العربي الرودالي - الرؤيا الحضارية للأمة الطموحة

نحن في مجتمعاتنا وبصفة عامة ومطلقة إذا انفتحنا تثاقفيا على الآخر ننفتح بدون كوابح أو تمييز، إذ نعتبر هذا الانفتاح الحرية المثلى لتلقي الخبرات والثقافات، التي لها السبق علينا ويتوجب اقتفاؤها، في كل ما يوهمنا بأننا سنتحضر على منوالها.. إذاك نفتح كل الأبواب لكل ما تأتي به الرياح من " كائنات" لا تفيد مع تخلفنا، سوى أنها مضيعة للوقت أو هالكة لوجودنا... إذ تحدث فينا، هذه الانفتاحات المخترقة، وبشكل فظيع تشرذمات وشروخا، وكذا اجتهاديات التعارض الكلي مع الذات لدينا، إذ لا تسمح هذه التشرذمات، بتاتا، بأي تفاهم.. وهكذا نبقى نعيد إنتاج أنفسنا دون تغيير أو تغير...

وبالتوازي أيضا إذا انغلقنا، فسنحيى وبصفة شمولية في تزمت خانق انطواء على أنفسنا، نجتر حركية التراجع إلى الخلف..والأنكى من ذلك تلك الشمولية التي تخضعنا لديكتاتوريات سلطوية مطلقة، نتحول معها إلى قطيع يساق إلى حيث لا ندري، بـ" فكر" أحادي يقودنا أو بزعامات تضخم نفسها...إذن فكل انفتاح مطلق وكل انغلاق مطلق هما طرفان لا يلتقيان أبدا.. وبهذا فهما حجرا الزاوية لآفات الجمود والانشقاق والإقصاء... ومجتمع كهذا لا يكون سوى مجتمع هش، وبالتالي خامل وغير متمكن من بوصلته.

من هنا لا يمكن لأمة بتاتا أن تعرف كيف تتوجه وإلى أين في مسارها التنموي نحو تكوين حضارة بمعناها المادي والثقافي، في سياق التاريخ، دون أن تتفق على نهج مبدئي وموحد لها.. ودون حصر، هناك أمثلة لعدة نماذج في التاريخ القديم والحاضر كذلك تشهد على بناء حضارات بارزة ومؤثرة في كل عصورها، وقد عاشت موحدة برؤية تؤلف بين أفرادها وجماعاتها، بالنهج الملائم لها... ولنا المثال في الحضارة الإسلامية بعد حضارات عريقة سابقة لها طبعا، ثم ظهور حضارات مستجدة، ومنها: حضارة التنوير في أوروبا/الغرب، والحضارة البولشيفية السوفياتية، وأيضا ما هو صاعد حاليا من حضارة في بلدان آسيا، ومنها الصين...وذلك لأن التطور يعتمد كليا على الوحدة التي تبنيه، وتقوم على تطويره، بحزم وإرادة منطلقة، سواء كانت دينية أو ليبرالية أو شيوعية... شريطة أن تكون ذات شروط متقاربة أساسا، يتوافق فيها كل الفرقاء، وتكون هي عماد النهضة.. والأهم من ذلك ألا تكون دوغمائية أو استبدادية، في دارها.. بل حازمة وعاملة ومخلصة بالدرجة الأولى، حتى تحافظ على عوامل ودواعي قبولها... لكن إذا انحرفت عن قصدها فإنها تفلس... ودون ذلك فلن تكون هناك "أمة" قائمة، بل مجرد وحدات سكنية في شتاتها...

- فلماذا لا نتناسج في تواؤم متقارب، وتآلف نظامي، وتفاهم سوي، باختلافاتنا وتعدد غناها وليس بخلافاتنا وتعصب أمزجتها؟.. فبهذا التناسج الموحد والمتكامل ستتمثل فينا جميعا كل المزايا الرصينة، حكمة وتعقلا ونضجا... فنصنع منها منظومة زاهية، كل يجد نفسه فيها، مشتركا ومساهما ومعطاء... ولا يتخالف فيها الأفراد بتنافر ولا الجماعات بانعزال .. حيث كل يركز على جهوده البناءة، شريطة " إلجام خلفياته" التي يتعصب من أجلها سلبا، حتى لا يحط من معنويات الآخرين، ولا يزدري القيم التي يتمسكون بها اختيارا.

وما يضير في النفس وضمير الأمة أن نستمر على حالنا، منتظرين لا شيء، فيتفشى فينا الخضوع للغير من الأمم الأخرى... نتوسل لها ونتسول... وهكذا وبغياب هذه المبادئ تغيب أهم القيم الحضارية، التي ترفع من قدرنا، وتتمثل كلها في الاعتراف بالآخر، واحترام هذا الآخر، والإصغاء للرأي الآخر...

إذن من المؤسف أن أكثر ما يعيبنا، راهنا، هو أننا لا نملك " مبدأ" نتماسك فيه برأي سديد، يوافق في ما بيننا، منا وإلينا...وليس المقصود أن نقلد غيرنا أو لا نقلدهم... بل المقصود ألا نخضع أنفسنا لما ليس لنا " ملائما"... وإلا لن نبني مستقبلا حضاريا أبدا، سوى على أقوال بلا أفعال، أو عراك كلامي، أو صخب له فشله... ويعني ذلك، وبكل تأكيد، أننا نفتقد إلى تربية تقوم الشخصية لدينا، وحكمة متجذرة تحد من انحرافنا، وضمير جمعي يحملنا المسؤولية، فلا نتوانى في كل ما هو جدي... وبدون ذلك، لن نستطيع سوى أن نبني قصور خيال لم ولن نراها أبدا... نعد بالعدالة الاجتماعية ولا عدالة نحققها، ونعد بالديمقراطية ولا ديمقراطية نركبها، وبالمساواة ولا مساواة نرسخها... ويبقى الجمود والانشقاق والإقصاء قائمة كلها في ما بيننا، دون توقف.. فلا ثقافة حضارية سليمة نؤسسها، إلا بمبادئ توحدنا.

هذا النص

ملف
العربي الرودالي
المشاهدات
10
آخر تحديث

نصوص في : شعر

أعلى