أحمد بلحاج آية وارهام

رَقَصَ الزَّمَانُ عَلَى وَضَاءَةِ خَافِقِي = وَتَـدَفّـــأَتْ أَغْـــوَارُهُ بِـحَــــــــرَائِقِي مَا نِلْـتُ مِنْهُ سِـوَى جَـهِـيمِ مَــرَارَةٍ = أَلْـقَى بِفَوْحِ سَرِيرَتِي مِـنْ حَالِقِ كَفَّاهُ تَحْتَطبَانِ مِنْ جَسَدِي السَّـنَا = إِنْ سَارَ فِي أَمَلٍ غَضِيـرٍ دَافِقِ مِـنْـشَارُ...
مُثْخَنًا بِجِرَاحِ الْمَسَاءِ الْتَقَيْتُ بِهِ، كَانَ مُعْتَجِرًا بِالنَّدَى قَامَةُ الْحُلْمِ صَحْوَتُهُ وَخَرِيرُ الْمَشَاعِرِ خُطْوَتُهُ، قَالَ لِي: (خَلِّ عَنْكَ رِدَاءَ الْأَسَامِي إِذَا جِئْتَ وَادِي الرُّؤَى نَفَسُ النَّارِ وَالثَّلْجِ فِيهِ هُوَ الْكَنْزُ، فَاشْرَبْ، وَكُنْ لاَسِوَاكْ)...
مِنْ نَبْضَةٍ فِي خَافِقِ الْوَقتِ انْزَلَقْتُ،حَامِلاً خَرَائِطَ الْوَجْدِ، تَضُوعُ مِنْ كِيَانِي الْكَائِنَاتُ. لَا مَدَائِنَ اسْتَطَابَتْ خَمْرَ شَهْوَتِي وَلَا أَسْمَاءَ دَلَّتْ وَجْهَهَا عَنْ صَحْوَتِي. كَأَنْ رِيَاحُ الْغَيْبِ سَدَّتْ سُبُلاً أَوْقَدَهَا الْعِشْقُ بِشَمْسِ خُطْوَتِي. * *...
ما الأعلى بلاغة : كلام العرب الإسلاميين أم كلام العرب الجاهليين؟ كثيرا ما استوقفني هذا الكلام لابن خلدون الخارج عن سرب النقاد الذين ذهبوا إلى أن الشعر في الإسلام قد ضمرت شعريته، فهو يصرح بعكس ذلك حين يقول: (( إن كلام الإسلاميين من العرب أعلى طبقة في البلاغة من كلام الجاهلية في منثورهم ومنظومهم،...
مٓطَرُ الظِّلِّ يَصٰعٓدُ فِي حٓرْتٓقٓاتِ الْجٓسٓدْ لٓابِسآٓ لٓوْنٓ أٓسْمٓائِهِ فِي فُصُولِ الْحُدوسِ كٓأٓنْ نٓغْمٓةٌ مِنْ خٓيٓالٍ تُوٓقِّعُهٓا فِي انْسِيٓابِه أٓيْدِي الْأٓبٓدْ. هُوَ مَاءٌ وَلَكِنْ لَهُ النُّورُ أُمٌّ وَسُرَّةُ هَذَا الْمَدَى لَهُ أَبْ، أَيْنَمَا جِئْتَهُ سَطَعَتْ فِيكَ...
رَتَعَتْ فِي دَمِي الْوُحُوشُ الضَّوَارِي بِمَنَاشِيـرَ؛ خَطْوُهَا كَالْجُؤارِ تَسْحَبُ النُّورَ مِنْ كِيَــانِي، وَتُلْــقِـــي دُجْنَةً فِــي ضَرِيمِـــهِ الْمَوَّارِ يَأْكُــلُ الْمَــوْتُ كُلَّ يَـــوْمٍ شُــــعَاعاً مِنْ دِمَــائِــي...
قَلْبِي الَّذِي أًبَداً يَرَاكْ لَمْ يَرْنُ يَوْماً إِلَى سِوَاكْ قَدْ صُغْتَهُ شَغَفاً هُنَاكْ فَكَيْفَ يَخْرُجُ عَنْ هَوَاكْ؟ وَأَنْتَ تَسْكُبُ مِنْ سَنَاكْ مَـعْنىً يَقُـــودُ إِلَى حِــمَاكْ خُذْ بِالشَّوَارِقِ مِنْ رِضَاكْ...
