طيبة فاهم ابراهيم

عالم المصارعة الحرة ليس شبيها بالحياة، بل هو حياة بأكملها، تجد فيه كل ما يخطر ببالك من حوادث ومن قصص وهواجس ومشاعر : محبة وبغض، حقد واستحسان، أدب وتجريح، صداقات حد العمق وعداوات بلا حدود. كان من عادتي ان اختار صويحباتي بتأن كبير وتمحيص اكبر، فلا أهب محبة قلبي الا لمن كانت اهلا له. رغم انهن طيبتا...
قليلات من يمارسن أكثر من لعبة قتالية، والاشمل هن من يكتفين بلعبة واحدة سرعان ما يتركنها لأسباب عدة، لا ادرك الكثير منها حتى وان ابدعن فيها، لتخلو الحلبة من بطلة وتلجها بطلة أخرى. كنت من القليلات اللواتي يجمعن بين المصارعة والملاكمة والقتال الحر والادب والمحاماة، حتى كانت صويحباتي يطلقن علي تحببا...
تتابعت الانتصارات معها ، شكلنا الثنائي الذي لا يقهر ، لم يستطع أي فريق مجاراة لعبنا ، حتى لم نعد نحصي انتصاراتنا انا وصديقتي الحبيبة وجدان على حلبة المصارعة . كل ما حولنا ينطق بالأنوثة حتى الحلبة نفسها، فالمرأة امرأة كل الوقت ، أينما حلت وارتحلت ، في السوق والطريق وحين تقود وحين تصارع ، هو نفسه...
الناس أجناس، واصناف والوان، وسجايا وخصال، منهم من تحبه منذ اول لقاء، ومنهم من تنفر منه قبل ان يتم اللقاء، وما بين ذلك وذاك، تتأرجح العلاقات بين محبة عميقة وصداقة وعلاقة زميلات وكذلك علاقة نفور وعدم ارتياح. كانت بلقيس مصارعة من طراز فريد، تمتلك قوة بدنية هائلة ، وهي ذات جسد طويل نوعا ما، لا تصارع...
في المصارعة تنافس من كانت بوزنك، او اقل منه واكثر، اما الطول فلا مناص من مواجهة صاحبته مهما كانت شاهقة مثل نخله، عالية قد لا يبلغ طولي كتفيها. واجهت من قبل في لعبة المصارعة فتاة طويلة لربما كانت اطول النساء ، لم اهتم كثيرا لطولها، فقد كنت اخطط لتكون صريعتي منذ اول لحظات، وحين تشابكنا، كنت اروم...
على حلبة المصارعة، يمكن ان تجد نساء نادرات يجمعن خصال عدة، الطول والوزن والقوة المذهله والسرعة والمهارة، وهنالك من لا يصلحن لهذه اللعبة البتة، لكنهن دخيلات عليها سرعان ما يتركنها وقد حظين بخسارات مدوية وكبيرة. خمائل البغدادية، كانت من ذلك الصنف القوي من المصارعات، قدمت للمنتخب بعد ان اجتازت...
على حين غرة، وجدت نفسي وحيدة في عالم غريب لا أفقه عنه شيئا، مسافرة امثل بلدي لوحدي في بطولة للمصارعة، بعد ان اصيبت زميلتي وصديقتي وانيسة وحشتي في حادث عارض، اوجب علي السفر وتمثيل بلدي لوحدي. في البدء، فكرت في الرفض، إذ كيف اسافر وأقيم في بلد دون ان تكون معي مصارعة زميلة لي، تتمم كل منا وجود...
المصارعة الحرة عالم واسع سعة بحر، شاسع كانه سماء، يمكن ان تجد فيه جميع اصناف النساء ، المحبة والباغضه والمتواضعة والمتعجرفة والقوية والدعية والوقور والتافهة ، غير اني وللحق لم ابغض مصارعات مثل من اصبن بداء الغرور والتباهي. في بداية مشواري الشاق، الطويل، كان حلم حياتي ان تدخل المصارعة بلادنا...
كان اسمها غريبا عنا، وبدت بملامحها وهيأتها وكأنها فتاة اجنبية لا تمت للعراق بصلة، اذ كانت لورا شابة في الخامسة والعشرين من العمر، تمتاز بطول متوسط وجسد رياضي وجمال غربي خارق وخلق متين ، بقيت احسبها اجنبية لولا اسم ابيها (ربيع) واجادتها للغة العربية ولهجتنا العراقية. تؤدي لورا دوما تمرين التسلق...
مازلت اذكر قبل عام، حين دخلت القاعة فتاة تدعى وردة، تتلفع بعباءتها البغدادية وتسير على خجل وتتخذ موضعا لها على احد المقاعد وهي تنظر نحو البنات وهن يتصارعن كمتفرجة ليس الا. استمر الوضع حتى اليوم النالي، حين قررت صديقتنا المصارعة المرحة والبطلة عبير وضع حد لهذا الصمت، فوضعت يديها على كتفي ورده...
مما تعلمته في حياتي اني لست وحدي في الحياة، وما تعلمته من المصارعة اني لست وحدي القوية على البساط، ولست الوحيدة على حلبة الصراع. لقد ايقنت منذ طفولتي ان الواحد الاوحد هو الله تعالى بكل صفاته واسمائه، واننا جميعا تحت سطوته وجبروته دون سواه. لم اك لوحدي القوية، كانت معي بطلات من افذاذ النساء،...
حين قدمتها لنا المشرفة على انها مصارعة جديدة تتمرن معنا، ظنتها مجرد هاوية تحب ان تتمرن مع جمع من البنات أسوة بأية واحدة منا تجد راحتها مع بنات جنسها فحسب. فشهرزاد كانت بجسدها الطويل وسحنة وجهها اقرب الى عارضة ازياء منها الى لاعبة مصارعة، لا سيما واني عقب ست سنوات على البساط التقيت بالعشرات من...
في عالم الرياضة كما في الحياة، تلتقي بما يخطر ولا يخطر على بالك. الطيب والخبيث، الوفي والجاحد، الحقود والمحب، الصادق والكاذب.. ولعل اكثر صفة اكرهها هي الغرور والصلف والتكبر. الغرور وجدته جليا عند بعض المصارعات، بينما وجدت في الباقيات الجمال والطيب والرقة والاخلاص. وللحق، فلم اجد مغرورة الا...
كنت اراقب نقاط ضعف خصمتي وانا اتفرج على احدى نزالاتها على التلفاز، واحاول اصطياد نقاط ضعفها كي اتمكن من تثبيتها، وهو ما تفعله جميع المصارعات اللواتي يتطلعن نحو البطَولة. كانت خصمتي فيان من نوع مختلف، فهي قوية وسريعة الى ابعد حد بمكن تصوره، رفعت في نزالها الاخير خصمتها الى الأعلى والقت بها على...
كانت حسناء حقا ، ذات جسد متناسق طويل، واناقة ملفتة، يشدك حديثها الموزون لتستمع اليها، غنية على وجه ما، تنقلت مثل فراشة من بلد الى بلد، وهي تحمل جنسية اخرى مع جنسيتها. كانت هديل من عائلة رياضية، فوالدها هو بطل مصارعة حرة، وامها لاعبة كاراتيه قديمة ، وشقيقها من افذاذ الكيك بوكس. عرفتها متزنة في...

هذا الملف

نصوص
21
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى