البروفيسور عادل الأسطة - أمشي كأنني واحد غيري : ( حزيران الذي لا ينتهي)

مقدمة كتابي الجديد "حزيران الذي لا ينتهي: شظايا ذاكرة 1967- 1982 " (2018 )
كثيرة هي الروايات التي يلجأ كتابها فيها إلى خدعة ما ، كأن يخترعوا ، مثلا ، شخصية وهمية يقولون ، من خلالها ، ما يريدون قوله ، وربما كانت المقامات ،في الأدب العربي القديم ، مثالا جيدا على هذا . لقد اخترع بديع الزمان الهمذاني راويا هو عيسى بن هشام وتركه يقص الحكايات /المقامات ، كما لو أنه يريد أن يدفع عنه أي اتهام ، أو أن يرد عنه أي أذى يمكن أن يلحق به ، لو تشابهت أحداث مقامة ما مع حدث معيش مشابه . وربما لم يكن هناك إمكانية لأن يبدأ صاحب المقامات كتابه بما يلجأ إليه الكتاب المعاصرون حين يصدرون رواياتهم التصدير المألوف ، درءا لأية إشكالية قد تلم بهم " أي تشابه بين شخصيات هذه الرواية وشخصيات في الواقع تحمل الاسم نفسه هو مجرد صدفة".
هكذا اعفى صاحب المقامات نفسه من أية مساءلة ومن أية مسؤولية تترتب على تشابه ما في المقامة والمحيط ، ولم تكن فكرة المؤلف الضمني شائعة ومعروفة في حينه ، حتى يقال إن عيسى بن هشام هو المؤلف الضمني للمقامات ، وأما بديع الزمان فهو كاتبها ،وثمة اختلاف بين الكاتب الحقيقي والمؤلف الضمني.
والحقيقة أن فكرة المؤلف الضمني التي كتب عنها ( واين بوث ) في كتابه عن فن الرواية ، ما زالت موضع جدل بين النقاد ، وما زالت تثير أسئلة عديدة حولها ، بل وتثير جدلا حادا ، فمن ناقد يأخذ بها ويدافع عنها ، ومن ناقد يراها مجرد لعب فني ، وأنه لا فرق بين المؤلف الضمني والمؤلف الحقيقي ، ومن الأخيرين الناقد الجزائري عبد الملك مرتاض في كتابه " نظرية الرواية " 1998 .
شخصيا لم أرفض فكرة المؤلف الضمني ولم آخذ بها على أنها مقولة مسلم بها ، وقد ظللت اسائلها وأفكر فيها منذ سمعت بها ، وتحديدا في العام 1990 ، وكلما قرأت رواية أخذت أنظر في السارد واحدد طبيعته وأبحث عن كينونته الخاصة ، إن استطعت تحديدها ، وأخذت أنظر أيضا في الشخصيات الروائية وفي ملامحها الخاصة ، لأرى مدى اقترابها من المؤلف الروائي / الكاتب وابتعادها عنه ، وقادني هذا إلى كتابة دراسات تطبيقية في الموضوع ، تتبعت فيها ما أعرفه عن الكاتب وما ورد عن المؤلف الضمني في روايته ، بل وأخذت أنظر في الشخصيات الروائية نفسها ، لأطابق أو أمايز بين : الكاتب الروائي والسارد أو المؤلف الضمني والشخصية الروائية ، وهؤلاء الثلاثة قد يتطابقون ، فيكونون شخصية واحدة ، بخاصة في رواية السيرة ، وقد يختلفون ، فيكونون ثلاثة مختلفين ، لا صلة بينهم . وما ذهبت إليه كان نقاد سابقون توقفوا أمامه ، وربما تعود أهمية ما كتبت إلى أنني فتحت بابا في هذا الأمر في الأدب الفلسطيني ، في داخل فلسطين ، إذ لا أعرف من نقادنا من التفت إلى الأمر وتوسع فيه ، وكانت دراستي لرواية إميل حبيبي " خرافية سرايا بنت الغول :إشكالية المؤلف والراوي والشخصية ،" ( مجلة مشارف الحيفاوية ،حزيران ،ع16 1996 ) واحدة من تلك الدراسات.
