سراج الدين الورفلي - كقبرٍ ناعسٍ ينظر لوجه ساكنه*!.. شعر

كنتُ أحاول تقليد الأنبياء
أدخلتُ يدي في جيبي ،
وحين أخرجتها لم تكن بيضاء
كانت ملطّخة بالدماء ،
حين فتحتها
وجدتُ فيها عدة مسامير
كنتُ قد سرقتها مِن الصليب ،
بينما الناس كانوا منهمكين
في إنزال المسيح .
آخر شيء سأقوله ، لن أجد الوقت لأندمَ عليه
أما الآن ، وأنا أقلِّب " الفايس بوك "
أبدو كقبرٍ ناعسٍ ينظر لوجه ساكنه ،
السنوات التي تعبر مثل الثواني
والثواني التي تزحف مثل السنوات .
أركض تحت الليل
تراودني أفكار مجنونة
بالقتل والإغتصاب ، وعضّ يد الله .
أشعر بالخوف والتفاهة
أحاول استجماع قوتي لأهربَ
لكن دون جدوى .
حبلي السري هو طريقي
كلما أحاول الخروج ، أجدني أدخل أكثر .
أريد أن أراقب جريمة عن كثب
وأجمع صور الضحايا ،
وأتذوّق طعم عرق النوبات القلبية .
لقد مللتُ هذا الإنجراف نحو النهاية
النهاية التي ينتظرها الجميع بفارغ الصبر
أريد أن أسبق الجميع إلى هُناك
حيث لا أحد
ولا حتى أنا .
فقط كلمات قاسية وحقيقية وكريهة
تسبح لوحدها
في مخيلة رجل ميّت .



-------------
* من ديوان " كاريزما الموت "
للشاعر : سراج الدين الورفلي
  • Like
التفاعلات: ماماس أمرير

هذا النص

ملف
سراج الدين الورفلي
المشاهدات
30
آخر تحديث

نصوص في : شعر

أعلى