علي البدر

ماذا دهاك أيها النحس؟ أقلب صفحاتك واتمعن بكلماتك وأنت تربطني بعقود أكلت ولازالت تلتهم سنيني. صوت ينعكس صداه في أعماقي ويأبى فراقي لكنني لم أتعود عليه. لا أحبه رغم أنه صوت إنسانة أحبها. - لم يمض إلا شهر واحد على صرختك الأولى لنتفاجأ بموت أبيك وبعد أسبوعين من موته دهست سيارة مسرعة أخيك. ولن تمضي...
لحظاتٌ ثقيلةٌ اختلط فيها الليلُ مع النهار. أُسبوعان وكأنهما دهور. أكثر من عشرين رفيقًا حُشِرنا، وها أنا الان وحدي، وُبُّت أُمَيِّزُهُم فقط من صراخهم وتأوهات التعذيب. ذلك الباب الحديدى.. كم أكرهه وكم اشتاق إلى باب بيتي وصوت المزلاج عند دورة مفتاحه. زوجتي واطفالي.. ما أحلى كركراتهم ونظراتها...
أرضكَ أنا يا حبيبي وبها أرضَعَتْكَ الأمُّ وهزَّت مهدكَ في الليل والنهار وانتَ طفلٌ تنظرُ لِعَينَيَّ في السماء وصوتي اليكَ يصدحُ في الآفاق وأنفاسي تدخلُ صدرَكَ تُدفِئُكَ، تُهّدِّئُكَ، تمنَحكَ الأمان وتخشى عليكَ مِن غَدرِ الظلام وغُربةٍ يَهابُ من قَسوتِها الزمان لكنَّ الأيامَ حُزنًا بَكتْ لأجلِ...
أمنية لم تتحقق... إن يعود ويلثم الثرى ويعانق الشجر... أن يَكتُبَ اللهُ ليَ العودةَ إلى العراق فَسَوفَ ألثُمُ الثرى، أعانقُ الشَّجر أصيحُ بالبَشَر: " يا أرج الجنةِ، يا أخوةَ يارِفاق، الحسنُ البصريُّ جابَ أرضَ واق واق ولندنَ الحديدِ والصَّخَر، فما رَأى أحسنَ عَيشاً مِنه في العراق" قصيدة "العودة"...
بمناسبة مرور 57 عامًا على وفاة الشاعر بدر شاكر السياب شعور بالتقصير يراودني بين آن واخر. ياترى.. هل بسبب عدم زيارته؟ أجل أجل.. ربما، فإنني فارقته ولم اسأل عنه أو أمر قريبا منه. إنقضت ساعات الليل ثقيلةً. لأغادر الان. لابد أن أراه وأذكِّره بتلك الأيام التي نتسابق فيها لصعود نخل البرحي والمكتوم...
عُيونٌ عُيون في كلِّ شارعٍ وزُقاقٍ ودار هنا يضحكُ النَّهار ويلعبُ الصغار مع أَشرعةِ السِّندِبادِ يُبحرون وتحتَ الشَّناشيلِ يلعبون وفي جَيكورَ* يسبحون وتُصَفِّقُ النساءُ مع كركراتِ الاطفالِ وينهضُ السيَّابُ مُلَوِّحًا هنا يهطلُ المَطَر مطر. مطر. مطر... فينقلُ المطرُ.. ضحكاتِكِ يا بغداد ويُرتِّلُ...
لحظاتٌ ثقيلةٌ اختلط فيها الليلُ مع النهار. أُسبوعان وكأنهما دهور. أكثر من عشرين رفيقًا حُشِرنا، وها أنا الان وحدي، وُبُّت أُمَيِّزُهُم فقط من صراخهم وتأوهات التعذيب. ذلك الباب الحديدى.. كم أكرهه وكم اشتاق إلى باب بيتي وصوت المزلاج عند دورة مفتاحه. زوجتي واطفالي.. ما أحلى كركراتهم ونظراتها...
الى الغائب الحاضر.. الى محمد اليعقوب ((لم يَكُنْ لَدَينا شيءٌ لِنَنساهُ لأَننا نُحِبُّكُم)) وهكذا انتشر عشرات البحارة على ساحل الخليج العربي حيث راح أحدهم يصلح قاربه الصغير الذي تاكلت بعض أخشابه واستعد لاستبدال مزيد منها، بعد أن جلبها البحارة من الهند أو من الغابات الأفريقية المختلفة لتطلى...
سنون تمضي، بين ألمٍ وفرحٍ لماضٍ يبدو أَنَّ ما تَبقى من عُمرٍ،لابدَّ أن يكونَ وسَطَهُ. يَلُفُّني وبقوَّة. ذابَتْ لحظاتُ نهاري بِليلي وأَنا أَراها تَلُحُّ عليَّ وبخَجَلٍ وكأنها تعلمُ أَنني سأكونُ وحيدًا... - يبدو أنهُ نسخةٌ منكَ! - ياريت... - ثلاثُ سنواتٍ ويرفضُ النومَ بدونِ احتضانِ كتابٍ أو...
طرقات متتالية على المنضدة لم تجدِ نفعاً. - هدوء! هدوء! - سيدي نقطة نظام. - تفضل. قل ما عندك باختصار. - لم يجب معاليه على مصير صفقة البنادق الالية التي استورِدَت من غير دولة المنشأ. - بنادق مناسبة جداً لجو البلاد ومعروفة بكفاءتهاعند الرمي وعدم تغير مدى وسرعة الإطلاقة وهذه شهادة مختومة تم استيراد...
بحكم اختصاصي في التدريس، فقد وجدت أن معظم الطلبة لا يندفعون لدرس اللغة العربية وهذا يسبب لي ألمًا وحسرة. ولكن من السبب الطالب أم المنهج الدراسي؟ وللتوضيح أقول بأن إقحام المواضيع القواعدية التي لايحتاجها هي السبب حيث أن كتب القواعد فيها حشو واستنباطات من الممكن التعرف عليها عندما يختص بها في...
(ستة وخمسون عاما مرت وأنت ياسيابُ بيننا تعيش) تحسس بيده اليسرى صدره ومسحَت أصابعُه آثر الشضايا المرسومة عليه وحاول دسَّ يده اليمنى بجيبه متلمساً كتابه الذي مزقته شضايا حرب مجنونة ، لكنه انتفض وكأن شيئأ أيقظه من رقدة طويلة. رمقني بنظرة فلاحت ابتسامة غير معهودة بينما رُسِمَت خيوطُ تفاؤلٍ على...

هذا الملف

نصوص
12
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى