أحمد عبدالله إسماعيل

وفي أحضان قريتنا شجون تلوح لنا متى حان الصباح وفي أرجاء ديرتنا شئون نجاوزها إذا ما النور لاح وطالت أهل بلدتنا جسامٌ وقد أضحت تحيط بنا الجراح فما أمر الليالي مثل أمسي وما هز العقول هو المباح أيا غيداءُ ردي فيّ روحي كما أهواك في قلبي البراح وقولي إن تلاقي...
في وقت متأخر من الليل، أضاء الشموع، وشرع يرتب نفسه للنوم، وسواء أكان الوقت صباحًا أم مساء، فإن الأمر لا يختلف كثيرًا؛ كان هناك دومًا ذلك الضيق الذي لا يفارقه لحظة؛ لأن الحياة بالنسبة له ليست أكثر من مجرد مكان خانق رغم أنها لم تصل به إلى الدرجة التي تجعله ينهيها بنفسه؛ فمتى ينتهي هذا الألم؟! كان...
تجلس إلى جوار ولديها على مائدة الطعام، قبيل المغرب، ترمق المقعد الفارغ، تناولتْ غداءها الذي خلا من الطعم أو الرائحة، نظرتْ إلى صورة زفافها على جدار صالة الاستقبال، ملأ الغم قلبها، هرولت إلى غرفة نومها، على عجل، تشعر بمرارة في حلقها، على الرغم من الفرحة التي غمرت قلبها قبل ساعات، رمقت الجسد الذي...
النص والموضوع هذا النص يسمى بالنص الكوزموبوليتاني العالمي لأنه يخاطب الإنسان حيثما كان، وينطبق على أي علاقة بين دولتين أو كتلتين حضاريتين؛ لأنه يناقش فكرة لا تتعلق بوطن بعينه، ولا زمان بعينه رغ، أنه محدد الأزمنة والأمكنة، فلو أن الغرب كتلة واحدة، هل كان سيُسمح لفارس بأن يصل إلى مجلس العموم؟ هل...
رواية شدو لارين للكاتبة المصرية فتحية الفرارجى -المنشورة فى معرض القاهرة الدولى 2022- تأخذنا فى مشهد فتح مذكرات البنات...من من حقه أن يفعل ذلك؟ ..الأم ؟ الأب؟ ترى كيف يرى ذلك الشباب ؟ وكيف يرى ذلك الآباء ؟ كتبت تحت عنوانين من العناوين : انقطاع الحبل السُرّى للذكريات و شروخ وكسور أجندتى تلك...
في طريق وعر، نجري بصعوبة قبيل الفجر هائمين على وجوهنا، يتملكنا الرعب ويحيط بنا الخوف، لا نحتمي من البرد القارس فوق الجبل سوى بسماء ندعو في كل شهيق وزفير أن ترحمنا، انتفض جسدي بعدما سقط زميلاي من شدة التعب، أتساءل: هل كان حلمًا، لا بل كان كابوسًا فظيعًا: خدعنا المهرب! ليست النهاية التي رسمناها...
عتبات النص: الغلاف: كلمات الغلاف : دوام الحال: مستوحاة من المثل الشعبي دوام الحال من المحال ، فيشعر القارئ بالتقبل السريع للموضوع ، كما تم ذكر عدد كبير من الأمثال الشعبية أثناء السرد وهو أمر يتناسب مع بيئة القرية وأهلها وهو يدعم السرد بلا شك. خلفية الغلاف يغلب عليها اللون الأخضر الذي يمثل...
أشد ما يلفت انتباه القارئ قبل الناقد ،وتحديدًا في المجموعات القصصية هو قصدية عنونتها، والرمزية في انتقاء تلك العنونة، ومايحمله ذلك من بعد فلسفي .. قصصي... لغوي.. . ودون الولوج لزحمة التفاصيل ، لدى القاص أحمد عبدالله إسماعيل قراءات فلسفية ولغوية زخمة، فنهر الموت تحديدًا ملتحم بالكثير من الأساطير...
في القصر الفخم الواسع الذي يتزين مدخله بلافتة رُخامية كُتب عليها فيلا اللواء يامن السيد، جلستُ وحيدًا، في صباح يوم مشمس، أتصفح ذكرياتي، مثلما أفعل كل يوم منذ بلغتُ السن القانونية للتقاعد، انتهى بي التفكير إلى قضية، حدثت قبل ثلاثة عقود، وأخذت أنتقل بين تفاصيلها، وكأنها قد حدثت قبل سويعات قليلة...
رأيت في منامي، رجلًا يمشي على وجلٍ، وحيدًا في صباح يوم تفتحت فيه الأزهار، يحمل في نظراته أملًا، سمعته يقول، إنه لا يتخوف سوى من تشتتنا بعد موته، يلعن الأنانية، ويترقب نظراتي، ثم أوصاني بأخي الأكبر، تعجبت كثيرًا، حاولت معرفة المزيد، استيقظت فجأة على صوت صدر من إحدى السيارات المارة في الشارع: "أي...
لم تكن من عاداتي ارتياد المقاهي، لكنني اعتدت مؤخرًا الجلوس فيها كل صباح أحتسي القهوة قبل ميعاد بصمة العمل. في يوم غَيومٍ من أيام الشتاء، كانت معالم الأصالة ترتسم على وجهها الصَّبوح وهي تساعد ولدها الوحيد في إدارة القهوة. بدا عليها أثر الزمن جليًّا؛ فاشتعل رأسها شيْبًا، أسفل طرحتها، وبرزت عظام...
باغت الأب الموت، تاركًا وراءه ثلاثة أبناء يديرون التجارة التي أسسها قبل عقود، وعاشت الأم في شقتها بالدور الأرضي في البناية التي أقامها، رافضة الإقامة مع أحدهم برغم حبهم لها. عاش الأبناء في تماسك ونجاح، ولم يتوقفوا عن مواصلة أعمال الخير التي اعتاد والدهم عليها؛ فأكملوا قصة الكفاح. بعد رفيق...
تسابقوا في نقل متاعها، تخلى الجميع عن الضمير، لا فرق، الزاهد والفاسق، تمتزج أنفاسهم في سباق محموم، حملوا الأمنيات والخيبات. أذهلها رؤية هذا العابد وسط حشد من الظالمين، وقد حُشروا في زمرة الخائنين. تأملت عينها الباكية أياديهم تخطف الأثاث الخشبي المغلف بفرحتها، كمن ينزع الأظافر من يدها، أول لحظات...
سافرتُ يومًا في طائرة، مع امرأة حائرة، روحها ثائرة، و ألجأتنا صحبة السفر، إلى الفضفضة والسمر، وأُجبرتُ على الاستماع، إلى كل الهموم والأوجاع، أضحك و أنفعل، ويهدأ بالي ويشتعل، وكان يتضاعف على قلبي الهم، كلما أسهبَت في وصف ما عانته في زواجها من غم، و قُبالتي رجل نحيف طويل، لم يتوقف عن غناء...
تلقيتُ قبل بضع ساعات طلب صداقة على الفيس بوك، وأهديت صاحبته باقة ورود؛ فأمطرتني بوابل من الرسائل، تشكرني على قبول صداقتها، وتدعي أنها رقيب بالجيش الأمريكي، ضمن قوات حفظ السلام الدولية في المنطقة، ثم طلبت التعرف إليَّ، وسألت عن معظم تفاصيل حياتي! برغم أنني لم أكتب في ردي كلمة واحدة عن نفسي، فوجئت...

هذا الملف

نصوص
16
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى