بيت الزوجية ، وكان صاحب أحد المعارض يقلنا بسيارته الخاصة من الجيزة إلى دمياط ، ومررنا بدمياط ، وقرى دمياط ، وتنسمت عبير هواء ربما حمل أنفاسها، وكأنها تطل علىّ من إحدى المنازل ، لم تشغلني فرحة انتقاء أثاث بيتي الجديد عن أن أسأل عنها صاحب المعرض ، لكن لا الوقت ولا الظروف كانت لتمهلني لأنزل وأبحث عنها . وكثيرًا ما أتساءل بيني وبين نفسي : كيف مضت بها السنون والحياة ؟ هل صارت زوجة ؟ إنها ستكون أجمل زوجة .هل صارت أمًا ؟ إنها ستكون أجمل أم . هل رزقها الله زوجًا استطاع أن يرى جمالها وجمال صفاتها ؟ هل تمتع بطيب عشرتها أم وقع نصيبها في أحد العميان ؟
سلمت حبيبتي أينما كنت .

وللحديث بقية ...

***

(10)

كنت في مرحلة ما قبل الجامعة ، تحديدًا منذ ارتدائي الخمار والجلباب في الصف الثاني الإعدادي ، كثيرة الذهاب إلى المسجد ، لصلاة الجمعة والعيدين وحضور الندوات وغير ذلك ، حتى تعلق قلبي تمامًا بكل تعاليم الإسلام وشريعته من عبادات ومقاصد ، شكلًا ومضمونًا .
ودخلت الجامعة دون أن أبتعد عن هذا النهج قيد أنملة ، بل زاد بالقراءة والتأمل وسلامة القلب والفطرة بفضل الله تعالى ، زدت في المظهر بارتداء الإسدال ، وفي المضمون بالتزام العبادات والتعامل الطيب مع من حولي ، مهما كان اختلافهم عن نهجي؛ لأن هذا في ذاته من صميم مقاصد الشريعة الإسلامية . كنت في الكلية والمدينة الجامعية معروفة بهذا الالتزام . أصلي بالبنات - أحيانًا - وبخاصة صلاة الفجر في ردهة المبني . وصليت بهن مرة في يوم من أيام شهر رمضان المبارك ، حيث تم اختياري لإمامة صلاة الفجر في إحدى ساحات المدينة بحضور جمع كبير من البنات ، وكان يومًا رائعًا لي ، وذكرى طيبة . وكنت أحتفي بالليالي المباركة ، ففي مرة - مثلًا – دعوت بنات المبنى للاحتفاء بليلة النصف من شعبان في ركن من الأركان بتوزيع بعض المشروبات وقراءة القرآن وقيام الليل .
وذات ليلة من ليالينا في المدينة ، نما إلى أسماع البنات في حجراتهن صوت إحداهن وهى تغني لأم كلثوم من الأطلال :
وانتبهنا بعد ما زال الرحيق ، وأفقنا ليت أنا لا نفيق
يقظةٌ طاحت بأحلام الكرى ، وتولى الليلُ ، والليُل صديق
وإذا النورُ نذيرٌ طالعٌ ، وإذا الفجرُ مطلٌ كالحريق
وإذا الدنيا كما نعرفها ، وإذا الأحباب كلٌ في طريق
إلى أخر القصيدة .
حتى إذا ما طار الصوت محلقًا في المكان ، خرجن إلى الطرقة لمعرفة مصدر الصوت والغناء ، وتتبعن الصوت حتى وصلن إلى حجرتي ، ففوجئن بأن التي تغني هى أنا . وعرفت بعدها أن كل واحدة كانت حين تسأل تخبرها الأخرى بأن التي تغني هى فلانة ، فتسرع إلى حجرتي ، وتجمعن حتى امتلأت ، وظل البعض يتوافد حتى ازدحمن خارج الحجرة . تعلو وجوههن ابتسامة إعجاب وتعجب في آن واحد . لكن في الحقيقة لم يصدر من أى واحدة منهن أى امتعاض أو اعتراض أو استنكار أو رفض لكون التي تغني لأم كلثوم هى نفسها التي يعرفن فيها التدين والالتزام . وتكرر الأمر مرات ومرات لكن دون تعجب .
