المنصف الوهايبي

«ولو صف زهر اللوز، لا موسوعةُ الأزهار تسعفني، ولا القاموسُ يسعفني… سيخطفني الكلامُ إلى أَحابيل البلاغةِ / والبلاغَةُ تجرح المعنى وتمدح جُرْحَهُ، كمذكَّرٍ يُمْلي على الأُنثى مشاعرها..» بهذا المقطع يفتتح محمود درويش قصيدته «لوصف زهر اللوز». وما يلفت الانتباه فيه، قبل أن أنتقل إلى موضوع «الحِجاج»...
وقفنا ببابِ القـــــيروانِ كأنّنَا قِفَا نبكِ من ذِكرى حبيبٍ ومنزِلِ حيث المكانُ جزيرةُ العربِ القُدامى والزمان هنا زمانٌ لولبيٌّ، نحنُ عوّدنا أصابعنا على أن تخرُقَ البلّورَ في الصحراءْ وتوقّعَ الأحجارَ والأشجارَ، علّمنا الأصابع أن تَشِيمَ البرق في نجدٍ.. وتمسكَ ضوءَهُ المبلولَ؛ علّمنا الأصابعَ...
تنطوي الكتابة في الحب أو الغزل عند العرب على قَدْرٍ هائل من اللَبْسِ. وهو لبس مأتاه التعميم الذي قد يشوب مفردة الحب، حيث تُحمل في معنى عام على دلالة مطلق الرغبة في هذا الشيء أو ذاك، أو على دلالة المحبة بما هي توادد بين البشر. على أن ما يعنينا في السياق الذي نحن به، إنما هو المضمون الغرامي الذي...
"سورة السـتّـات" (المصدر : محمد كامل البنا : بيرم كما عرفته، ومحمد العتر : ألحان مصرية، نقلا عن مجلة الجراد، القاهرة، يوليو 1994، ص107 وما بعدها) "يا أيّها المحافظ إذا أبصرتم النّساء يقصّرن ملابسهنّ، ويبدين صدورهنّ، فأصدروا لهنّ منشورا، ألاّ يتخطّطن ويتحكّكن ويقوّرن الثّوب تقويرا. إنّما الأحمر...
زار طه حسين مدينة زحلة في لبنان، خلال النّصف الأوّل من القرن الماضي، عندما كان وزيرا للمعارف، فاحتفى به أهلها أيّما احتفاء. وفي حفل استقباله، نهض أربعة زجّالين يرتجلون الشّعر ويشيدون بالضّيف الكبير. قال الأوّل: أهْلاَ وسَهْلاَ بطَـهَ حْسَيـْنْ لاَزِمْ لُو عَيـْنــَيْــنِ اثْـنـَـيــْنْ العَيْـنِ...
حديث الأصابع Clavarder:dialoguer sur un "chat", par Internet, avec d'autres internautes يوسف يجلس من راعيل مجلس الحائز من زوجته Mayoufa vous a envoyé un message sur Facebook "ما خطبك ...فراسة الكرّوالفرّ؟" 20:24 Moi للاّ معيوفة ..يا 20:25Mayoufa أهلا 22:05 Moi أهلا مساء الخير 22:07Mayoufa...

هذا الملف

نصوص
6
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى