كتاب كامل صلاح عبد العزيز - ديوان: الخروج من دوائر الألم..

* تكوين

أنظرى
فى تلك اللوحة عصفورين
وهذا العش
مكتنزٌ ببقايا القشِّ وبالحب
وسنابل قمح مجدُوله
كشعاعِ الضوءِ
كبيارقِ شمس يحملها عشاق الكون
وشجيراتٍ تتسابقُ فى الإثمار
أعشابٌ تنمو تتلوَّنْ
مملكةٌ ما زالتْ تتكوَّنْ
ومدادٌ يجرح فرشاة
غُرِسَتْ فى قلبى
[ يا حبى ..
يا أجمل حبى ]

* استحالة

رغم الجذور والعروق والدمِ
رغم الليالى وارتجاف الأنجم
رغم احتراق العشق فى ذا الموسم
أخفيت فى جنح الدجى ألمى
وعربد الجرح
فى موته الصبح
يقول يا فرح
غن
فما الألحان تفنى بؤرة العدم .

* الليل

عبر الليل الموغل فى الظلمات
رحل النور الساكن مدن الغربة
ـ هذى كلمات مقهورة
تتألق فى عين نبى
لكن الليل !!
ـ أخرج من دمك الفكر الأسود .
ـ هل تقصد أن أخرج من عقلى ؟
منذ سنين موغلة فى الظلمة
كنت النبع وكنت الكلمة
ـ كنت فى البدء لا المنتهى
والمهر الهادئ لا يشتهى
ـ لكنى لا أقدر أن أتحرك
فى جوف الزمن المعتم
ـ هذى الجنة
لكن الليل جدار
أشباح
عفنة ..

* عصفور

وجهُك حين يطلُّ على
أنسَى الكون وما بين يدى
أتأمَّله عصفوراً نزقاً رفَّ على أغصانِ القلبْ
أخْضر فى بسمته اخضر الصبح
تدلَّى ثمرُ الضوءِ إلى
خذْ عينى عشاً يا عصفورْ
وتَوسدْ قلبى يا عصفورْ

ملَّكنى الحبُّ على الكون فصرتُ
ملكا للعشاقِ المحرُومين وكنتُ
أملاً جوالاً فى الديجُورْ
خذْ قلبى عشاً يا عصفورْ .

* روح الوطن

نرتد فى طور الطفولة نشتكى هذا الزمن

ملء العيون نسائم

نمضى فيشعلها الشجن

صرنا رياحا نحمل الأرواح فى دن البدن

وجراحنا فى لذعها تغلى بنبض قد سكن

لا تعرف الدنيا الكئيبة أننا روح الوطن

أو أننا كون تمزق هالة ثم استكن

نرتد حتى لا نرى

ذمما تباع وتشترى

ودما يراق بلا ثمن

ما العالم المنظور إلا شعلة تذكى المحن

والناس
كالأصداف ما فى جوفها غير العطن

* انقسام

أنا يا أنا
ما زلت أبحث عن أنا
وكتاب تاريخى فى المتاحف يقتنى
أنا يا أنا
دبابة الموت البطئ تمر دوما من هنا
ما زلت أبحث بينما
صوت العروبة
واللصوص الأربعون
حكاية السلف الذين تبوءوا عرش السنا
تمتَد فى أفقى أنا .

* قلبى كرة أرضية


أتأمل وجهى كل صباح فى المرآة
فيفزعنى هذا الوجه الشاحب
أصطدم بهذا البلور المصمت
حين أمد يدى
أرتد شظايا تذرونى الريح
إلى لحد
فيه عقارب وعناكب
اللعنة حلت
فلنرحم وطنا محموما
فعناكبه تكبر يوميا .. يوميا
تتحول أسرابا وغيوما
تحجب عن عينى الشمس
وتجعل هذا العصر ظلاما أبديا
من ينزع أكفانى
كى أبحر نحو النور
أترك وطن الديجور
أصبح صوتا مرئيا

اللعنة حلت
ودمائى افتضت من أوردتى
جفت حلمات الفجر فلا صبح ألقاه
لا نجم يهدى التائه يا ألله
مذهولا أصرخ يا صحراء
ماذا أفعل فى الأنواء
والكون رياء

هل أعبر سرداب اللعنة
أصبح تمثالا شمعيا
هل أثقب بلور المرآة
قلبى كرة أرضية توشك
أن تنفجر على رمل الصوت الغاضب
قلبى دون القارب
والسفن عناكب
والقمة آتية يا وجهى الشاحب .

* البحث عن قطر الندى


علامة بيضاء
علامة سوداء
أرصفة من العذاب تحت أقدام المشاه
دوامة من الغبار روعت وجه الحوانيت الكئيب
والقدم العارية التى تثير الانتباه
تئن تحت وطأة الضجيج تثاقل إعياء
فيرتوى الزحام بالنحيب
ودمعة تنثال من عين الغريب
تصرخ : يا أرصفة الصخور فى مدينتى
هل آن أن أموت مستريحا
لتختفى العلامة السوداء
تلك التى أرى بها النهار دونما ضياء
والظلام دون أن أبوحا
فالنهر حين يجف
والموت حين يرف
والروح حين تراق فى الملكوت
تنحل ثم تشف
فاغمد سنان الرمح فى الجسد الصموت
تتضاءل الأحزان عند حلولها السرى
واشرب من دمى لأموت ..

أعبر شارع السراب لاهثا
ملتحفا عباءة الضياع
تسقط المنى واللهفة
أجنحة النور .. تدافع الفراش فى الحقول ..
واشتياقى للذى يمر دون موكب الفرسان
والعساكر المصطفة
أدلف للميدان باحثا أسائل الوجوه من رأى
عروسى المختطفة
أدور حائرا وصوتى الجريح ما ارتدى
شتاءه أو صيفه
تمتد فى الربوع ساعة مساحة الندا
ـ هذا الذى بساطه السكوت فى ذاكرة الشمس الذهب ـ
قطر الندى
قطر الندى
لكنما سنابك الخيول تغتال الصدى
ما رف حتى رفهْ
فابتل ثوب الريح بالأنين
والدماءُ فى وجه المدى
ممزوجة بالعفة

يا أيها الجالس فى الميدان هل رأيتها ؟
صبية بعينها الإله يرقد
الصباح يصعد
المساء يحكى عن نهودها
الحرير شعرها
الذى تسبّح الفراشات به
وتختفى النجوم فى أفلاكه المختلفة
يا أيها الجالس فى الميدان لا أنت هنا
ولا أنا
كأننا بلا مكان
ودون أن نحس تفتض البكارة اليدان
فى الغابة الملتفة
أنا وأنت توأمان فى الضياع توأمان
أنا وأنت معدمان
ربك والخليفة استباح كل منهما
حصانك الخائب ، وجهك المهان
فلا الحصان الحجرى فى مكانه ينال ما يريد
ولا أنا
بقابع سعيد
وسيفك المشهور لا تهابه الطيور
فالمركبة التى تراها من بعيد
يحرسها الجنود والمركبة التى
تسير للأمام للوراء لا تعود . .

* أوراق من التاريخ السرى

مفتتح

كف الأزل تداعب ماضى الصخر
وأهرام الموتى
تنقش فيه حكايات أسطورية
أشباح الحزن النازف فى التذكار
تحكى عن سر التكوينات الحجرية
فى قلب الغابات البشرية
فلنبدأ رحلتنا عبر دروب الوحشة
ولنعبر مستنقع هذا العالم
ولنفتح بوابات الزمن المعتم
فلندخل
غاب الأبد الممتد إلى الأشياء
المرئية والمخفية ..

