نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

محمد فائد البكري - صار اسمي صالحا للنداء على الموت!

  1. كل يوم أكتب اسمي في ورقة لأقترع مع نفسي،
    وأكرره بالسر،
    لأوهم ظلي بأنْ شيئاً سيحدث،
    ولا أنتبهُ إلى أنني أكررُ المستحيل،
    وأتجهُ بعمق إلى اللامبالاة،
    أدرَّب المرارة
    على تقّبل الواقع رغم أنفه،
    كل يوم أحسُّ أنَّ اسمي صالحاً للنداء على الموت
    كل يوم أصرخ باسمي: أين أنت؟
    وأنتظر الصدى؛ لأتأكدَ من أنَّ اسمي، ما زال يعيش هنا !
    يا له من اسمٍ يموتُ كل لحظة
    ولا يستسلمُ لتردد الصدى
    اسمي واقعةٌ حدثت لاختصار علاقة الموت بالحياة !
    لا أعرفُ كم سيبقى منه للنسيان،
    حين يصبحُ شاهد قبر
    لا أعرفُ كم سيكون منسياً في ذاته
    وصالحاً للاستعمال النظيف
    لكنه لم يعدْ أنا !
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..