مقتطف خيرة جليل - حين استفاق عجوز الدرب.. الليلة 31 من رواية: ( ليالي بلا ابواب ولا نوافذ )

ليل

الليلة جلست راوية امام حاسوبها، لا شيء يغري بالكتابة ، لكن الرياح المزمجرة تحمل مع سكون الليل صوت سعال جارها الثالث على يمين بيتها، منذ سنوات فقد زوجته بتوقف قلبها فجاة على النبض ذات فجر شتاء بارد بعد ان فجر صمامتيه حزنها على فقدان ابنتها العروس بنفس السيناريو المرضي المتوارث بين افراد عائلتها. وفي غفلة من الاسرة يتوقف القلب عن النبض وتنسل الحياة من جسده كشعرة من العجين ويرحل الشخص بعد ان كان يغط في نوم هادىء بدون سابق انذار.
يجمع الابناء على ان لا يدخل الوالد عليهم اية غريبة حتى لا تحتل مكان والدتهم وفضاءات البيت التي تعودوا ان يروها تطوف صباحا مساء بها . لقد اقاموا الدنيا واقعدوها على رأسه حين أخبرهم برغبته في الزواج للمرة الثانية . إنهم لا يرغبون أن يعيد التجربة بعد ان فاق سن الستين حتى لا ينجب من يتقاسمهم الارث فقط .
اليوم كلهم انشغلوا بحياتهم الخاصة، ومن استطاع فتح بيت له رحل بدون وداع ولا رضاه ، وبقي هو يعتني بابنه المريض النفسي والاخر العاطل عن العمل الذين تعدى عمرهما سن الاربعين. راوية تتعجب كيف له ان يتحمل هذا و قد مر على رحيل زوجته خمسة عشر سنة؟
مدت يديها نحو لوحة حاسوبها وانطلقت أناملها تداعب الاحرف لتعانق الكلمات بسخاء . ها هي تكسر صمت الليل وتمزق سكون الغرفة ....
" تمرّ الايام ،ثم الشهور ، ثم السنون وتنتهي صلاحيتك بين ما تبقى من الاصدقاء وافراد العائلة ، وحتى بين الابناء. تدرك انك اهدرت الكثير من وقتك و عمرك على غيرك وعلى حساب مالك وصحتك وسعادتك ، وانك لا تملك عصا سحرية لتضرب بها الارض حتى ترجع الزمن للوراء. تدرك جيدا انك كنت جنديا تحارب من اجل قضية لا تهمك ، لكنّك ستظل مهووسا بما يتناهى إلى سمعك من أقوال الاخرين حول شخصك. تستمرّ في استراق السّمع الى أبنائك وحفدتك ، لالتقاط ما يرشقونك به من كلمات قد تحبها او تكرهها على حد سواء كلما هبت بهم رياح نهاية الاسبوع، بل احيانا ترصد الهمسات والحركات طمعا او بحثا عن كلمة ثناء من احد، وفي الاخير لا يجود بها عليك ابدا ... تمني نفسك بان كلماتهم الجميلة في مخابئ قلوبهم وسيجودون بها عليك يوما، ولكن هي في الواقع لا توجد إلّا في اوهامك ومخيلتك الضعيفة ! تهمس نفسك الحزينة : « هو ذا الوقت الحقيقي في العمر، أو هي ذي الحقيقة المرة التي لا نتقبلها في نهاية العمر والكل يتجاهلها ؟ ».
يرتدي الابناء رداء محامي زوجاتهم و ازواجهم، ويهمسون بعضهم بصوت بلا معنى" ليت ما لديه لنا فنستطيع العيش كما نتمنى ، ان الحياة مازالت طويلة امامنا". إن قاومت رغباتهم فضدّك انقلبوا، وحينها ستقول لنفسك:
_ و ما شأني انا وهذا الهراء ؟ اننا جيل انتزع اللقمة من بين انياب الاسد !
واخيرا ستدرك ان الحياة غبش، ومخالب الزمان المتشابكة صارت تنهش جسدك المتعب ، وذاكرتك صارت رخوة، ومن كثرة تمطيطها لارضاء الجميع قد يتبيّن خيط الضياع بين ذاكرة السّراب وحقيقة الهوان... و منها تنبثق بدايات جدل طويل يتعب الفكر والجسد. وتدرك جيدا ان الوحدة كظلام آيل للسّقوط جدارا يتقيّؤه الهواء، أو هكذا يظهر لك.
... ها انت عجوز مهجور وحيدا بغرفتك لا تستطيع حتى ان تنقلب على جنبك الأيسر بعد ان اتقل الهم جانبك الايمن و اعياه طول السهر. لا تستطيع حتى ان تحكم الغطاء حول جسدك فوق سريرك فتقول في محاولة يائسة :
"بعد قليل سينتصر الصّبح ويرحل الليل الطويل البارد"