الورقة الأولى

( حديث إلى ميت )

راوغ تمساح النهر وهادن حية منف
فالحكمة ثعبان يتدلى من رأس الكاهن
والمومس ترقص فى المعبد
فلتنحدر الساعة للقمة
أزوريس
قد نسى الميزان
فكيف يحاكم ممياءك
جثتك الملقاة على باب القبر
تتعفن
تأكلها ديدان العتمة
تابوتك أصبح فى كف السحرة
من يضجعك الآن
ويضم يديك الحانيتين إلى صدرك
هل ماتت روحك أيضا
إيزيس
تقول بأنك فى الأحشاء جنينا مازلت
هل هذا حق

ما كنت أظن
فلتعبد آلهة أخرى
حرك جثتك قليلا
قد تسطع أضواء الغفلة
تأخذك دروب التيه
وتجذبك الأرض البغى
تشربك رمال الصحراء

الورقة الثانية

( حديث فى الهواء )

تجوبنى المدائن الحجارة
آلهة فى عمق جدران الزمن
تسقطنى المداخل المخارج
الدوائر العفن
فأمتطى التلاع والدروب
تصحبنى دفاتر التذكار والوجود
والموت خلف عاكس الإضاءة

أخطو
لأرسم الحياة فى شفاهها
لكنها تموت
فعندما تموت فى الأعماق بسمتى ..
تموت
كأنما العذاب حط ها هنا ليستريح
كطائر جريح
لكننى
أرى شوارع الأنين ترسل الضحك
وشهرزاد فى ردائها المثير
زنبقة وسنى
وحلما لا يغيب
وشهريار
فى ومضة الصمت المحلى بالشحوب
ينتظر
عبر الأساطير يشرب من نبع الخلود
يستقبل الإيوان والأهرام والمعابد المباحة
يودع الرمال والرياح
وفى الصباح
يشاهد الشروق من نوافذ الضياء
( أصبحت الأحلام رغبة
مليئة بما يوازى البحر من ألم ) .

الورقة الثالثة

( حديث العصر )

صرخت داخلى
صرخت فانكسرت
ناديت لكن حينما
ارتد لى صوتى بكيت
فهمت فى القفار أمتطى السراب
يجذبنى لصهوة المداخن السوداء
وكدت ألثم الغبار
وعندما وجدت واحتى ذبت

الورقة الرابعة

( حديث أخير )

عفوا يا سادن هذا المعبد
ما قلت كلاما قط
يحمل معنين
منفيا عن مولاى الهمس
أموت.

* أنشودة بطل ( سقن رع )

أميرتى عادت وكان الضياء
منتظرا
إشراق شمس الصباح
فى قلبها النور وفى ثغره
أغرودة العشق ..
وروح المراح
سيدتى ترنو إلى نيلها
ففاجأتها الريح / عصف الجراح
قال لها :
" الهكسوس فى معبدى "
فأدخلته هدبها
فاستراح
وصوته مجنح فى المدى
يبوح للنجم بما لا يباح

ـ " منتظرا .. أعيش يا فكرتى
وأرقب الضوء كالحالم
أحلل الأخبار كى
أكتفى
حزنا وحلما بالهوى القادم
يا شمس عمرى
دفّئى مضجعى
وحدك أنت الضوء بالعالم
أفتح شباكى لعلى أرى
شعبا
لديه قوة الأنجم
لكننى وا أسفى لا أرى
إلا جياعا بالدجى تحتمى
والكاهن الكذاب يرجى له
عمر مديد ..
يغتذى من دمى
هلا سكبت الضوء
يا فتنتى
كى أقتل الخوان والمرتمى
على نعال من أذلوا الورى
وأسدلوا
ستر الدجى القاتم
أصلبهم على الطرقات
انتقاما
من ضياع الوطن الأكرم
وأشرب الكأس على ما مضى
فى الأبد الزاخر
بل أنتمى
إليك يا روح الحياة التى
أجلت دجى روحى
ولم تسأم
تعويذة أنت وأنشودة
سقيتها دوما بعمرى المتاح
تبارك الوطن فى مهجتى
فارتوت الطيور قبل الرواح
لكنما الأيام يا فتنتى
صافية ..
ومرة فى اجتياح " .