لَوْ عَلَى حَجَرٍ صَوْتُهَا قَدْ مَشَى ذَابَ مِنْ لَذَّةّ رُوحُهُ وَانْتَشَى صَوْتُهَا لُغَةٌ لِلْجَمَالِ،دَمِي ضَاءَ مِنْهَا كَأَنْ فِيهِ صَلَّى رَشَا لُغَةٌ أَوْرَقَتْ فِي تَلَاوِينِهَا مُهَجٌ،وَشَوَتْ...
حول خوان الفجر قرفصنا، يراها الضوء لكن لا تراني، كفها تأكل من دمي شرارة اللغات كلما على الخوان القلب مال. * * يا أنت ؛ يا لذاذة النيران في كهوف نفسي كيف جئت غابتي؟ طيورها مصورة ظلالها أنفاس وهم شجه المحال...
إلى الصديق الشاعر محمد علي الرباوي تَكْتُبُنِي الْأَشْيَاءُ حِينَ يَفْتَحُ الصَّبَاحْ صَدْرِي بِمِبْضَعِ الضِّيَاءْ، يَكْتُبُنِي الْغَامِضُ فِي وُجُوهِ هَذِهِ الْأقَاصِي صَفْحَةً تَبِيضُ مَاءَ الْأَمْسِ صَفْحَةً كَأَعْشَابِ الْغِيَابْ وَصَفْحَةً كَقُبْلَةِ السَّرَابْ. * *...
حَجَرٌ يَتَنَفَّسُ ظِلَّ الْبَشَرْ كُلَّمَا فَوْقَهُ ضَحِكَتْ نُقْطَةٌ مِنْ دَمٍ. حَجَرٌ قَالَ لِلْمَاءِ: خُذْنِي يَداً وَاصْنَعِ الْوَقْتَ مِنْ نُطْفَةٍ حِكْمَةٍ إِنْ تَهَدَّمَ فِينَا النَّظَرْ. * * لَاظِلَّ يَحْفرُ...
فِي الْبَيَاضِ الْأَبَاخِسُ تُمْطِرُ لَاعَيْنَ تَقْرَأُهَا غَيْرَ عَيْنِ الْحَجَرْ وَحْدَهَا اسْتَضْوَأَتْ بِجدَاهَا، الْبَصَائِرُ كَهْفٌ تُنَقِّشُ فِيهِ الدَّيَاجِي تَوَارِيخَ أَسْلَافِهَا بِيَدٍ مِنْ دَمٍ وَيَدٍ مِنْ أَزَامِيلِ أَشْبَاحِهَا. * * الْأَبَاخِسُ تِلْكَ الَّتِي أَوْقَفَتْنَا عَلَى...
ذُبِحَتْ ذَاتِي لِذَاتِ اُلْغَيْبِ قُرْبَانًا، أرَاهَا سُلَّمًا يَصْعَدُ فِيهِ اُلطِّينُ نَمْلاً رُبَّمَا شَمَّ رَغِيفًا فِي سِلالِ اُلْغَيْمِ أَوْ شَمَّ ظِلالاً مِنْ وُعُودٍ رُبَّمَا......... دَمِيَ اُلطَّقْسُ وَ أَعْضَائِي تَضَارِيسُ اُلتَّوَارِيخِ اُلَّتِي تَحْرُثُهَا كَفُّ اُلتَّآوِيلِ...
في الخريطة الشعرية العربية أُمِّيونَ شعراء فصحاء، لم تكن لهم دراية بالقراءة ولا الكتابة، مع أنهم كانوا يعيشون في أزمنةٍ لامجالَ للبروز فيها إلا بالعلم والمعرفة، وعلى الرغم من ذلك قالوا شعرا بَزُّوا به المتعلمين والمتصدِّرين ميدان القول الشعري، لم تشغلهم حِرَفُهم التي يقتاتون منها عن نسجِ برودٍ...

هذا الملف

نصوص
14
آخر تحديث
أعلى