ميلود خيزار - فكــــــــرة.. شعر

1
فكرةٌ ما خَطفَتْنِـي
مثلما يَخطِفُ سُكْرٌ طارئٌ
عَقلًا مُقيمًا في مَلاذ الصّحوِ
أو قلبًا رأى في وردة الكأسِ شِفاءً،
فدَنا حتّى تَـلاشَـى
ثمّ، ما صَدّقَ أن رَقّ و شَفّْ.

2
فكرةٌ،
تُشبهُ مَعنَـى أن تَرُدّي بِيدٍ عابثةٍ
خُصلةَ نارٍ
فَلتتْ من قَبضَة اللّفتةِ
في ثَوب الشّغفْ.
تُشبهُ الحُمّى التي تَسكُنُ ساقين خَجولين
كأرقَـى و كأنقَى
و كأبهَـى و كأشهَـى ما تكونُ الخَمرُ
في ظَنِّ الخزفْ.

3
فكرةٌ،
تُشبهُ أن تَكتشِفي نَملًا غريبًا
يَنهَـشُ الوردةَ،
ما الوردةُ ؟
بَيتُ الألَمِ العالي
و مَأوَى "المختلِفْ".
4
فكرةٌ،
يا قلّما كنّا صديقين، أنا و الفرَحُ العابرُ،
كنّا الموعدَ الـمَنسيَّ،
كنّا ضَربةَ الحظِّ
و ما تَصنَعُ أهواءُ الصُّدفْ.
5
فكرةٌ مّا، شَغلتْـنِـي
مثلما يَشغَلُ نَصٌّ نَيـّئُ الرّؤيا
جِدالا طاعنًا في الجَهلِ
مَشحونا
بأعذار التّـرفْ.



هذا النص

ملف
ميلود خيزار
المشاهدات
19
آخر تحديث

نصوص في : شعر

أعلى