حين دنا الضوء صباحا رأى
إيزيس تدنو للسنا والقمم
والنيل يحضن الجنود
الذين
أسرعوا
إلى احتضان العلم
فى قلبهم مصر التى استيقظت
تروى
حكايا الفارس المبتسم
الفارس الذى يبيد الدجى
وينثر النور
بحد السلاح
فأيقظ الزمن من نومه
وفجر الدم
وكان الكفاح
واليوم عادت
بينما لم يعد
باعث ضوء الصبح
والانشراح
فعندما أشرقت الشمس
كان
ميتا مكفنا بالضياء
وصوته مجنح فى المدى :
أميرتى عادت
فصار المساء
حديقة الأبطال حتى الأبد :
" يا إخوتى فى الوطن المستعد
مات دليل الزمن المفتقد
سقنن رع ابن الشمس
مدْمى الجسد "

حين بكت لم تبكه بالدموع
فالدم اخضل وبل الوشاح
توارت الأنجم فى مهدها
تبكى
حدود الوطن المستباح
تذكره النسور فى وكرها
يلملم النجوم تحت الجناح
لتبسم العيون
فى جفنها
فلا
تحس
فوران الرياح
لا يعبأ المهر العنيد الوفى
بما يراه
فى الرياض الفساح
ستُذْكر الثورة فى فارس
معلق
على أكف الرماح .

* مذكرات توت

كهان هذا الشعب صبوا فى دمى

شبحا من الخلد الذى لا يُكتبُ

كذبوا على الشعب البرئ المعدم

ظنا بأنى بالألوهة أنصبُ

وإذا دنا سرب الفراش إلى فمى

ألهو كما يلهو الفراش وألعب

فدم الطفولة ظل فى أحشائى

والكون أصبح أسودا تياها

كتب الذئاب شريعة الجهلاء

والجهل يحنى أنفسا وجباها

والرأى عندى .. مجمل الآراء

ما كنت أطمع أن أكون إلاها

قد كان حلمى أن أعيش طفولتى

لا أن أكون مقيدا بالتاج

جذلان أخطو للسحاب ومهجتى

جذلى تضم الكون دون رتاج

* لو أنك لى

لو أنك لى
لكسرت الباب الموصد
واجتزت الكون المغلق
لو أنك لى لعبرت دروب الليل الوحشى
إلى نهر الضوء المطلق
وجعلتك نجما فى الليل
لو أنك لى .

* من دفتر الرمل

يتدافع الشر المجنح والظمأ
رجل يعيش على الطوى ..
والنيلُ
هذا الإله مُغيِب أيرده المجهولُ ! ؟
الراحلون تمزقوا والداخلون دماؤهم نهب الصدأ
والصمت مروحة الهجير
تساقط الحلم الخطأ
خطأ .. خطأ
أن تبتغى القيصر المجهول فى الزمن الخطأ

لما نأت حوران قلت :
ألا ترى
يا صاحبى
قمم الجبال ودون سعيك أنهرَ
الغش المخيم
فى المدائن والقرى

يا صاحبى سينصبون مدافعاً لك
والمدى
ثوب الردى المنسوج من ألم الورى
فيجئ صوتك حانياً :
" ملكاً نحاول أو نموت فنعذرا "
وتردد الآفاق أنك واهمٌ
حكم الإله عليك ألاَّ تظهرا
وتداخلت بينى وبينك أعصرٌ
حتى وجدتك فىَّ تبحث عن ذرا
يا سيد المجهول مثلى ما له
إلاّ الرياح وأن يتوجه الثرى ..

* السقوط من الذاكرة

ها أنت تسقطين من ذاكرتى
( وريقة فى الريح )
تعبر المسافة التى تموت فى أوردتى
لا تستقر من تتابع الفصول
فلحظة التعانق ، الجدول انمحت
بلحظة الجدال والمصير .