وظل الموضوع يشغلني عموما ، وفي تناولي الأخير لرواية الكاتب اللبناني إلياس خوري " أولاد الغيتو،اسمي آدم " ( مقال الأحد ، آذار ونيسان وايار وحزيران وتموز وأب 2016 ) بحثت عن إلياس في روايته من خلال بطلها آدم ، وتساءلت عن الفارق بين الروائي وبطله ، وقادني هذا إلى كتاب الناقد السوري المعروف جورج طرابيشي الذي ألف كتابا عنوانه " الروائي وبطله ،مقاربة اللاشعور في الرواية العربية " 1995 ، وفيه لا يذهب إلى التوحيد بين البطل الروائي والكاتب . إنه يقارب لاشعور البطل باعتباره مستقلا عن خالقه .
وستظل فكرة المؤلف والمؤلف الضمني تلح علي ، وسأظل أسائلها واقاربها . هل شهرزاد هي المؤلف الضمني لكتاب " ألف ليلة وليلة " الذي لا نعرف مؤلفه الحقيقي؟ وعليها قس.
وانا أكتب " حزيران الذي لا ينتهي " ، خلال أشهر حزيران وتموز وبدايات آب ، وجدتني أكتب بطريقة أبدو فيها كاتبا ساخرا ، بل وساخرا من الذات أيضا ، وهذ السخرية ليست طبعا أصيلا في ، فأنا شخص جاد ولا أميل إلى السخرية ، وهكذا وجدت فارقا بين طبيعتي وبين الشخص الذي يبدو في النص . كأنني واحد غيري.
وأنا أتراسل مع إحدى صديقات الفيس بوك ، لمدة ساعة ، وجهت لي نصائح وسألتني عن أحوالي . ووجدتني أكتب لها إنني أعيش أقسى درجات العزلة واقصاها أيضا ، وإنني لم أعد أرى أفقا .إننا في ورطة في عالم العبث واللاجدوى الذي يعيشه العالم العربي ، وكانت كتابتي ردا على سؤال تسألني فيه عن قدرتي خلق قدر من الانسجام في حياتي ، وكيف أستطيع أن أعيش بقدر من الانسجام في ظل المحيط القاسي والمؤلم.
سأكتب لتلك الصديقة : إن ما يبدو في سلسلة " حزيران الذي لا ينتهي " لا يعكس شخصيتي أنا ، فأنا جاد ولست ساخرا ، ولكن روح شعبي تلبستني وأنا أكتب ، وهذه السخرية وتلك الدعابة التي في النص هما ما يبدوان لدى بعض أبناء شعبي ، وغالبا ما كنت ، وأنا أكتب ، استحضر شخصياتهم وروحهم .
هل ما سبق يوضح فكرة المؤلف الضمني ، لي ولغيري ، وهل أصبحت أكثر اقتناعا بأن المؤلف الضمني هو غير الكاتب؟
هذه الكتابة هي شظايا ذاكرة ، وقد كنت كتبت بعضها في بعض قصصي ، وقد كنت شرعت في كتابتها في العام 1979 / 1980 ، فنشرت ثلاث رسائل ، في جريدة الفجر ، تحت عنوان " رسائل من المخيم ،وبقلم : عادل الراوي " ، وكنت يومها واقعا تحت تأثير رواية إميل حبيبي " الوقائع الغريبة في اختفاء سعيد أبي النحس المتشائل " .
وكما كتب محمود درويش في إحدى قصائد " لا تعتذر عما فعلت " 2003 :
أنا ملك الصدى
لا عرش لي إلا الهوامش . والطريق
هو الطريقة ، ربما نسي الأوائل وصف
شيء ما أحرك فيه ذاكرة وحسا
**********
لما كتب إميل حبيبي روايته " المتشائل " لاحظ بعض قرائها أنه يقلد رواية ( فولتير ) " كنديد " ما دفعه لأن يرد عليهم في الجزء الثاني ، وكان هؤلاء القراء قالوا " تحفز الأستاذ ليشب ، فوقع دون كنديد مائتي عام " - أي أن إميل كتب بأسلوب القرن الثامن عشر ولم يأت بجديد .( انظر دراستي عنها في كتابي " أوراق مقارنة في الأدب الفلسطيني " 2015 )
*****
هذه الكتابة كتبتها مباشرة على الفيس ، ولم أجر عليها تعديلات إلا فيما يمس الأسلوب والأخطاء الطباعية.

4 / 8 / 2016


هذا النص

ملف
أ. د. عادل الأسطة
المشاهدات
53
آخر تحديث

نصوص في : مقالة

أعلى