نعم كنت أغني أحيانًا في نشوة الراحة النفسية التي كانت تهيمن علينا في حجرتنا مع صديقتي وشريكتنا .
كنت قد بدأت أدندن لنفسي فاستحسنتا الفتاتان صوتي ، ثم بدأت صديقتي تطلب مني الغناء . فأحيانًا كنت أغني بصوت لا يكاد يخرج عن حدود الحجرة ، لكن هذا ما كان يوافقني دائمًا ولا يوافق صوتي الذي كان قَدْرُ الطرب والنغم فيه يتطلب التحرر والانطلاق .
أنا لست محترفة ، ولا أفضل الغناء إلا لنفسي ، ولا أدعي أن صوتي جميل ، لكني أطرب لصوتي ، فتطرب نفسي . ففيه على أية حال نغمة مطربة لا تخطئها الأذن ، وبخاصة حين ينطلق الصوت مخترقًا حدود مكاني.
قالت لي إحداهن ببشاشة وابتسامة رائقة ، حين كنت أدندن وأنا أقف على أحد الأحواض أغسل بعض أدوات الأكل :
- إن صوتك جميل مثل صورتك .
لقد أعجب صوتي أم كلثوم- نفسها - حين كنت في حجرتي مرة منذ سنوات قليلة مضت ، أدندن -بانسجام -مقطعًا من أغنيتها (هجرتك) :
وصبحت بين عقلي وقلبي تايه حيران
أقول لروحي من غلبي انس النسيان
وعندما فرغتُ نظرتُ من شرفتي ، فوجدتُ الست تطل علىّ من الشرفة المقابلة ، بنظارتها وغطاء رأسها ، وابتسامة . ترفع يدها ملوحة لي بتحية الاستحسان . نعم لقد حدث ذلك ، حدث في منامٍ لم أفهم معناه إلى الآن.
أتذكر حين كنت في الصف الأول الإعدادي في حصة الموسيقى ، طلب منا مدرس الموسيقى ترديد نشيد : بلادي بلادي . وكان المدرس كفيفًا وصوته رخيمًا ، يشبه – حين يغني- فخامة صوت العود ورخامته، فقمت مع باقي الطالبات بتنفيذ ما طلب. وكان يمر بيننا متابعًا، فوجدته يقف عندي ويسألني عن اسمي ، ويطلب مني ترديد النشيد بشكل منفرد . وبعد أن غنيت النشيد أثنى على صوتي وقال أن به رنة مطربة للأذن . لكني لم أنشغل بهذا الرأى.
أنا أميل إلى الطرب، لا الغناء ، ولا ترتبط الدندنة عندي و( السلطنة ) بوقت فرح أو وقت حزن ، لكن حين تتملكني حالة طارئة تلح علىّ بأحد الجمل الطربية لا أستطيع الإفلات منها ، وهى حالة تحتاج إلى شيء من الراحة والعافية تسري في البدن , فالغناء - عامة - يحتاج إلى عافية . وقتها ينطلق صوتي في أى مكان وفي أى وقت .
كانت صديقتي تطلب مني –أحيانًا- مقاطع معينة تحب أن تسمعها. والحالة التي كانت تطرأ على صديقتي وتدعوها إلى طلب الاستماع ،غير مرتبطة أيضًا بحالتي الحزن أو الفرح لديها ، ولا كانت تختار وفق حالتها العاطفية . فقد كانت- مثلًا - رغم سعادتها مع خطيبها تطلب الاستماع إلى أغنية شادية ( آخر ليلة ) وهى أغنية حزينة تتحدث عن الفراق .
ظلت هذه الحالة مصاحبة لي منذ مولدها في المدينة الجامعية .
ولا أزال على تلك الحالة إلى الآن ...أدندن وأطرب لصوتي .

***

تعليقات

لا توجد تعليقات.
أعلى