كريم جخيور - ساعة سورين

لم أرها أبدا
لكنني لا أعرف لماذا
كلما دار الحديث عن ساعة سورين
التي كانت تنتصب بقامتها
في واجهة سوق المغايز
الهنود سابقا
أتخيل
كيف كان الناس يضبطون
مواقيت صلاتهم
على دقات ساعة الأرمني سورين
واثقين بها
دون أن يخافوا
على دينهم منها
فيسعون الى جامع المقام
الذي يجاورها بأمان
ليقيموا الصلاة
أتخيل البحارة الأجانب
بقبعاتهم الملونة وسراويلهم القصيرة
حين يسمعون دقاتها الصارمة
كيف كانوا. يشربون آخر ما تبقى
في كؤوسهم بجرعات كبيرة
ويهرعون الى مراكبهم منتشين
ملوحين لها
من السطوح والقمرات
أتخيل عاشقا
كان يفرك كفيه قلقا
وهو يسمع دقاتها
لم أر الساعة أبدا
وقد سمعت أنها أقتلعت
من قلب المدينة
في ستينات القرن المنصرم
لتنطفئ دقاتها
وتنام الى الأبد
في مخازن بلدية البصرة.
أكتب عن ساعة سورين
وأنا أتذكر ساعة نيفادا
بمينتها السوداء
أول ساعة ألبسها
اشتراها أبي
هدية نجاحي من السادس الإبتدائي
عام 74
أتذكر كيف كنت فرحا
بها أمام أصدقائي
ملتزما بوصايا أبي
فأنزعها حين أغسل يدي
وفي أوقات اللعب
وحين أنام
أتذكر كيف سألني هندي عن الوقت
What time is it please?
فأجبته بطلاقة
it`s 6:30
وكنت دائما أعيدها
متباهيا أمام أبي
فأرى نشوة الفخر
بعينيه الدامعتين
  • Like
التفاعلات: الشاعر سعد جاسم

هذا النص

ملف
كريم جخيور
المشاهدات
156
آخر تحديث

نصوص في : شعر

أعلى