* السقوط سهوا

لم يعد فى الأرض مرسى لم أعد
دائم التجوال بحثا عن وطن
أين لا أين ابتدائى
من أنا
فى احتضارى وانتهائى بالكفن
فى لهيب الحرف إذ يخبو على
ذكريات الريح فى ماض عفن
بينما يمتد خيط من دمى
كلما أبصرت فى كونى الوهن
أسأل الحزن لما يا صاحبى
قلبى الحساس دوما يمتهن
وهو نور قد تهادى للورى
ما لهم قد أتعبوه
بالمحن
أيها القلب انكسر
مرة أخرى انكسر
واسقط الآن سهوا بين أقدام البشر .

* ابن الوجود

نفثت شعرى للمدى
فانحنى
وارتاح فى كفى
كى أسكنا
أسمعته للطير فى وكرة
من قبل
أن يشدو به المنحنى

أنكرتمونى
وأنا عالمُُ
تشيده روح الصبا
ها هنا
رفقاً أنا الإنسان
فى كونكم
دنياى أنتم والهوى
المنى
يا روح فجرى
زرتنى فارتوى
منى ومن عينييك عطر الدنى

كالطيف جزت الأرض فى لهفة
وعدت منها
لائذا .. مثخنا
الليل يغتال صبا منبعى
وكم رويت الدمع
والأعينا
حطمنى الدجى
ولم يكتفى
فانثال فى كفى كى أفتنا
حطمنى الورى وكم من فتى
كفاه تسقى العطر دمع السنا
أشقى بظلم الناس
يا ويلتى
وآه من عيشى وممن جنى
صبحى كليلى لا أرى بسمتى
كلت رؤاى
مثل طفل ونى

إن تسألوا الأشعار
يا سادتى
أو أى عطر قادم من أنا
قالت لكم :
" هو ابن هذا الوجود
سره
سر خلود الفنا
وحزنه الميلاد والمنتهى
من شعره صار الربا
سوسنا
عاشت على كفيه دنيا
بلا
شئ يحد العمر والممكنا "

غنيت فيكم لحن عشق سما
وغاب عنكم أننى من رنا
إنى دفنت فى ثراكم هنا
وكنت غصنا
فى الصبا لينا

لا تنكرونى إن فى خاطرى
لو تعرفوا
لاخضر ما بيننا
إن تهدموا صرحى فإنى الذى
شادت يداه الحب صرحا هنا
ففى فؤادى
بسمة لا ترى
إلا لمن
إلى ضيائى
دنا
تئن فى شكواى روح المنى
كالطائر الصديان قد أذعنا
ضم الجراح وانطوى باحثا
عن إلفه
الصداح
ثم انثنى
تعال يا روح الصبا إنه
رفرف فى الدجى
فما مكنا
آمنت ان من بنى معبدا
عاش الحياة
راهبا مؤمنا

* الرمال

الرمال الملصقات بقلبى أجنحة
والمسافات التى سافرتنى
أضرحة
موسم يأتى وآخر فى كف الردى
ميت تبكى عليه
دماء المذبحة
اتجاه الريح عكس اتجاهى
هل أنا عكس ما تهوى
البحار وتهوى المسبحة !!

* الخروج من دوائر الألم

بعيدا عنك والأحزان تسحقنى
وتجعلنى مع الذكرى مع الحرمان
تباعد بين أحلامى التى امتزجت
بدمعة كونى المشؤوم
والمشتاق للأحزان
فإنى الآن ذو وهج
كنجم تحتويه يدان
كروض هام فى غاب من الألوان
وعين الموت دائرة
تؤرقنا وتحوينا
كدمع الواجد الحيران

وباب الله مفتوح ولا ندخل
وإن جئناه لا يفتح
نعانق دمعة الآفاق والأشواق والدنيا
ونحن نمد أيدينا
وكم نُجرح
وكم تتمدد الكلمات فى الشريان
كالأشباح كالأسطح
فنغزل من فيافى الكون أمواجا
وننسجها مع الأشعار كى نفرح