و انت تدرك جيدا ان الصّمت كان ثقيلا على القلب و لزجا بين ثنايا الفكر ، والجدران واقفة امام بصرك وتصد مخيلتك كلما حاولت ان تنفلت من بينها لتنعتق نحو السماء ، فتسأل نفسك : هل ازهرت شجرة البرتقال بالركن الشرقي للحديقة ؟ لماذا مر فصل الربيع ولم تغزو ياسمين الليل الفضاء باريجها ..! وسرعان ما تدرك انك مازلت بفصل الشتاء ، فتدمع عينك اسفا على ذاكرتك المتعبة التي فقدت الترتيب المنطقي للفصول.
تخمد تحت الأغطيّة وكأنّك طفل صغير يحاول ان ينام بعد جولة لعب متعبة و في أعماق نومه يحاول ان يكمل الجولات المتبقية مع أصدقائه ويندس بين الاشجار حتى لا تنبهه امه ان وقت المدرسة قد حان، فينتفض ليجيبها انه مازال امامه متسع من الوقت، وحينها يستيقظ على صوت والدته وهي تستعجله على القيام من نومه حتى لا يتاخر عن موعد النقل المدرسي ، اما انت ايها العجوز فتستيقظ على صوت ارتطام خشب النافذة على الجدار بعد هبوب الرياح، بعد ان نسيت ان توصدها في ليلة باردة وطويلة .
ها انت الان عجوز متقاعد ضعيف النظر، متعب الذاكرة ومرهق المزاج. فكر كما تشاء ... لكن لو كنت تعلم ان التقاعد يخطط له كما يخطط لاي مشروع في الحياة ... لكنت الان قد هاجرت دروبا متعدّدة واخترت رفقة من طينتك تدرك معنى رحلة العمر نحو هذا المطاف بجميع الاحتمالات الممكنة والمتاحة ....
قد تترجّل العديد من المسافات العاطفية والفكرية نحو الاخر ، لكن تاكد ان انانيته لن تمنحك الا اللاشيء........ وسحابة يومك مسجونة بين الجدران
الزمن يلتهم العمر، وكل من اللحظات الجميلة والصحة في سباق هاربة إلى الوراء تودّع هذا الغصن الطري، وتاخذك قاطرة الزمن نحو المجهول، وتتبدى لك كل لحظة جميلة بين ركام الحزن وكانها تحتضر...توقّف الذاكرة المثقلة والمثخنة بالجراح وتتامل نفسك " اكان لزاما علي ان اضحي بسعادتي من اجل كل هؤلاء الذين رحلوا من حولي ليعيشوا سعادتهم لوحدهم مع من اختاروه ليكون رفيق دربهم ؟ ... ثم تستأنف رحلتك الذهنية نحو الحاضر وانت تتمتم " كان يجب علي ان اعيش حياتي من اجل اسعاد نفسي اولا ، كان لزاما علي ان اخرج واسافر واتجول والتقي اشخاصا من غير عالمي هذا، كان لزاما علي ان ابعثر جل اوراق الزمان في جميع الاتجاهات حتى لا امنحه نمطية واحدة ووجها واحدا، وارتب اوراق تقاعدي بشكل جيد حتى لا تعصف بها رياح ارذل العمر. لم اكن اعلم ان حتى هذه المرحلة يخطط لها منذ الشباب بوضع كل الاحتمالات الممكنة امام عيني الانسان وكل الفرضيات الممكنة والمتاحة تكتب على ورق من ذهب حتى لا يعبث بها النسيان داخل دوامة الذاكرة المرهقة".
تضع راوية نقطة انتهاء لجملتها الاخيرة وتنظر نحو ساعتها الحائطية وهي تقضم الزمان بشهية ، انها تدرك انها سنة الحياة في خلقه، انه يكبر ويترعرع ويشيخ ثم يموت ، بل ان هناك من تخطفه المنية قبل ان يزكي سنة الحياة.... جميل ان تدرك خيوط اللعبة قبل فوات الاوان لتعيش سلاما كليا مع ذاتك فتتمتع باللحظة التي انت فيها ، فتحس انك تعيش زمانك الحقيقي دون ان تتطفل على زمان غيرك....جميل ان تدرك انه من العبث ابعاد الشيخوخة ومن قمة الغباء ان تقفز مرحلة عمرية لعدم رضاك عنها. لكن الجميل ان تعيش كل مرحلة بنكهتها وجنونها ونضجها وليس ان تحرق سعادتك من اجل ارضاء الاخر ... ها قد جاء الفجر يحمل تباشير يوم جديد حافل بصخب النهار ليغذي كتابة ليلة باردة قادمة لن يدفئها الا كلمات صادقة من حكايات كاد ان يعصف بها النسيان او يغتالها الكتمان .....

خيرة جليل

هذا النص

ملف
خيرة جليل
المشاهدات
102
آخر تحديث

نصوص في : رواية

أعلى