أحمد بلحاج آية وارهام - كَفَّاهُ تَحْتَطِبَانِ مِنْ جَسَدِي.. شعر

رَقَصَ الزَّمَانُ عَلَى وَضَاءَةِ خَافِقِي = وَتَـدَفّـــأَتْ أَغْـــوَارُهُ بِـحَــــــــرَائِقِي
مَا نِلْـتُ مِنْهُ سِـوَى جَـهِـيمِ مَــرَارَةٍ = أَلْـقَى بِفَوْحِ سَرِيرَتِي مِـنْ حَالِقِ
كَفَّاهُ تَحْتَطبَانِ مِنْ جَسَدِي السَّـنَا = إِنْ سَارَ فِي أَمَلٍ غَضِيـرٍ دَافِقِ
مِـنْـشَارُ لَـيْـلِهِ فِـي دَمِـي مـُتَـبَـتِّــلٌ = ثَمِلٌ ،شَغُـوفٌ بِاجْتِـثَاتِ خَـلَائِقي
يـَرْنُـو إِلَـى الْآهـاتِ تَـمْلَاُ كَأْسَه = وَيَقُولُ:ذُقْ كَأْسِي،وَطَعْـمَ بَوَائِقِي
* *
صَحْوٌ عَلَى مَوْتٍ، وَسُكْرٌ كَاللَّـظَى = يـَتَـنَاوَبَانِ عَـلَى خَـرَابِ الْعَـاشِقِ


الرباط
7\01\2015م

هذا النص

ملف
أحمد بلحاج آية وارهام
المشاهدات
10
آخر تحديث

نصوص في : شعر

أعلى