بعيدا خلف أحزانى وخلف الكون والأوهام
وخلف الخلف خلف الموج والأنسام
وخلف النفس خلف الذات والأحلام
وخلف الموت والأموات والآلام
وخلف الحاضر المفقود فى الأنغام
أشق منافذا تبقى كموج البحر مفتوحا
على الشطآن أفراحا
تصب العطر أقداحا
وتجعل من صدى الأكواب فى دنياى أرواحا

لأكتب شعرى المضنى
وأخلطه مع النسيان مفتاحا
أمرره بثقب الكون كى ما أشعل الكونا

فهذا الكون كالسرداب
وباب الله لا يفتح
يؤرقنا
ينادينا
يعذبنا
ويقطف زهر وادينا
ويبقى الحلم كالميلاد دائرة تمزقها أغانينا

وأحلم حلم ملاح ببحر ضيائك الأسنى

( يصيد الموجة العذراء ) من حلماتها اللدنى

ويخرج من دجى الكون ليشعل فى الدجى كونا

فإما غبت فى جزر ففى مد يلاقينى

يجدنى خلف أمواج أحاورها فتصلينى

بنار اللهفة الحرى وشط حالك دونى

تدور الريح لا ترحم شراعا كان يأوينى

وخلف سراب أيامى يجدنى صرت أشلاء

يجدنى خلف ألحاد مبعثرة وأسماء

تصاحبنى شجيرات وتشرب من دمى الماء

قطيع الخيل يسبقه غبار مثلما جاء

* حنين

لا تنكرينى
يا واحة الطيف الحزين
إن تنكرينى يا أنا
يرتد قلبى للجنون
قد عشت أبحث عنك دوما فى الفيافى والقرون
يا سلوتى فى وحدتى
يا من تكفكف لى شجونى
أنا قد نظرتك للعلا حتى وضعتك فى جبينى
وددت أن خالد كى لا أراك بلا معين
لا تنكرى طفلا جرى للحب فى غاب السنين
وجهى وأنت كلاكما ربان قد قادا سفينى
حتى علوت على الورى وعلتى حتى فى ظنونى
فإلى لا تردى الهوى فإليك يا نفسى حنينى

***

قصائد قصيرة

* بكاء (1)

رجل يرضع طفلته
فى صورة حائط
والحائط يبكى

* شيطانة

فى بضعة خطوات جاءت
همست
فتقلبت الليل بأكمله
ألعن شيطانى

* حيرة

سبعة أرواح
لا أعرف إن كنت أنا
أنا لا أنا
أعرف أنى سبعة أرواح

* طفولة

المدرسة بعقلى
والأطفال
لأرش الماء
جوار الشباك
كى يهدأ
أطفالى

* تلميذ

ظل التلميذ يؤرقنى
( لا يحفظ درس النحو )
يتعلل
ـ إن الفهم الحق
يتحقق فى المحو

* عتاب

تاكسى ينزف بنزينا
جاء الشرطى
وعاتب صاحبه
أخرج سكينا
مات السائق

* طبيب

خرج طبيب من وحدته
رافق رجلا
للمستشفى العام
بعد دقائق
خرج الرجل
لكن طبيب الوحدة
مات

* بكاء (2)

فى الشرفة نادتنى البنت
البنت تبص على صدرى الأزغب
رفعت حمالة صدر
خمشت بأظافرها الحلمات
( كنت أشد الشَّعر بصدرى
أبكى )

1988

هامش

يا حبى
يا آخر حبى

* من شعر فوزى العنتيل



الفهرست

1) تكوين
2) استحالة
3) الليل عصفور
4) روح الوطن
5) انقسام
6) قلبى كرة أرضية
7) البحث عن قطر الندى
8) أوراق من التاريخ السرى
9) أنشودة بطل
10) مذكرات توت
11) لو أنك لى
12) من دفتر الرمل
13) السقوط من الذاكرة
14) السقوط سهوا
15) ابن الوجود
16) الرمال
17) الخروج من دوائر العدم
18) حنين
19) قصائد قصيرة




- من أشعار البدايات

هذا النص

ملف
صلاح عبد العزيز
المشاهدات
58
آخر تحديث

نصوص في : شعر

أعلى